ثقافة مالية

كيف تدخر لتوفير التمويل اللازم لتعليم أبنائك؟

ما الذي يجب أخذه بعين الاعتبار عند الادخار من أجل تعليم الأبناء

التعليم هو جانب مهم من حياة الطفل. لذلك، يسعى الآباء جاهدين لتوفير أفضل مستوى من التعليم لأطفالهم، وذلك منذ مرحلة الدراسة المُبكِّرة وحتى مرحلة التعليم الجامعي. ولكن في عالمنا الذي تعتمد فيه الجودة على قدر التكلفة المدفوعة، من الضروري الاستعداد جيِّدًا لتحمُّل التكاليف المرتبطة بتعليم أطفالك. وقد كشفت التقارير عن أن الآباء في دولة الإمارات العربية المتحدة ينفقون قدرًا أكبر من الأموال على تعليم أطفالهم، وذلك مقارنةً بالمُعدَّل العالمي. وتشمل هذه التكاليف الرسوم الدراسية والكتب المدرسية والمواصلات وما إلى ذلك. وبالتالي، يحتاج الآباء في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى وضع خطة استراتيجية تضمن استعدادهم ماليًا لتوفير التمويل اللازم لتعليم أطفالهم.

لكي تبدأ في الاستعداد جيِّدًا لهذا الأمر، يجب عليك تحديد رقم تقريبي والبدء في الادخار على الفور.  وفي هذه المقالة، سنحاول الإجابة على الكثير من الأسئلة الأخرى التي قد تشغل تفكيرك، ومن بينها ما هو الوقت المناسب للبدء في الادخار؟ وما هي الجوانب التي يجب على المرء أن يضعها في اعتباره عند الادخار من أجل توفير تعليم جامعي جيِّد لأطفاله؟ وهل يُعَد الادخار كافيًا أم يجب الاتجاه إلى الاستثمار أيضًا؟


1- تقدير التكاليف الخاصة بالتعليم

عند الاستعداد لتوفير نفقات تعليم أطفالك، يجب أن تُفكِّر جيِّدًا في نوع المؤسَّسات التعليمية التي ترغب في إلحاق أطفالك بها حتى تستطيع تقدير تكاليف التعليم. ولكن المهم في الموضوع هو أن تحسب عدد السنوات المتبقية حتى يصل أطفالك إلى مرحلة الدراسة الجامعية. ومن الأفضل أن تبدأ في توفير نفقات التعليم منذ لحظة ميلاد الطفل، حيث تكون أمامك الفرصة لتوفير ما يكفي من المال عندما تكون نفقات الطفل قليلة خلال المراحل الأولى من عمره. وفي حين أن قرار اختيار نوع المدارس يرجع إليك، فإن التعليم الجامعي يعتمد على رغبات الأطفال وقدراتهم على التحصيل. ويجب أن تجد طريقة فعَّالة لتقييم خيارات التعليم التي قد يُفكِّر فيها أطفالك والاستعداد للخيارات الأكثر تكلفة منها.

حاول التعرُّف على الخيارات المتاحة في دولة الإمارات العربية المتحدة وكذلك البلدان الأخرى. ولا تنس أن أطفال اليوم لا يميلون إلى التقيُّد بالإقامة في دولة واحدة، بل على العكس يرغبون في السفر واكتشاف العالم منذ سن مبكرة جدًا. ومن الضروري أيضًا أن تعرف أن الرسوم الدراسية تختلف اختلافًا كبيرًا من بلد إلى آخر. فعلى سبيل المثال، تختلف الرسوم الدراسية المُطبَّقة في المملكة المتحدة عن مثيلاتها في الولايات المتحدة الأمريكية أو في البلدان الأوروبية أو الآسيوية.

ويُعَد تقدير التكاليف هو نقطة البداية التي يجب أن تنطلق منها نحو التخطيط لتوفير التمويل اللازم لتعليم أطفالك.


2- الادخار بصفة منتظمة

بمُجرَّد وضع تقدير مبدئي لتكلفة تعليم أطفالك، يجب عليك البدء على الفور في الادخار وتوفير الأموال لتحقيق هدفك في الوقت المُحدَّد. فإذا ما كان طفلك يبلغ من العمر عامين، وسوف يلتحق بالجامعة في سن 18 عامًا، فلا يزال أمامك 16 عامًا لتوفير تكاليف تعليمه الجامعي. ونظرًا لأنها خطة طويلة الأجل، فقد يميل البعض إلى تضييع الكثير من هذا الوقت الثمين. ويُفضَّل أن تقوم بتخطيط مدخراتك وفقًا لعدد الرواتب التي ستحصل عليها خلال هذه السنوات. فعلى سبيل المثال، أنت تتلقى 12 راتبًا سنويًا (إلا إذا كان لديك مصادر دخل متعددة). وبالتالي، في غضون 16 عامًا، ستحصل على 192 راتبًا. وبالتالي، يجب تقسيم المبلغ الذي تستهدف توفيره إلى 192 جزءًا، مما يجعل خطة التوفير الخاصة بك أكثر تركيزًا وكفاءة. فعلى سبيل المثال، إذا كنت ترغب في توفير مبلغ 1,000,000 درهم إماراتي لتغطية نفقات تعليم أطفالك، فسيكون عليك تقسيم هذا المبلغ إلى 192 جزءًا. وبالتالي، فأنت تحتاج إلى توفير 5200 درهم إماراتي شهريًا لتغطية نفقات التعليم.


3- مراعاة مُعدَّل التضخُّم

عند الادخار للمستقبل، لا يمكنك تجاهل مُعدَّل التضخُّم. وبعبارة بسيطة، يمكن تعريف التضخُّم على أنه مُعدَّل انخفاض قيمة النقود بمرور الوقت. فعلى سبيل المثال، إذا كان بإمكانك شراء منتج أو خدمة مقابل 100 درهم إماراتي اليوم، فبحلول عام 2030، هل سيمكنك شراء المنتجات أو الخدمات نفسها بالمبلغ نفسه؟ وكل دولة لديها مُعدَّل تضخُّم معروف يمكن أن يساعدك في تحديد تكلفة التعليم المتوقعة خلال فترة زمنية مُعيَّنة. وإذا كنت تدخر من أجل تغطية تكاليف التعليم في بلد مُعيَّن، يجب أن تأخذ مُعدَّل التضخُّم في ذلك البلد بعين الاعتبار. فإذا كان مُعدَّل التضخُّم يبلغ حوالي 5%، فإن تكلفة التعليم ستبلغ أكثر من الضعف خلال 15 أو 16 سنة. وبالتالي، من الضروري مراعاة مُعدَّل التضخُّم أثناء التخطيط لأي نفقات مستقبلية مثل تعليم الأطفال.


4- وضع ميزانية فعَّالة للتعليم

إعداد الميزانية هو أحد أهم الأدوات التي يجب أن يستخدمها الشخص الذي يرغب في التخطيط للمستقبل. لدينا جميعًا دخل محدود ونحتاج إلى إدارة نفقاتنا وتوفير بعض المال أيضًا. ولدينا أيضًا أحلام وتطلُّعات تتطلَّب القيام بالتخطيط المالي. وهنا تظهر أهمية وضع ميزانية فعَّالة تساعدك على توفير التكاليف المستقبلية الضخمة، وذلك من خلال التخطيط والادخار على مدار سنوات عديدة. وتساعدك الميزانية الجيِّدة أيضًا على تجنُّب النفقات غير الضرورية وتوفير الأموال التي تجعلك مستعدًا ماليًا لمواجهة النفقات المستقبلية، سواء المُخطَّط لها أو غير المُخطَّط لها. وتوفِّر لك الميزانية أيضًا القدرة على مراقبة الديون وتحديد ما إذا كنت بحاجة إلى مصدر دخل إضافي أم لا.


5- الاستثمار بحرص

عادةً، لا يكفي ادخار الأموال لتغطية النفقات الباهظة لتعليم الأطفال. لذا، فإن الاستثمار مهم للغاية. وحاليًا، هناك مجموعة كبيرة ومتنوِّعة من خيارات الاستثمار التي توفِّر عائدًا يتراوح بين 4 و15% مع مستوى مخاطر مُتغيِّر. وهذه الاستثمارات تشمل الاستثمار في الأسهم والذهب والسلع والعقارات وغيرها. ولكل نوع من أنواع الاستثمار مزايا وعيوب يجب أخذها في الاعتبار. لذا، يجب إجراء دراسة دقيقة قبل تحديد نوع الاستثمار الذي يناسب إمكانياتك والأهداف التي ترغب في تحقيقها. فعلى سبيل المثال، يوفِّر الاستثمار في الأسهم عوائد أفضل ولكنه ينطوي على مخاطر أكبر. وهناك أيضًا أنواع أخرى من الاستثمار توفِّر عوائدًا أقل ولكنها تنطوي على مخاطر أقل أيضًا. وأفضل أنواع الاستثمار هي تلك الاستثمارات المتوازنة التي تساعدك على تحقيق أهدافك المالية. وإذا كانت خبرتك في الاستثمار صغيرة، تستطيع الاستعانة بخدمات مستشار استثمار ليساعدك على اختيار النوع الأمثل من الاستثمار وتحقيق عوائد جيِّدة وتجنُّب المخاطر غير الضرورية.


6- حماية مستقبل أطفالك

عندما تُخطِّط لمستقبل أطفالك، يجب أن تضع نصب عينيك حماية مستقبلهم، حتى وإن كنت لا تستطيع الاستمرار في الادخار أو الاستثمار لأي سبب كان. ومما لا شك فيه أن ظروف الحياة لا يمكن التنبؤ بها، وبالطبع أنت لا ترغب في أن يتأثَّر مستقبل أطفالك التعليمي مهما كان السبب. لذا، من الضروري أن تضع خططًا تضمن لك حماية مستقبل أطفالك وتحقيق أهدافك المالية في نهاية المطاف.


خاتمة

التعليم الجيِّد هو أفضل هدية تُقدِّمها لأطفالك، فهو وسيلتهم لمواجهة العالم والاستمتاع بمستوى أفضل من الحياة. ومع زيادة تكلفة التعليم، أصبح من الضروري الاستعداد في وقت مُبكِّر لتوفير تعليم جيِّد لأطفالك دون إثقال كاهلك بالقروض. وسوف تساعدك النصائح الواردة في هذه المقالة على وضع خطة إستراتيجية لتوفير التمويل اللازم لتعليم أطفالك. ولا تنسَ أنه كلما بدأت مبكِّرًا، كان من الأسهل تحقيق أهدافك المالية.


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى