استثمار

تداول العملات الرقمية المشفرة: أخطاء شائعة يقع فيها المبتدئون

13 خطئًا يرتكبها المبتدئون في عالم تداول العملات الرقمية المُشفَّرة، وكيفية تجنُّبها

مقدمة

“غير مسموح بارتكاب الأخطاء في سوق العملات الرقمية المُشفَّرة، حتى وإن كانت غير مقصودة”. ضع هذه القاعدة دائمًا نصب عينيك حتى تتجنَّب ارتكاب الأخطاء عند تداول العملات الرقمية المُشفَّرة. وقبل أن نخوض أكثر في هذا الموضوع، هناك أمر آخر لابد أن تدركه تمامًا، وهو أنك إذا ارتكبت الكثير من الأخطاء خلال فترة زمنية قصيرة، فقد لا تعود أبدًا إلى تداول العملات الرقمية المُشفَّرة مرة أخرى.

وإذا أردت أن تُحقِّق ثروة من خلال تداول العملات الرقمية المُشفَّرة، يجب أن تنظر إلى الأمر على أنه عملية عقلية تعتمد على الحسابات، وبخلاف ذلك، سوف ينتهي بك الأمر إلى خسارة أموالك. فالمتداولون المُتمرِّسون حققوا ثرواتهم عن طريق التحوُّط واتباع استراتيجيات التداول التي تساعدهم على زيادة الأرباح وتقليل الخسائر. ولعل أسهل طريقة لتقليل خسائرك هي التعلُّم من أخطاء التداول. ولا تنس القاعدة الآتية “عندما تتعلَّم من أخطائك، تكون ذكيًا. وعندما تتعلَّم من أخطاء الآخرين، تكون حكيمًا”.

في هذه المقالة، سوف نستعرض أهم الأخطاء التي يرتكبها المبتدئون في عالم تداول العملات الرقمية المُشفَّرة، وبالتالي ستكون لديك الفرصة لكي تصبح ذكيًا وحكيمًا في الوقت نفسه. ولكن يجب أن تدرك جيِّدًا أنه لكي تصبح محترفًا في تداول العملات الرقمية المُشفَّرة، فالأمر يحتاج إلى بعض الصبر والتعلُّم من الأخطاء واتباع أفضل ممارسات التداول. ولا تنس أنه مثلما يمكنك تحقيق أرباح ضخمة من التداول، فإن احتمال الخسارة لا يزال قائمًا.

وفيما يلي قائمة تضم الأخطاء التي يجب عليك تجنُّبها لكي تُحقِّق النجاح في عالم تداول العملات الرقمية المُشفَّرة.


أخطاء شائعة في تداول العملات الرقمية المشفرة

1- البدء بالتداول باستخدام الأموال قبل التداول الورقي

التداول هو مهارة مثل أي مهارة أخرى، وهذه المهارة تتطلَّب الكثير من الممارسة والصبر من أجل إتقانها. وهناك قواعد أساسية للتداول، ومن بينها أن تبدأ أولاً بالتداول الورقي (وهو عبارة عن محاكاة للتداول دون استخدام الأموال) قبل أن تخاطر بأموالك. وربما قد يبدو الأمر مملاً للبعض، إلا أنه لا غنى عنها عند التداول في أسواق العملات الرقمية المُشفَّرة. واحرص أيضًا على التخلُّص من عقلية المقامر التي قد تدفعك إلى التداول باستخدام أموالك قبل أن تستعد جيِّدًا وتصقل مهاراتك.

2- عدم استخدام أوامر إيقاف الخسارة (إدارة المخاطر)

إيقاف الخسارة هو جوهر إدارة المخاطر، فمن خلاله تستطيع تقليل الخسائر إلى الحد الأدنى عندما تكون هناك توقعات بحدوث تقلُّبات في التداول. ويُعَد عدم استخدام أوامر إيقاف الخسائر هو أكبر خطأ ممكن أن ترتكبه، وغالبًا ما ينجم هذا الخطأ عن الغرور والثقة المفرطة. لذا، احرص على استخدام أوامر إيقاف الخسارة لأنها وسيلة فعَّالة تساعدك على الاستمرار وتحقيق النجاح في عالم تداول العملات الرقمية المُشفَّرة.

3- دفع رسوم وساطة مرتفعة

يمكن أن تلتهم رسوم الوساطة المرتفعة جزءًا كبيرًا من الأرباح التي تُحقِّقها من تداول العملات الرقمية المُشفَّرة. ويكمن حل هذه المشكلة في الاستعانة بخدمات وسيط يحصل عل رسوم تداول منخفضة ويتمتَّع بمستوى كبير من السيولة ولديه حجم تداول كبير. وهكذا، سينتهي بك الأمر إلى جني المزيد من الأموال عن طريق التداول. وفيما يلي بعض منصات التداول التي تُقدِّم رسومًا منخفضة:

  • بينانس (0.1%)
  • CEX (0.25%)

4- عدم النظر إلى الأرباح والخسائر كنسبة مئوية

إنه خطأ كلاسيكي آخر يقع فيه المبتدئون في عالم تداول العملات الرقمية المُشفَّرة. لذا، احرص على النظر إلى نتائج كل معاملة تداول على أنها نسبة مئوية حتى تستطيع رسم صورة واضحة وصادقة لأرباحك وخسائرك. وتستطيع استخدام منصة 3Commas  لمساعدتك على القيام بهذا الأمر.

5- عدم إجراء تحليل وافٍ

في بداية دخول عالم التداول، قد يلجأ البعض إلى اختيار إحدى العملات الرقمية المُشفَّرة الشهيرة وبدء التداول فيها. وعلى الرغم من أن هناك فرصة لتحقيق أرباح جيِّدة على المدى الطويل، إلا أن هناك احتمال أن تنخفض قيمة هذه العملة ومن ثم تتكبَّد خسارة فادحة. ولكي تتجنَّب هذا الخطأ الساذج، يجب عليك إجراء تحليل وافٍ للعملة الرقمية التي ترغب في تداولها. وسوف يساعدك هذا التحليل على معرفة حقيقة هذه العملة والتوقعات المستقبلية والفريق الذي يقف ورائها واحتمالات الربح والخسارة. وبناءً على هذا التحليل، تستطيع إنشاء قائمة تضم العملات الرقمية التي ترغب في تداولها. ولا تنس أن لكل شخص أسلوبه الفريد في التداول، لذا يجب أن يكون لديك أسلوب تداول خاص يلبي احتياجاتك ويتوافق مع أهدافك.

6- التداول بناءً على معلومات مُضلِّلة

هناك بعض المجموعات الموجودة على المنصات المختلفة، وهذه المجموعات تقوم بتداول معلومات مُضلِّلة تحمل قدرًا كبيرًا من المبالغة. وبصفتك متداولاً مبتدئًا، يجب عليك تجنُّب هذا النوع من المعلومات إلا إذا كانت صادرة عن متداول خبير وموثوق وعبر مجموعة صغيرة الحجم (لا تتجاوز 20 فردًا). وفي جميع الأحوال، يجب أن تكون لديك المهارات الأساسية للتداول التي تستطيع من خلالها الاستفادة من المعلومات التي تحصل عليها. ومثلما هو الحال مع مؤشِّرات التحليلات الفنية الأخرى، يجب عليك استخدام هذه المعلومات كمؤشِّرات فقط، لأن ظروف التداول قد تتغيَّر وقد تتكبَّد خسائر فادحة.

7- عدم الاحتفاظ بدفتر يوميات للتداول

ربما يكون هذا الخطأ هو أكبر خطأ يرتكبه الكثير من المبتدئين في عالم تداول العملات الرقمية المُشفَّرة. لذا، عندما تقوم بإجراء معاملات التداول، احرص على تسجيل جميع المعلومات المرتبطة بها، وقم بتحليلها في مرحلة لاحقة. وسوف يساعدك هذا الأمر على معرفة الآتي:

  • الأسباب التي تجعل بعض المعاملات تُحقِّق نتائج جيِّدة
  • أسباب خسارتك لبعض معاملات التداول

وبمرور الوقت، سيكون بإمكانك تحسين إستراتيجية التداول الخاصة بك. وتستطيع الاحتفاظ بهذا الدفتر في صورة دفتر ورقي أو في صورة ملف إكسل.

8- عدم وجود خطة للتداول

“الفشل في التخطيط يقود إلى التخطيط للفشل”

يجب أن تكون لديك خطة جاهزة قبل أن تبدأ التداول في عالم العملات الرقمية المُشفَّرة. وهذه الخطة لابد أن تتضمَّن تحديد رأس المال المُخصَّص للتداول والحد الأقصى للخسارة الذي يمكنك تحمُّله والوقت المناسب لبدء أو إيقاف للتداول. وسوف يساعدك إعداد خطة مُسبقة على تجنُّب الأخطاء التي يقع فيها المبتدئون.

9- التداول لتعويض الخسائر

“خسائر التداول أمر لا مفر منه”

هناك الكثير من المتداولين الذين لم يكتسبوا القدرة الكافية على استيعاب الخسائر. وبالتالي، عندما يتعرَّضون للخسائر، فإنهم يبادرون بالدخول في معاملات تداول جديدة سعيًا وراء تعويض خسائرهم. وهذه المعاملات غالبًا ما تكون مبنية على الخوف والإحباط، بالإضافة إلى تأثيرها السلبي على تجربتك في عالم التداول. لذا، عندما تتعرَّض للخسارة في التداول، يجب أن تتعامل مع الأمر بحكمة بالغة وتدرك أنه لا يوجد متداول يُحقِّق الأرباح طيلة الوقت دون تكبُّد أي خسارة.

10- عدم حساب العوائد المترتبة على المخاطرة

عندما تُقرِّر إجراء معاملة تداول، يجب أن يكون لديك معادلة واضحة لاحتساب العائد مقابل المخاطرة. فعلى سبيل المثال، يجب أن تطمح إلى الحصول على 100 دولار على الأقل (العائد) نظير كل 50 دولار تقوم باستثمارها (المخاطرة). وبالتالي تكون نسبة المخاطرة مقابل العائد هي 50 : 100 أي 1 : 2. ويوصي المتداولون المُتمرِّسون بأن تتراوح هذه النسبة بين 1 : 3 و1 : 5.

وفي جميع الأحوال، سوف يساعدك تحديد نسبة العائد مقابل المخاطرة على عدم الدخول في معاملات تداول عالية المخاطر. وأيضًا في حال تعرضَّت للعديد من الخسائر، فلن تتأثَّر محفظتك على المدى البعيد.

11- اللجوء إلى التداول بالهامش في وقت مُبكِّر

التداول بالهامش هو اقتراض المال من أجل الدخول في معاملة تداول. وميزة هذا النوع من التداول أنك تستطيع تحقيق أرباح كبيرة إذا قمت بالتداول بطريقة صحيحة. ولكن لا يزال احتمال تكبُّد الخسائر الفادحة قائمًا إذا ساءت الأمور. لذا، احرص على عدم اللجوء إلى التداول بالهامش قبل الاستعداد جيِّدًا وصقل مهاراتك من خلال التداول الورقي (Paper Trading) أو التداول الفوري (Spot Trading).

12- التداول في الكثير من أزواج العملات

قد تستطيع التداول في الكثير من أزواج العملات في البداية، ولكن يُفضَّل الالتزام بالتداول في زوج واحد فقط من العملات حتى تستطيع تحقيق الأرباح على المدى البعيد، فالتداول في سوق العملات الرقمية المُشفَّرة هو أشبه بالماراثون لا بسباق المسافات القصيرة. لذا، يجب عليك اكتساب الخبرة وصقل مهاراتك حتى تستطيع الاستمرار في التداول بنجاح.

13- عدم اتباع أسلوب خاص (ثقافة القطيع)

لكل شخص أسلوب فريد في التداول. وسوف تكتشف هذا الأمر بمرور الوقت. وقد تُصاب بالدهشة عندما ترى الجميع من حولك وهم يُطبٍّقون أساليب مختلفة للتداول. لذا، يجب أن تبتعد تمامًا عن تطبيق ثقافة القطيع في التداول، وفي الوقت نفسه يجب أن تعمل على تطوير أسلوب تداول خاص بك يلبي احتياجاتك ويُحقِّق أهدافك.

وأخيرًا، يجب أن تدرك أن ارتكاب الأخطاء هو طبيعة بشرية. ولكن العبرة هي بالاعتراف بهذه الأخطاء والاستفادة منها وعدم تكرارها في المستقبل. واحرص على أن يكون هدفك دائمًا هو تقليل الخسائر والتركيز على تحقيق المكاسب وتطوير أسلوب تداول خاص بك.


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى