استثمار

خمسة أنواع من الاستثمار لا ينصح بها وارن بافيت

استثمارات كان يتجنبها الملياردير وارن بافيت

تخيل أنك قد استثمرت 1000 دولار في إس وبي 500 S&P 500 في يناير 1965. سيكون بحوزتك اليوم ثروة تقدر بأكثر من 190 ألف دولار.

تخيل الآن أنك كنت مستثمرًا مبتدئًا عَهِد إلى وارين بافيت بمبلغ 1000 دولار أمريكي في الوقت الذي استحوذ خلاله على شركة بيركشاير هاثاواي Berkshire Hathaway في عام 1965. ستصبح قيمة 1000 دولار الخاصة بك 27 مليون دولار في الوقت الراهن، وهذا من خلال الاستثمار في الأسهم بطريقة بافيت.

ويعتبر وارن بافيت الذي يبلغ من العمر 90 عامًا، سابع أغنى شخص على هذا الكوكب بأسره، حيث تتجاوز ثروته 80 مليار دولار.

هل ترغب في الاستثمار مثل بافيت؟ إليك فيما يلي خمسة استثمارات يجب عليك تجنبها.


5 استثمارات لا ينصح بها وارن بافيت

يأتي الكثير مما نعرفه عن ممتلكات بيركشاير هاثاواي من إيداعات 13-F لدى لجنة الأوراق المالية والبورصات. وعندما يتم إصدار التقارير ربع السنوية، يُسمع الكثير من الضجيج حول أحدث “أسهم بافيت”.

لكن في بعض الأحيان لا تبدو استثمارات بيركشاير هاثاواي شبيهة بما يُعجب بافيت بشكل خاص. على سبيل المثال، حصة بيركشاير هاثاواي مؤخرًا البالغة 570 مليون دولار في الاكتتاب العام الأولي لشركة سنوفليك Snowflake لخدمات الحوسبة السحابية. ويعتقد أنه لم يكن بافيت من اختار سنوفليك.

وبحسب ما ورد، فقد منح بافيت كل من تود كومبس وتيد ويشلر حرية اتخاذ قرارات الاستثمار نيابة عن بيركشاير هاثاواي. ويُعتقد على نطاق واسع أن سنوفليك هي من اختيار كومبس أو ويشلر.

فيما يلي سيتم توضيح خمسة استثمارات لا تروق لبافيت وذلك وفقًا لسجلات أوراكل أوماها نفسه، بدلاً من سجلات هيئة الأوراق المالية والبورصات.

1. بيتكوين

لقد أطلق بافيت اسم “سم الفئران” على البيتكوين. وقال مازحا أنه مفيد فقط كونه يقلل من الطلب على الحقائب، وهو ضربة قوية لاستخدامه المتكرر في تحويل الأموال لأغراض غير مشروعة.

ويتمثل السبب وراء كره بافيت للبيتكوين والعملات المشفرة الأخرى هو اعتقاده أنه ليس لديها أي قيمة حقيقية، حيث قارنها بالشيكات ووضح أنه من  الممكن استخدام شيك لتحويل الأموال، ولكن هل يعني ذلك أن الشيكات نفسها تساوي الكثير من المال؟

يرى بافيت أن قيمة البيتكوين تعتمد على التكهنات فحسب. وقال لقناة سي إن بي سي: “لا يمكنك فعل أي شيء بها باستثناء بيعها لشخص آخر”، وأضاف: “إذن هذا الشخص صار لديه المشكلة.”

كما تعهد بافيت مرارًا وتكرارًا بأنه لن يمتلك أي عملة مشفرة مطلقًا في المستقبل. وقد ورد في الواقع أن بافيت تبرع بهاتف سامسونج يحتوي على بتكوين وترون إلى مؤسسة GLIDE في سان فرانسيسكو. وذلك بعد أن أهداه إياه جاستن صن، الرئيس التنفيذي لشركة Cryptocurrency Tron.

2. الذهب

لدى بافيت نظرة سلبية طويلة الأجل بشأن الذهب، ولا يروقه الذهب حيث يقول أن المعدن الثمين لا ينتج دخلاً وفائدته محدودة.

وقد كتب بافيت في رسالته لعام 2011 إلى المساهمين: “لا يتفاءل المالكون بما يمكن أن تنتجه الأصول نفسها، إذ ستبقى بلا حياة إلى الأبد؛ ولكن بالأحرى ينبع تفاؤلهم من الاعتقاد بأن الآخرين سيرغبون فيها بشدة في المستقبل”.

ولهذا دفعت أخبار الشهر الماضي مراقبي وخبراء الأسهم إلى الصراخ والحيرة حيث أفادت بأن شركة بيركشاير هاثاواي قد استثمرت في شركة باريك للذهب Barrick Gold Corp. ما يؤدي إلى طرح السؤال التالي: هل غير بافيت رأيه أخيرًا بخصوص الاستثمار في الذهب؟

في الواقع، لم تشتر بيركشاير هاثاواي ذهبًا بالفعل، وإنما قد اشترت أسهمًا في ثاني أكبر شركة لتعدين الذهب في العالم. وهي شركة تنتج الذهب، بالإضافة إلى دخل المساهمين من خلال توزيع أرباح الأسهم.

3. الشركات التقنية الناشئة

يتمسك بافيت في قطاع التكنولوجيا في الغالب بشركات عملاقة مثل أبل وأمازون، وفي وقت سابق بآي بي إم. فهو يعتقد أن شركات التكنولوجيا غالبًا ما تفتقر إلى الميزة التنافسية. بالإضافة إلى ذلك، يفشل الكثيرون في الالتزام بنصيحة بافيت التي كثيرًا ما يقولها: “لا تستثمر أبدًا في عمل لا يمكنك فهمه”.

وقد أخبر المستثمرين في عام 2016 في اجتماع المساهمين في بيركشاير هاثاواي أنه يتجاهل الاكتتابات الأولية. وقد قال: “يربح الناس اليانصيب كل يوم، ولكن لا يوجد سبب لترك ذلك يؤثر على استراتيجية الاستثمار الخاصة بك على الإطلاق”.

والجدير ذكره هو أن نفور بافيت من معظم أسهم التكنولوجيا والاكتتابات العامة يؤكد النظرية القائلة بأن سنوفليك لم تكن اختياره بشكل خاص.

4. سندات الخزينة

وصف بافيت في اجتماع مساهمي بيركشاير هاثاواي في 2018 الاستثمار في سندات الخزينة طويلة الأمد بأنه “استثمار تعيس”.

ويعود السبب وراء ذلك إلى ما يلي: فرضا أنك اشتريت سندات خزينة لمدة 30 عامًا والتي تدفع لك فائدة 3٪ سنويًا، فإن الاحتياطي الفيدرالي يهدف إلى إبقاء معدل التضخم عند حوالي 2٪. بعد الضرائب، أي أنك قد تحصل على عوائد بنسبة 0.5٪ عند تعديل التضخم.

وهكذا ما اعتبره بافيت استثمارًا تعيساً في عام 2018 أصبح أكثر سوءًا بمرور الوقت. إذ أن سندات الخزينة التي كانت تحقق 3٪ قبل عامين، صارت تحوم حاليا حول 1.4٪ وذلك مع أسعار الفائدة المنخفضة.

5. الأسهم الرخيصة Penny Stocks

لا يعد بافيت من بين الأشخاص الذين يروق لهم شراء الأسهم الرخيصة لمجرد أنها رخيصة. وقد قال: “يعتبر شراء شركة رائعة بسعر عادل أفضل بكثير من شراء شركة بسيطة بسعر جيد”.

لذلك من الجدير بالذكر أن الأسهم الرخيصة هي استثمار لا يُعجب بافيت بشكل خاص. ففي الغالب، تكلف الأسهم دولارًا واحدًا أو أقل، ولكن لا يكون لدى الشركة المعنية في معظم الأحيان سجل حافل من الإنجازات، أو أنها تكون مضطربة بشكل خطير.


ما هي طريقة الاستثمار الأمثل حسب اعتقاد بافيت؟

لا يعتقد بافيت أنه من الواجب على معظم الأشخاص اختيار الأسهم الخاصة بهم. ويقول أنه سيكون معظم الناس أفضل حالًا عند الاستثمار في صناديق مؤشر إس وبي 500 منخفضة التكلفة. ولعل أسهل وأرخص طريقة للقيام بذلك هي عن طريق الصناديق المتداولة في البورصة (ETFs).

ولكن يستحسن أن تفكر على المدى الطويل، في حال كنت عازمًا على اختيار محفظة تناسب ما يروق لبافيت، حيث يمكنك القيام بشراء أسهم في الشركات التي قد ترغب في امتلاكها إلى الأبد، بدلاً من الاستثمار بناءً على المضاربة أو “الترند”.

ويشجع وارن بافيت على الاستثمار في كوكا كولا، لكنه ليس معجبا بالعملات المشفرة.

شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى