الربح من الانترنتريادة أعمال

أسباب فشل الكثيرين في تحقيق الربح من الانترنت

أخطاء يرتكبها المبتدئون في الربح من الانترنت

بالنسبة للأشخاص أصحاب القدرات العقلية الريادية، هناك إمكانات لا تصدق لاستخدام الإنترنت لإنشاء أعمال ناجحة، وإنشاء الأعمال التجارية عبر الإنترنت له مزايا فريدة، مثل:

  • القدرة على تأسيس الشركة بنفقات عامة منخفضة أو حتى معدومة.
  • إنجاز الخدمات بشكل أسرع من معظم الأعمال التي تتم بالطرق الاعتيادية.
  • الفرصة للوصول إلى آفاق أوسع وقاعدة عملاء أكبر وتخطي حدود الجغرافيا.

تُظهر الأبحاث أن ما يقرب من 70 ٪ من الأمريكيين يتسوقون عبر الإنترنت، وأن إيرادات التجارة الإلكترونية بين الشركات والمستهلكين في الولايات المتحدة من عام 2006 إلى 2013 تجاوزت 700 مليار دولار. ومع ذلك، ومع كل هذه الفوائد والفرص يمكن أن تكون هناك بعض السقطات أو الاخطاء. لذلك سوف نسرد في هذه المقالة 17 خطأ يجب تجنبه عند بدء عمل تجاري عبر الإنترنت.

هل مللت من قضاء الكثير من الوقت وبذل الكثير من الجهد والتفكير في مشروعات مختلفة بهدف تحقيق الربح من الانترنت ولكنك لم تنجح في ربح دولار واحد؟ لا تقلق، هذه ليست قصتك أنت وحدك، بل قصة الكثير من الأشخاص الذين يحاولون تحقيق الربح من الانترنت.

إن كل رائد أعمال يمر بتلك المرحلة، مرحلة التشكك في مدى جدوى ما يقوم به، وحيث أن إنشاء مشروع ناجح على الانترنت يتطلب القيام برحلة طويلة تتضمن مواجهة الكثير من العثرات والعقبات، إلا أن هناك عدة أسباب للفشل نستطيع أن نرصدها من خلال المحاولات الفاشلة التي يقوم بها الكثير من الأشخاص لتحقيق الربح من الانترنت.

في هذه المقالة، سوف نقدم أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل الكثيرين في الربح من الانترنت، وهذه الأسباب هي عبارة عن أخطاء شائعة يرتكبها الكثير من المبتدئين، وإذا استطعت أن تتجنب تلك الأخطاء أثناء قيامك بأي مشروع على الانترنت، فإن فرص نجاحك في تحقيق الأرباح سوف تكون أكثر بكثير من احتمالات الفشل. فيما يلي أهم تلك الأخطاء الشائعة أو أسباب الفشل.


عدم التركيز على فكرة مشروع واحد

التشتت بين أفكار المشاريع المختلفة سبب من أسباب الفشل في تحقيق ربح من الانترنت
التشتت بين أفكار المشاريع المختلفة سبب من أسباب الفشل في تحقيق ربح من الانترنت

يحدث هذا الخطأ عندما تظل تفكر في أكثر من مشروع، وعندما تظن أن فكرة ما ستكون مربحة ومميزة، وبمجرد أن تبدأ البحث وجمع المعلومات حول فكرة الموضوع الجديد، تأتيك فكرة مشروع آخر ترى أنها ستكون أكثر ربحاً من الفكرة السابقة، فتقرر أن تمضي بعض الوقت للبحث وجمع المعلومات حول المشروع الجديد، وهكذا دواليك، ويضيع الكثير من الوقت والجهد والبحث هباءً.

فتظل كل يوم تقريباً تأتيك فكرة جديدة، فبمجرد أن تأتيك فكرة للربح من الانترنت عن طريق الدروبشيبينغ مثلاً، بعدها تأتيك فكرة للربح من الانترنت عن طريق التسويق بالعمولة، ثم فكرة أخرى للربح من التدوين والمدونات، ثم فكرة لإنشاء فيديوهات بغرض الربح من يوتيوب، الخ. ستجد أنه من السهل أن تأتي بفكرة وتختار نوع المشروع الخاص بك، ولكنك تجد من الصعب التركيز على مشروع محدد والالتزام به.

ويبدأ عقلك يتساءل، هل قمت باختيار المشروع الصحيح؟ وبمجرد أن تدرك أنك قد ارتكبت خطأ في اختيار نوع المشروع، تبدأ مرة أخرى في رحلة بحث جديدة. وبعد فترة ليست بالطويلة، يتكرر نفس الشيء وتظل تبحث عن فرصة ربح بعد الأخرى بدون أن تركز الجهد الكافي على مشروع واحد. هذه هي مشكلة عدم التركيز، وهي مشكلة شائعة لدى الكثير من المبتدئين في مجال الربح من الانترنت، وهي مشكلة كفيلة بحرمانك من تحقيق أية  أرباح.


التوقعات الحالمة أو غير المنطقية

معظمنا يكون لديه توقعات غير واقعية بشأن الربح من الانترنت
معظمنا يكون لديه توقعات غير واقعية بشأن الربح من الانترنت

الخطأ الثاني من الأخطاء الشائعة التي تحول دون نجاح المشروعات التي تُقام على شبكة الانترنت يتمثل في أن رواد الأعمال المبتدئين يكون لديهم توقعات غير واقعية عندما يشرعون في تنفيذ أعمالهم على الانترنت. فيكون لديهم توقعات غير منطقية تتعلق بمقدار المدة الزمنية التي يمكن أن يتحقق خلالها النجاح، وكذلك مدى الجهد المطلوب لتنفيذ مشروعاتهم بشكل ناجح، ويفترضون بشكل خاطئ أن النجاح سيكون سهلاً أو سريعاً.

وقد لا يكون خطأهم أن يتبنوا تلك الاعتقادات الخاطئة، فالمجتمع كله أصبح مليئاً بالأوهام والمفاهيم المغلوطة. تستطيع أن ترى ذلك في الإعلانات التي لا حصر لها على شبكة الانترنت، فتجد مثلاً إعلاناً يقول لك “سأعلمك كيف تحصل على دخل 10 آلاف دولار في الشهر” أو إعلان آخر يقول “كيف تفقد 10 كيلو جرام من وزنك خلال أسبوع”. كل هذه الإعلانات تساعد على غرس اعتقادات غير صحيحة لدى معظم مشاهديها بشكل لا واعي، وتخلق أوهاماً في أذهان البعض بأنهم يستطيعون ربح الكثير من الأموال أو تحقيق إنجاز كبير خلال فترة قصيرة وبشكل سهل.

إن تأسيس أي عمل أو مشروع هو أمر أشبه بالالتحاق بالجامعة، فأنت عندما تلتحق بالجامعة لا تحصل على الأموال، بل يجب عليك أن تتعلم أولا المهارات التي ستساعدك على ربح الأموال. يجب أن نتعامل مع مشاريعنا بنفس العقلية، حيث ينبغي أن نقضي وقتاً كافياً ونبذل جهداً معقولاً لتعلم المهارات التي تكون ضرورية لنجاح مشروعك، وبالتالي تربح الأموال من ذلك المشروع. ولكن الغالبية العظمى لا يفعلون ذلك، ونتيجة لهذا نُصاب بالإحباط بسبب إخفاقنا في تحقيق النتائج التي توقعناها بشكل غير واقعي في بداية المشروع.

إذا أردت أن تكون رائد أعمال ناجح، يجب أن تتحلى بالصبر على التعلم من أخطائك، حيث لا غنى عن بذل الوقت والجهد الكافي لتعلم المهارات الضرورية لنجاح مشروعك، وإن لم تفعل سيكون الفشل هو ما تحصده في النهاية.

عندما تريد تأسيس مشروع، ليكن أول شيء تقوم به هو التركيز على تعلم المهارات اللازمة والتجربة، وليس تحقيق الربح، فالأرباح ستأتي بشكل طبيعي بعد إتقان المهارات اللازمة. واعلم أن الشيء المميز في الربح من الانترنت هو أنك لست بحاجة للانتظار لسنوات حتى تحصل على أرباح.

أينعم التعليم في الجامعة يحتاج لسنوات، ولكن لتحقيق الربح من مشروعك على الانترنت أنت تحتاج عادة لفترة تتراوح من 3 إلى 6 اشهر على أقصى تقدير لتعلم المهارات اللازمة ولتجربة الأشياء المتعلقة بمشروعك ولتقوم بالتعديلات والتطويرات اللازمة حتى ينجح مشروعك ويجعل الأموال تتدفق عليك من خلال ذلك المشروع.

المهارات قبل الأرباح، اجعل هذا هو شعارك عند تأسيس مشروعك على الانترنت.


عدم المثابرة في بذل الجهد اللازم

الربح من الانترنت يحتاج لمثابرة وجهد مستمر
الربح من الانترنت يحتاج لمثابرة وجهد مستمر

يعتبر عدم بذل الجهد المستمر سبباً رئيسياً لفشل الكثير من الأعمال على شبكة الانترنت. فمن السهل أن تفكر في تحقيق الأرباح عبر الانترنت، ولكن التنفيذ ليس سهلاً مثل التفكير، ويتطلب مجهوداً أكبر. وعندما نتحدث عن التنفيذ فنحن نقصد الخطوات العملية الضرورية حتى يخرج مشروعك للنور. فالتفكير في مشروعك الجديد، وقراءة الكتب والمقالات عن مشروعك، وتصميم اللوجو الخاص بمشروعك، وقضاء أيام وساعات للتفكير في اسم لمشروعك، كل هذا يسبق  التنفيذ العملي. ومعظم المبتدئين يبذلون وقتاً وجهدا كبيراً في تلك الأشياء، ولكنهم لا يبذلون وقتاً وجهداً مماثلاً عند إطلاق مشروعهم. ولهذا فهم يفشلون!

لكي تنجح في مشروعك، سواء على شبكة الانترنت أو خارجها، يجب أن تتحلى بالمثابرة والقدرة على بذل جهد مستمر، وأن تتخذ كل يوم خطوة حتى وإن كانت صغيرة نحو هدفك. لماذا؟ لأن العمل المستمر يؤتي ثماره دائما، فعندما تعمل كل يوم سوف تلاحظ أن هناك نتائج بدأت تتراكم وتظهر، والتي يليها دائما تحقيق الأرباح.

درس من كتاب “الشيء الواحد”

هناك كتاب انجليزي شهير اسمه The One Thing، والفكرة الرئيسية في هذا الكتاب هي سهلة وبسيطة وهي أن تسأل نفسك كل يوم ما هو أهم شيء تستطيع فعله وسيكون له أكبر الأثر بالنسبة لعملك؟ عندما تأخذ هذا السؤال وتطبقه على عملك سوف تتكون لديك رؤية واضحة كل يوم بشأن ما يتعين عليك إنجازه في ذلك اليوم.

وهذه الاستراتيجية من شأنها أن تُسرع من معدل إنجازك اليومي، خاصة أننا عادة نُضيع الكثير من الوقت عندما يكون لدينا عدة مهام يتعين علينا القيام بها ونحتار بأي مهمة نبدأ.


فيديو ذو صلة: هل الربح من الانترنت أكذوبة؟

اعتقادات خاطئة بشأن الربح من الانترنت

إضاعة الكثير من الوقت قبل البدء في العمل

في الأعمال التجارية، التوقيت هو كل شيء. عندما تدرك لأول مرة أن هناك فرصة عمل ممتازة عبر الإنترنت، فمن الطبيعي أن تدرس السوق والمنافسة والإجراءات العملية وكافة الجوانب الخاصة بإنشاء الأعمال التجارية على الإنترنت. ورغم أن البحث والتقييم أمر رائع ومهم، لكن قضاء الكثير من الوقت في البحث قد يعني أنك قد تفوتك فرصة البدء المبكر وبالتالي فرص تحقيق الربح.

من المهم أن تدرك أنه كلما تأخرت في الانطلاق، كلما تأخرت فرص عملك في تحقيق الربح. يقول خبراء الأعمال أن هذا الخطأ يحدث لأن أصحاب الأعمال ينتظرون لبعض الوقت آملين ان يتمكنوا من تنفيذ فكرتهم بشكل مثالي، في حين أنه من الأفضل البدء بما هو متوفر من إمكانات دون تأخير. فكلما طال الجدول الزمني للإطلاق، حتى إذا تم ذلك بدافع الخوف من تنفيذ الامر بشكل غير مثالي، كلما زاد من فرص تعرضك للهزيمة من قبل منافسيك.

لا تدع التحليلات المتعمقة تبطئ من حركتك، ويجب عليك أن تتوقف عن التفكير الزائد أو القلق بشأن الكمال، وإلا سيفوتك صيد ثمين.

فيديو يشرح اتخاذ القرارات الخاصة بمشروعك الريادي

كيف تتخذ قرار بشأن مشروعك الريادي

بدء عمل تجاري لست شغوفًا به

الناجحون على الانترنت عندما يبدأون نشاطًا تجاريًا لا يكون هدفهم فقط كسب المال، ولكنهم اختاروا بدء نشاطهم لأنهم متحمسون لمنتجهم أو خدمتهم. إن تأسيس أي عمل على الانترنت يتطلب منك التفاني والالتزام، حتى إن لم تكن الأرباح عالية في البداية. قد تجد أن هناك منافسة أكبر مما تتوقع وبالتالي فإن الربحً سيكون أصعب مما تعتقد. إذا لم يكن لديك حماس للعمل الذي تختاره، فستبدو عملية التعلم ودارسة الأوضاع والمبيعات مثل الواجبات المنزلية الروتينية المملة، مما سيؤدي إلى توقف أو تباطؤ الأعمال لأنه سيكون من الصعب بذل جهد في العمل. على سبيل المثال، إذا كنت تبيع منتجات سباكة عبر الإنترنت ولكنك لا تهتم حقًا بهذه المنتجات، فسوف ينعكس هذا سلبيا على خدمة العملاء ومراقبة الجودة والعديد من الجوانب الأخرى الخاصة بعملك.

لكي يكون العمل مربحًا لك، ابدأ نشاطًا تجاريًا عبر الإنترنت تكون أنت متحمساً له ويكون لديك الرغبة الحقيقية لمعرفة كل شيء عن المنتج أو الخدمة التي تقدمها لأنك كلما استمتعت بنشاطك التجاري، كلما كان أكثر نجاحًا.


الفشل في التخطيط

بمجرد التزامك ببدء عمل تجاري عبر الإنترنت، فإنك لا تزال بحاجة إلى خطة عمل تتضمن المعلومات التالية:

  • المعلومات الأساسية الخاصة بالعملية التجارية
  • سياسة السرية والخصوصية
  • المنتجات والخدمات المعروضة
  • تحليل عملية التسويق
  • استراتيجيات الإنتاج وضمان الجودة
  • التوقعات المالية
  • ملخص تنفيذي

على الرغم من أن العديد من جوانب عملك ستتطور بمرور الوقت، إلا أنك إذا لم تبدأ بمخطط جيد، يمكنك أن تضيع بسرعة كبيرة. إن وجود خطة عمل يجعل من السهل عليك تقديم عروض للمستثمرين واجتذاب استثماراتهم (إذا كنت تبحث عن رأس مال) حيث سيكون لديهم مخططًا واضحاً حول ماهية توقعاتك لاستخدام الأموال. ستساعدك كتابة خطة العمل على تحديد المشكلات المحتملة ووضع جدول زمني لأهدافك.

فيديو يشرح خطوات إنشاء مشروع تجاري على الانترنت

خطوات إنشاء مشروع تجاري على الانترنت

تقديم حل لمشكلة غير موجودة، وعدم القدرة على تغيير المسار عند اكتشاف مشكلة

أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لفشل الأنشطة التجارية عبر الإنترنت هو أن تقدم منتجًا أو خدمة لا تحل أي مشكلة ذات أهمية بالنسبة للعملاء. قد تبدو فكرة جيدة في البداية ولكن بعد بعض التقييم ومع مرور الوقت قد تجد أن المشكلة التي قمت بحلها لا يعتبرها العملاء المحتملون مشكلة بالنسبة لهم وبالتالي فإن حاجتهم لما تعرضه تقل وينتهي بك الأمر إلى الفشل.

في هذه الحالة قد تكتشف أنه يمكنك اتخاذ اتجاه جديد لتنمية الأعمال التجارية لتلبية احتياجات العملاء بشكل أفضل. هذه الخطوة التجارية تسمى تغيير المسار، وقد تم تنفيذها من قبل عدد من الشركات الشهيرة، بما في ذلك شركة PayPal حيث بدأت PayPal كشركة لمشاركة المدفوعات عبر أجهزة المساعدة الرقمية الشخصية (PDAs)، مثل PalmPilot، لكنها تحولت إلى نظام دفع عالمي أكثر اتساعاً عبر الإنترنت.

إذا كان عملك يتمحور حول بيع شيء لا يحل مشكلة، ولكن يبدو أنه قد يكون “رائعًا”، فهذه علامة حمراء تلفت نظرك إلى وجود خطأ في مسار عملك. كن على استعداد لتغيير المسار إذا شعرت أن عملك يستحق ذلك.


تجاهل الملاحظات السلبية

عند إطلاق نشاط تجاري جديد عبر الإنترنت، يكون من المغري الاستماع إلى معجبيك وتجاهل منتقديك. من الجيد أن تكون لديك ثقة بالنفس، لكن رفض التعليقات أو الانتقادات السلبية على أنها “كيدية” هو أمر خطأ. قد يبدو الأمر غريبًا، ولكن قد تكون هناك فوائد لهذه الملاحظات والتقييمات السلبية:

  • يمكنك فهم عملائك بشكل أفضل
  • يمكنك تعديل المنتج الخاص بك
  • يمكنك تطوير خدمة عملاء من الدرجة الأولى

يعتمد المستهلكون على الآراء المنشورة على الإنترنت بطريقة مدهشة حيث يثق 88٪ من المستهلكين في الآراء المنشورة على الإنترنت بقدر ما يثقون في التوصيات الشخصية التي يتلقونها. وعندما تهتم بالتعليقات السلبية، فأنت تثبت اهتمامك بتجربة العملاء مع خدمتك أو منتجك، ورغبتك في تحسين تلك التجربة. لذلك استخدم التعليقات السلبية لتصبح شركتك أفضل. أخبر عملاءك بأنك ترحب بأي نوع من التعليقات، وامنحهم ما يكفي من السبل للقيام بذلك، على سبيل المثال استطلاعات الرأي أو نظام تقييم الخدمة أو المنتجات.


عدم امتلاك ما يُميزك عن الآخرين

العديد من الشركات ليست مختلفة بما يكفي للحصول على حصة في السوق الذي يزاولون نشاطهم فيه. إذا كنت تفعل أنت والمنافسون جميعًا نفس الشيء، فعندئذٍ يوجد الكثير منكم في نفس العمل ونتيجة لذلك، قد يعتقد جمهورك المستهدف أنك أنت ومنافسوك متطابقون، وسوف يتخذون قراراتهم التجارية بناءً على توفر الوقت أو الميزانية. في مقال منشور في” Moz”، أوضح تلك النقطة خبير التسويق الرقمي ترينتون جرينر على النحو التالي:

“نسعى بلا وعي وبطريقة طبيعية إلى البحث عن العادي، وإذا أردنا أن نكون مختلفين – مختلفين حقًا بطريقة تجعلنا متميزين – علينا العمل من أجل ذلك”.

على سبيل المثال، كيف تختلف شركات مثل Zappos وWarby Parker عن الشركات الأخرى عبر الإنترنت التي تبيع الأحذية والنظارات؟، تتيح شركة Warby Parker للعملاء تجربة نظاراتهم مجانًا، بينما تقدم شركة Zappos خدمة الشحن المجاني من وإلى المستهلك.

ينبغي عليك دائما النظر فيما يمكنك تقديمه للسوق وكيف يمكن أن تكون مختلفاً عن الشركات الأخرى التي تقدم نفس منتجك أو خدمتك. إذا كنت تؤمن بأن منتجك أو الخدمة التي تقدمها هي أفضل من منتجات وخدمات المنافسين، احرص أن يكون جمهورك المستهدف يدرك بشكل جلي الأسباب التي تدفعه لاختيارك  أنت من دون منافسيك. إن جعل عملك فريدًا بطريقة ما سيشجع المستهلكين على شراء منتجك أو خدمتك، ومواصلة العودة للحصول على المزيد.


عدم تحديد جمهورك المستهدف

من هو العميل المثالي؟ قد يكون الجواب “الجميع”، لكن هذا ليس صحيحًا. لن تستطيع كل شركة أن تفي باحتياجات كل مستهلك، ولا غضاضة في ذلك، لأن الهدف هو العثور على من يمكنه الاستفادة من عملك على الإنترنت بشكل أفضل ومعرفة كيف يمكنك تلبية احتياجاتهم. لذلك فإن عدم قدرتك على تحديد جمهورك المستهدف يجعلك تفوت فرصة الوصول لهم بشكل مباشر. لذلك فإن أداء عملك عبر الإنترنت سيكون أفضل أمام الشركات الأكبر إذا وجدت طريقة لاستهداف جمهور محدد.

حدد مكانك في السوق حتى تتمكن من فهم كيف ستعمل وكيفية توجيه جهودك بشكل يعود عليك بالفائدة. احرص على تحديد جمهورك المستهدف في خطة عملك الأولية خاصة إذا كنت ستبحث عن مستثمرين يوفرون التمويل لمشروعك على الانترنت.

فيديو يشرح كيفية تحديد جمهورك المستهدف

كيف تحدد جمهورك المستهدف

الاستسلام في مرحلة مبكرة

إن ريادة الأعمال محفوفة بالمخاطر وصعبة، ولكن هذا لا يعني أن تتراجع عن بدء مشروعك التجاري على الإنترنت. يمكن للخوف من الفشل أن يخرجك عن المسار السليم، لذا كن مستعدًا لتلقي بعض الضربات. من الطبيعي أن تشعر أنك لست مستعدًا لبدء عملك. وعلى سبيل المثال، ميشيل ماكلين، المؤسس المشارك لشركة Cloudflare، وهي شركة تقييم أداء وأمن على الويب، استغرقت ثلاث سنوات حتى تقتنع أن تأسيس CloudFlare هو “الخيار الصحيح”.

لا تحث نفسك على عدم البدء بعمل تجاري أو تتخلى عن أفكارك سريعاً. أحط نفسك بأصحاب الأعمال والأصدقاء ذوي التفكير المماثل فهم سيقدمون لك التعليقات والدعم والتشجيع عندما تشعر بالرغبة في الاستسلام.


تجاهل الشق القانوني

قد تبخل بعض الشركات العاملة على الإنترنت في الاهتمام بالمسائل القانونية المتعلقة بأنشطتها التجارية. قد تتطلب كل خطوة من خطوات عملك مستندًا قانونيًا ساري المفعول. على سبيل المثال، إذا كنت تبحث في الشكل الهيكلي للشركة التي تريد إنشائها، فلا يمكنك تخطي عملية التأسيس القانوني، وهو خطأ شائع ترتكبه الشركات الصغيرة. إذا كنت ترغب في تشكيل شركة ذات مسؤولية محدودة، فستحتاج إلى اتفاقية لإدارة شركة ذات مسؤولية محدودة.

يمكن أن تتضمن الأخطاء القانونية الأخرى التي يرتكبها أي نشاط تجاري على الإنترنت الفشل في تحديد الواجبات التي سيتحملها كل شريك، وما هي الحقوق التي قد يمتلكها في الشركة. يمكنك تفادي سوء الفهم المستقبلي حول هذه القضايا من خلال توقيع اتفاقية شراكة. مشكلة قانونية أخرى قد تواجهها بعض الشركات العاملة على الإنترنت هي شروط دفع القروض. ستسمح لك المستندات الكتابية بتحديد مقدار القرض وشروط سداده، حتى لو اقترضت من الأصدقاء أو العائلة لا ترتكب خطأ التفكير في أنه نظرًا لأن شركائك أو المقرضين هم أصدقاؤك أو عائلتك، فإنك لا تحتاج إلى وثائق رسمية.


تجاهل المنافسة

قد يُفاجأ أولئك الذين لديهم خبرة في الأعمال التجارية التقليدية باكتشاف أن هناك بالفعل المزيد من المنافسة على شبكة الإنترنت. الشيء نفسه الذي قد يجذبك إلى الإنترنت وهو التحرر من قيود الأعمال التقليدية  هو نفسه ما يجذب أيضًا أشخاصًا آخرين لإطلاق مشاريعهم على الانترنت. يمكن لأي شخص بدء عمل تجاري عبر الانترنت، مما يعني أنه سيكون لديك منافسين وستحتاج إلى دراسة منافسيك من أجل فهم كيفية التغلب عليهم.

  • ما هي أخطائهم؟
  • ما الذي لا يفعلونه على الإطلاق؟
  • هل أسعارها مرتفعة للغاية؟
  • هل منتجاتهم بنفس جودة منتجاتك؟

بمجرد تحديد نقاط القوة والضعف لدى منافسيك، فإن ذلك سيساعدك على فهم كيفية خدمة عملائك بشكل أفضل والتركيز على ما يمكنك القيام به بشكل مختلف لتلبية احتياجات عملائك بشكل أفضل من منافسيك.

فيديو يوضح أهم استراتيجيات دراسة المنافسين


اختيار ملعب ضيق للغاية

يتيح لك الإنترنت اختيار سوق متخصص وتوجيه عملك على الإنترنت لمجموعة فرعية ومحددة للغاية من الأشخاص المهتمين بمجال عملك. ومع ذلك، هناك سلبيات للأسواق المتخصصة، خاصة إذا كان حجم السوق صغير لأنه يمنحك الوصول إلى شريحة محدودة للغاية من العملاء، وبالتالي فلن يكون لديك عدد كافٍ من العملاء. لذا فالأمر متروك لك لاستهداف السوق المناسب. وقد تفشل العديد من شركات التجارة عبر الإنترنت بسبب القيام بنشاط تجاري يكون مبني على فكرة غامضة تراود المالك ويفترضون أن هناك عددًا كافيًا من الأشخاص الذين يهتمون بهذه الفكرة وذلك على عكس الحقيقة. من المهم النظر في الطلب على المنتج أو الخدمة التي تبيعها عبر الإنترنت، وتحتاج إلى البحث عن ملعبك المناسب.

تمتلك جوجل أدوات لا تقدر بثمن لضمان الوصول إلى أكبر عدد ممكن من العملاء. استخدم تلك الأدوات وقم بزيارة المنتديات، وتحقق من المؤشرات باستخدام أداة اتجاهات البحث Google Trends، واستخدم أداة الكلمات الرئيسية Keyword Planner لمعرفة عدد الأشخاص الذين يبحثون عن كلمات رئيسية محددة ذات صلة بمجال عملك.


استخدام الكثير من الكلمات الرئيسية في موقعك الإلكتروني

هناك الكثير من المعلومات الخاطئة على الإنترنت التي تشجع أصحاب الأعمال التجارية على الإنترنت على تكديس مواقعهم الإلكترونية بكلمات رئيسية أكثر من اللازم آملين في الحصول على ترتيب عالي في نتائج محركات البحث. هذه الفكرة جاءت أساسا من الأيام الأولى منذ ظهور محركات البحث، وذلك عندما كان من السهل التحكم في ترتيب موقعك ضمن نتائج البحث باستخدام أكبر عدد ممكن من الكلمات الرئيسية على صفحة الويب.

تطورت الأمور بشكل ملحوظ منذ الأيام الأولى لتحليلات البحث ولم تعد الشركات تكافأ على حشو الكلمات الرئيسية العشوائية. الآن المحتوى الجيد هو الملك. سواء كنت مدونًا تحاول جعله نشاطًا تجاريًا أو ترغب فقط في جذب المزيد من الزيارات إلى موقع يبيع منتجات فعلية، يجب أن يسعى المحتوى الخاص بك إلى أن يكون مفيدًا ومفيدًا وممتعًا.

يستجيب الأشخاص أكثر للمحتوى الموجه للجمهور البشري وليس لمحركات البحث. إذا لم يكن SEO هو موطن قوتك، ففكر في استخدام شركة SEO لتعزيز رؤية الاخرين لموقعك على الويب.

فيديو يشرح كيفية إنشاء متجر إلكتروني


عدم الاهتمام بتهيئة الموقع الإلكتروني لمحركات البحث

لا يقوم العديد من أصحاب الأعمال التجارية على الإنترنت بتحسين مواقعهم الإلكترونية وتهيئتها لمحركات البحث حتى يتمكنوا من الوصول إلى أكبر قدر من المستهلكين والعملاء، مما ينعكس سلبيا على المبيعات. يفضل المستهلكون أن يكون موقع الويب سريع التحميل، حيث يتوقع 47٪ من المستهلكين تحميل موقع الويب في ثانيتين أو أقل. إذا كان موقع الويب الخاص بك بطيئًا جدًا في التحميل، بغض النظر عن مدى جودة الخدمة أو المنتج الذي تقدمه، فسوف ينفر عملاؤك ويذهبون بعيدًا عنك.

يحتاج موقع الويب الخاص بالنشاط التجاري أيضًا إلى استخدام عبارات تحث المستخدم على اتخاذ قرار بالشراء في كل صفحة. وهذه العبارات تكون رسالة إلى المستهلك لاتخاذ إجراء على الفور، مثل “اتصل الآن” أو “اكتشف المزيد”. إذا كان موقع الويب الخاص بك لا يتضمن مثل تلك العبارات، فسوف تفوت الكثير من فرص اكتساب عملاء جدد.

إن مجرد وجود موقع الويب الخاص بك لا يعني أن لديك نشاطًا تجاريًا رائعًا، بل يجب عليك التأكد من أنه يعزز أعمالك ويجذب العملاء وتشجيعهم على اتخاذ قرار بشراء منتجك أو خدمتك. استشر مصمم ويب ومتخصص في تكنولوجيا المعلومات للتأكد من أن موقعك على الويب يلبي احتياجاتك ويساعدك على تحقيق أهدافك التجارية.


نسيان المشتركين أو قائمة البريد الإلكتروني

يوصي كل مسوق عبر الإنترنت بإنشاء قائمة بريد إلكتروني في اليوم الذي تبدأ فيه عملك على الانترنت. يتجاهل الكثير من الناس هذه النصيحة، وسرعان ما ينسى من يتبعونها أن لديهم حتى قائمة بريد إلكتروني بالأشخاص الذين يرغبون في تلقي أحدث الأخبار عن منتجاتك وخدماتك. إن التسويق عبر البريد الإلكتروني هو وسيلة قوية وتؤتي ثمارها، حيث تشير الإحصائيات إلى أن دولارًا واحدًا يتم إنفاقه على التسويق يساوي متوسط عائد يبلغ 44.25 دولارًا، مما يعني أن متابعيك هم أفضل عملائك.

قم بالتسويق باستخدام رسائل البريد الإلكتروني التي تقدم لعملائك أحدث الأخبار والعروض الخاصة والمحتويات الأخرى التي تدفع عملائك إلى اتخاذ قرار بشراء منتجاتك وخدماتك.


الخاتمة

هناك الكثير من الفرص المتاحة اليوم ومستقبلاً للربح من الانترنت، وكثرة هذه الفرصة قد تكون في حد ذاتها سبب من أسباب فشل المبتدئين في تحقيق الربح من الانترنت بسبب عدم تركيزهم وعدم قدرتهم على اختيار الفرصة المناسبة لهم من بين الفرص العديدة المتاحة.

ومن الضروري جداً التحلي بالصبر والمثابرة، فالانترنت مجال رائع لكسب الأموال، ولكن الغالبية العظمى من المشروعات لا تؤتي ثمارها إلا بعد فترة، ربما أشهر وربما سنوات. وقد يكون مشروعك قادر على تحقيق الكثير من الأموال لك ولكنك تتخلى عنها مبكراً ولا تصبر عليه.

لقد خلقت الإنترنت فرصًا غير مسبوقة للأفراد لبدء أعمالهم التجارية الخاصة على شبكة الانترنت. فإذا كانت لديك فكرة نشاط تجاري، فابدأ به من خلال إطلاق موقع الويب الخاص بك مع الالتزام بأفضل الممارسات. تعرف على منافسيك، وادرس السوق الذي تتخصص فيه، وقم بإنشاء خطة عمل تمنحك خريطة طريق للنمو المستدام. ضع في اعتبارك أن تعلم ما لا يجب فعله لا يقل أهمية عن معرفة ما يجب القيام به، فمن خلال تجنب الأخطاء المذكورة أعلاه، ستمنح عملك أفضل فرصة للنجاح.


فريق موقع دولاراتي يتمنى لكم التوفيق والنجاح في مساعيكم للربح من الانترنت!


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى