استثمار

الدليل الشامل للاستثمار في الذهب

معلومات ونصائح هامة لراغبة الاستثمار في الذهب

يُعَد الذهب هو العملة المُفضَّلة لدى الجميع على مر العصور، منذ الحضارات القديمة وحتى العصر الحديث. وحاليًا، يشتري المستثمرون الذهب كوسيلة للتحوُّط من وقوع اضطرابات سياسية أو حدوث تضخُّم في الأسعار. وبالإضافة إلى ذلك، ينصح العديد من كبار مستشاري الاستثمار بتخصيص محفظة استثمارية تضم سلعًا مختلفة، ومن بينها الذهب، وذلك بهدف تقليل مخاطر الاستثمار.

في هذه المقالة، سنتناول العديد من فرص الاستثمار في الذهب، بما في ذلك سبائك الذهب وصناديق الاستثمار المشتركة والعقود الآجلة والخيارات وشركات التعدين والمجوهرات. ومع وجود استثناءات قليلة، توفِّر سبائك الذهب والعقود الآجلة وبعض الصناديق المُتخصّصة فرص استثمار مباشرة في الذهب. وفي المقابل، هناك استثمارات أخرى تستمد جزءًا من قيمتها من مصادر أخرى.


معلومات سريعة

  • الطريقة الأكثر مباشرة لامتلاك الذهب هي شراء سبائك أو عملات ذهبية، ولكنها أصول غير سائلة ويجب الاحتفاظ بها في مكان آمن.
  • تستطيع أيضًا الاستثمار في الذهب من خلال صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة والعقود الآجلة والخيارات.
  • للحصول على الذهب بشكل غير مباشر، تستطيع الاستثمار في أسهم شركات تعدين الذهب، ولكن أسعار أسهم هذه الشركات لا تتبع قيمة الذهب بشكل جيِّد على المدى الطويل.

سبائك الذهب

تُعَد سبائك الذهب هي الوسيلة الأكثر شهرة لامتلاك الذهب. وعلى الرغم من أن الصورة الراسخة في أذهاننا لسبائك الذهب هي تلك السبائك الضخمة الموجودة في فورت نوكس (مبنى خزانة سبائك الإيداع الأمريكية)، إلا أن سبائك الذهب في الواقع هي أي شكل من أشكال الذهب النقي أو شبه النقي المعتمد وفقًا للوزن ودرجة النقاوة. وعادة ما يكون لسبائك الذهب رقم تسلسلي مُميَّز لأغراض الأمن. وعلى الرغم من الشكل الجميل الذي تبدو عليه سبائك الذهب الضخمة، إلا أن حجمها الكبير الذي قد يصل إلى 400 أوقية يؤثِّر على سيولتها ويؤدي إلى صعوبة بيعها وشرائها. وفي المقابل، تُعَد سبائك الذهب الأصغر حجمًا خيارًا أكثر مرونة، لذا يُفضِّل مالكو الذهب امتلاكها.


العملات الذهبية

على مدى عقود طويلة، أصدرت الحكومات في جميع أنحاء العالم كميات كبيرة من العملات الذهبية. وعادةً ما يشتري المستثمرون العملات الذهبية من التجار بسعر يزيد حوالي 1-5% عن قيمتها الأساسية. وقد ارتفعت هذه النسبة إلى 10% في مارس 2020.

مزايا العملات الذهبية:

  • أسعارها متاحة بسهولة في المنشورات المالية العالمية.
  • غالبًا ما يتم سك العملات الذهبية بأحجام أصغر (أوقية واحدة أو أقل) مما يجعلها خيًارًا أكثر ملاءمة للاستثمار في الذهب من السبائك الكبيرة.
  • يمكن العثور على التجار ذوي السمعة الطيبة بسهولة، وهم يتواجدون في العديد من المدن الكبيرة.

كما تجدر الإشارة إلى أن العملات الذهبية النادرة القديمة يكون لها قيمة إضافية يتم احتسابها على القيمة الأساسية للذهب. ولكي تستثمر في الذهب، يُفضَّل التركيز على العملات الذهبية المتداولة على نطاق واسع، واترك العملات الذهبية النادرة لهواة اقتنائها. وتشمل العملات الذهبية المتداولة الكروغرراند الجنوب إفريقي والنسر الأمريكي والمابل ليف الكندي. ولعل المشكلة الرئيسية التي تواجه العملات الذهبية هو ارتفاع تكلفة التأمين والاحتفاظ بالعملات في مكان آمن، بالإضافة إلى هامش الربح الكبير الذي يفرضه التجار. ويُعَد شراء العملات الذهبية بمثابة استثمار مباشر في الذهب. وكل تغيير في سعر الذهب سوف يترتب عليه تغيير في قيمة ممتلكاتك.


صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة

يتمثَّل أحد بدائل شراء السبائك والعملات الذهبية في الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة التي تعتمد على الذهب بشكل أساسي. ويُمثِّل كل سهم في هذه الصناديق كمية مُحدَّدة من الذهب، عُشر أوقية على سبيل المثال.  ويمكن شراء هذه الصناديق وبيعها تمامًا مثل الأسهم. ويُعَد هذا الاستثمار أسهل وأكثر فاعلية من امتلاك السبائك والعملات الذهبية بشكل مباشر، لاسيما بالنسبة لصغار المستثمرين حيث إن الحد الأدنى للاستثمار هو سهم واحد فقط في صناديق الاستثمار المتداولة. ويبلغ متوسِّط مُعدَّلات المصروفات السنوية حوالي 0.65%، وهو مُعدَّل أقل بكثير من الرسوم والمصروفات الخاصة بالعديد من الاستثمارات الأخرى، بما في ذلك معظم صناديق الاستثمار المشتركة.

تمتلك العديد من صناديق الاستثمار المشتركة سبائك ذهب وشركات عاملة في قطاع الذهب كجزء من محافظها الاستثمارية. ولكن يجب أن يدرك المستثمرون أن عددًا قليلاً فقط من صناديق الاستثمار المشتركة هي التي تُركِّز على الاستثمار في الذهب. ومعظم هذه الصناديق تمتلك عددًا من السلع الأخرى.

مزايا صناديق الاستثمار المشتركة التي تُركِّز على الذهب فقط:

  • التكلفة المنخفضة والحد الأدنى المطلوب للاستثمار
  • التنويع بين الشركات المختلفة
  • سهولة الملكية
  • عدم الحاجة إلى البحث عن شركات فردية.

تستثمر بعض الصناديق في مؤشرات شركات التعدين، بينما يرتبط البعض الآخر بشكل مباشر بأسعار الذهب. وهناك بعض صناديق الاستثمار النشطة الأخرى، والتي يجب علي المستثمر قراءة نشرات الاستثمار الخاصة بها للتعرُّف على المزيد من المعلومات. وتميل صناديق الاستثمار المشتركة التقليدية إلى تطبيق نمط الإدارة النشط، في حين تلتزم صناديق الاستثمار المتداولة بإستراتيجية تتبع المؤشِّرات، وبالتالي تقل مصروفاتها عن الأنواع الأخرى من صناديق الاستثمار. وتُعَد صناديق الاستثمار المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة هي الطريقة الأسهل والأكثر أمانًا للاستثمار في الذهب بالنسبة للمستثمر العادي.


العقود الآجلة وعقود الخيارات

العقود الآجلة هي عقود لشراء أو بيع كمية معينة من إحدى السلع، مثل الذهب، في تاريخ مُعيَّن في المستقبل. وتُمثِّل العقود الآجلة كمية مُحدَّدة مسبقًا من الذهب، ولا يمكن تداولها في صورة أسهم. وتُعَد العقود الآجلة خيار استثمار مناسب للمستثمرين ذوي الخبرة لأن كمية الذهب يمكن أن تكون كبيرة. وغالبًا ما يلجأ المستثمرون إلى العقود الآجلة لأن العمولات منخفضة جدًا وشروط هامش الربح أقل بكثير من الاستثمار في الأسهم التقليدية. ويمكن تسوية العقود الآجلة بالعملة المتفق عليها أو بالذهب، لذا يجب على المستثمر الانتباه جيِّدًا واختيار الوسيلة التي تناسبه.

عقود الخيارات هي وسيلة بديلة لشراء العقود الآجلة بشكل مباشر. وهذا النوع من العقود يمنح مالك الخيار الحق في شراء العقد الآجل خلال مدة زمنية مُعيَّنة بسعر مُحدَّد مسبقًا. وتتمثَّل مزايا عقود الخيارات في أنها تُعزِّز الاستثمار الأصلي وتُقلِّل الخسائر بحيث لا تتجاوز السعر المدفوع. ويمكن أن يتطلب العقد الآجل الذي يتم شراؤه رأس مال أكبر من رأس المال المستثمر في الأصل إذا تصاعدت الخسائر بسرعة. وعلى العكس من الاستثمار في العقود الآجلة والذي يعتمد على القيمة الحالية للذهب، فإن الجانب السلبي لعقود الخيارات يتمثَّل في دفع المستثمر لمبالغ إضافية على القيمة الأساسية للذهب من أجل امتلاك الخيار. وتُعَد العقود الآجلة والخيارات غير مناسبة للعديد من المستثمرين نظرًا لطبيعتها المُتقلِّبة. ولكن على الرغم من ذلك، تظل العقود الآجلة هي الخيار الأرخص لشراء الذهب وبيعه عند استثمار مبالغ كبيرة.


شركات تعدين الذهب

تستفيد الشركات المُتخصِّصة في التعدين والتكرير من ارتفاع أسعار الذهب. لذا، فإن الاستثمار في هذه الشركات يُعَد وسيلة فعَّالة لتحقيق الأرباح من الذهب مع قدر أقل من المخاطر. ومن جانبها تقوم شركات تعدين الذهب الكبرى بالكثير من الأعمال على مستوى العالم وتحُقِّق الكثير من الأرباح، حتى في أوقات استقرار أسعار الذهب أو انخفاضها. ويُعَد التحوُّط من انخفاض أسعار الذهب جزءًا أساسيًا من إستراتيجية هذه الشركات. وتوفِّر شركات تعدين الذهب طريقة أكثر أمانًا للاستثمار في الذهب من الملكية المباشرة لسبائك الذهب. وفي الوقت نفسه، يتطلَّب اختيار المستثمر للشركة المناسبة للاستثمار فيها بذل الكثير من البحث والتقصي من أجل اتخاذ القرار المناسب. ونظرًا لأن هذا الأمر يستغرق وقتًا طويلاً فقد لا يكون خيارًا مجديًا للعديد من المستثمرين.


الحُلي والمجوهرات الذهبية

يُستخدَم حوالي 49% من إنتاج الذهب العالمي لصناعة الحُلي والمجوهرات. ومع تزايد عدد السكان وزيادة حجم الثروات في كل عام، يزداد الطلب على الذهب المستخدم في صناعة الحُلي والمجوهرات. ومن ناحية أخرى، يحجم الكثير من الأشخاص عن شراء الحُلي والمجوهرات عندما ترتفع أسعار الذهب، حيث ينطوي شراء المجوهرات بأسعار التجزئة على هامش ربح كبير قد يصل إلى 400% من القيمة الأساسية للذهب. ويمكن الحصول على صفقات رائعة في المزادات وفي أوقات الخصومات والعروض. ويُعَد امتلاك الحُلي والمجوهرات الذهبية وسيلة للاستمتاع بالشكل الجمالي للذهب، ولكنها ليست الوسيلة الأكثر ربحية كاستثمار.


10 نصائح مهمة عند شراء الذهب في عام 2021

لا شك أن نصائح الخبراء هي أمر لا غنى عنه لتحقيق النجاح في شتى مناحي الحياة. وبالطبع، لا يمكن استثناء شراء الذهب من هذه القاعدة. وفيما يلي قائمة تضم أهم 10 نصائح عند شراء الذهب.

1- اشتر الذهب في صورته الحقيقية

تتلخَّص وظيفة الذهب والفضة في كونهما بديلاً للنقود. وقد استُخدِم الذهب كنقود لمدة 5000 عام. وفي عام 1971 فقط، بدأ العالم في التحوُّل إلى نظام النقد الإلزامي واستخدام النقود الورقية غير المدعومة بالذهب. وقبل هذا التاريخ، كانت جميع النقود الورقية مدعومة بالذهب. وحاليًا، العملات في جميع أنحاء العالم غير مدعومة بالذهب الذي تمتلكه الحكومات. لذلك، شهدت أسواق الأوراق المالية المعتمدة على الذهب نموًا كبيرًا نتيجة لسعي المستثمرين لشراء أوراق مالية مدعومة بسلعة مادية، مثل الذهب. ويمكن ملاحظة هذا الأمر بسهولة عند النظر إلى سوق تداول السلع (كومكس)، حيث تكون هناك في بعض الأحيان أكثر من 500 مطالبة ورقية لكل أوقية من الذهب المادي. ومن خلال هذا النظام، يظن الكثير من الأشخاص أنهم يمتلكون الذهب في صورة أوراق. ولكن عند المطالبة بالأموال، سوف يكتشفون سريعًا أنه لا يوجد ما يكفي من الذهب المادي المتاح. لذا، عندما تشتري الذهب كنوع من التأمين في حال انهيار النظام النقدي، احرص على أن تشتريه في صورته المادية الملموسة.

احرص على شراء الذهب الحقيقي في صورته المادية الملموسة لأن بعض المنتجات المالية الورقية لا تضمن امتلاكك للذهب بالفعل. ويبدو هذا الأمر واضحًا عند شراء المنتجات المالية من وول ستريت، مثل صناديق الاستثمار المتداولة. فعند الاطلاع على الشروط والأحكام، لن تجد ما يشير بوضوح إلى امتلاك الذهب المادي بالفعل. وبالإضافة إلى ذلك، لا يُسمَح لك بالمطالبة بالحصول على الذهب في صورته المادية. وغالبًا ما تكون هناك شروط للتسوية النقدية، وهو ما يعني أنك ستحصل على النقود بدلاً من الذهب في حال حدوث أي أزمات نقدية. لذلك، إذا كنت ترغب في شراء الذهب كوسيلة للتأمين ضد مخاطر المستقبل، احرص على شراء الذهب في صورته المادية، واحرص أيضًا على التأكُّد من الأرقام التسلسلية والدمغات وغيرها من الأمور الهامة الأخرى.

2- يجب أن يكون الذهب تحت ملكيتك المباشرة وغير المشروطة

هناك قول مأثور مفاده أنه إذا لم يكن في مقدورك الاحتفاظ بالذهب، فأنت لا تمتلكه. ولابد أن تدرك هذه الحقيقة جيِّدًا، لاسيما عندما يتعلَّق الأمر برجل الشارع العادي الذي لا يمتلك الكثير من المال للاستثمار في الذهب. فيجب عليك شراء عملات ذهبية صغيرة والاحتفاظ بها بالقرب منك حتى تستطيع الوصول إليها بسرعة في حال حدوث أزمات إقتصادية. أما إذا كان لديك المزيد من المال وترغب حقًا في تحويل أجزاء من ثروتك إلى ذهب مادي، فمن المنطقي أن تستثمر في البلاد التي توفِّر حقوق ملكية خاصة قوية، لاسيما عندما يتعلَّق الأمر بالمعادن الثمينة المادية المُخزَّنة خارج النظام المصرفي التقليدي. وتُعَد سويسرا وليختنشتاين من أهم الدول في هذا الصدد. وفي جميع الأحوال، احرص على التأكُّد من أنك المالك الفعلي للذهب. وعندما تحتفظ بالذهب لدى إحدى الشركات، احرص على أن تضع شروطًا تمنع هذه الشركة من رهن الذهب أو تأجيره أو إجراء أي تعاملات أخرى عليه.

3- استثمر في العملات والسبائك التي يمكن تسييلها بسهولة

القاعدة الأساسية للاستثمار في الذهب هي أن تكون لديك إمكانية تسييل هذا الذهب. لذا، يجب عليك الاستثمار في العملات القانونية، مثل المابل ليف والناغيت الذهبي الأسترالي والفيلهارموني النمساوي. ويتمثَّل الهدف الأساسي من الاستثمار في العملات الذهبية الرسمية في سهولة تحويلها إلى نقود وقت الأزمات. فعلى سبيل المثال، إذا كنت ستشتري عملة المابل ليف الكندية، يجب أن تتأكَّد أن سعر أوقية الذهب المادي يقترب قدر الإمكان من السعر الآني لاستثمارات الذهب. وهذه هي دائمًا الطريقة الأساسية التي تُحسب بها قيمة أوقية الذهب.

وبالإضافة إلى ذلك، يتعيَّن عليك دفع رسوم التصنيع (التي يتعين على التاجر دفعها لتصنيع العملات الذهبية)، ويتعيَّن عليك أيضًا رسوم سمسرة نظير جميع الأعمال التي يتعين على التاجر القيام بها قبل أن تتمكن من الحصول على العملات وتسلُّمها بشكل شخصي. وعند شراء العملات الذهبية، سواء المابل ليف الكندي أو الفيلهارموني النمساوي أو الناغيت الذهبي الأسترالي (وهي العملات ذات الرسوم الأقل في السوق)، يجب أن تتأكَّد عند شرائها مباشرة من المتجر أو عبر الإنترنت من عدم دفع رسوم تتجاوز 5-6%. وبمُجرَّد أن تشعر بالرضا عن مخزونك من العملات الذهبية الصغيرة، تستطيع الانتقال إلى الاستثمار في العملات والسبائك الأكبر حجمًا.

تحذير: لا تشتر الذهب عبر موقع eBay، وكن حذرًا عند الشراء من مصادر غير موثوقة. واحرص على الاطلاع على الشهادات التي يمتلكها تاجر المعادن الثمينة. ومن الضروري أيضًا تطبيق هذه القاعدة الهامة: كلما كان المنتج صغيرًا، زاد القسط الذي يدفعه العميل. فعلى سبيل المثال، يحتاج شراء سبيكة من الذهب تزن 1 كجم دفع أقساط أقل من شراء عملة ذهبية وزنها أوقية واحدة.

وقبل أن تقوم بالاستثمار في العملات النادرة، يجب أن يكون لديك فهم كامل للعملات المعدنية قبل اتخاذ القرار بالاسثمار. والعملات المعدنية قد يكون سعرها مرتفع للغاية، فقد تجد في الأسواق من هو مستعد لدفع حتى أربعة أضعاف سعر أوقية الذهب العادية من أجل شراء عملة معدنية قديمة. ولكن قبل الانخراط في هذا النوع من الاستثمار، يجب أن تكون لديك معرفة كافية بما أنت مُقدِم عليه.

4- احتفظ بمخزون من الأصول السائلة

الذهب هو نوع من التأمين النقدي، وهو أيضًا وسيلة للادخار على المدى الطويل. فعلى سبيل المثال، الشخص الذي استثمر 100,000 دولار في الذهب المادي في عام 1970، سيكون قادرًا على شراء ما يقرب من 1800 أوقية من الذهب، وهو ما يعادل 2 مليون دولار حاليًا. وحتى لو اشتريت أوقية من الذهب في عام 2004 بسعر 500 دولار، فستكون قيمتها الآن أكثر من 1900 دولار. وعندما تستثمر في الذهب، يجب أن تكون لديك المعرفة الكافية، وأن يكون لديك هدف ورؤية واضحة للمستقبل. لا تشتر الذهب كوسيلة للتجارة، ولكن اجعله وسيلة للتأمين والاحتفاظ بالقيمة.

اعلم أنك لن تستطيع تكوين ثروة من لا شيء، فهذا ضرب من ضروب المستحيل. ولكنك تستطيع تكوين ثروة بمرور الوقت إذا استطعت اتخاذ قراراتك الاستثمارية الحاسمة في الوقت المناسب. وجدير بالذكر أن إجمالي الدين العالمي كان 140 تريليون دولار في عام 2008، ولكنه وصل حاليًا إلى ما يقرب من 258 تريليون دولار. وعلى الرغم من ضخامة هذا الرقم، إلا أن هذه الأزمة التي نشهدها منذ 50 عامًا ستنتهي يومًا ما. لذا، يجب أن تحتفظ برصيد من الذهب المادي الذي تستطيع الوصول إليه وتسييله عند الحاجة.

درس من الماضي: إبان فترة جمهورية فايمار التي نشأت في ألمانيا في أعقاب الحرب العالمية الأولى، بلغ التضخم حدًا مرعبًا وكان بإمكان أوقية من الذهب شراء منزل وبإمكان أوقية الفضة شراء احتياجاتك من الدواجن لمدة 5 أسابيع. وإذا تكرَّر مثل هذا الموقف مرة أخرى، يمكنك الاستفادة من مخزونك من الذهب والفضة.

5- اشترِ الذهب باستخدام مدخراتك

يجب على أي شخص يريد شراء الذهب أن يدخر أولاً قبل أن يستثمر. ويجب أن تدرك أن أي نظام اقتصادي قوي لا يعتمد على الديون والائتمان والاستهلاك. لذا، لا تعتمد على العادات السيئة التي خلقت هذا النظام من أجل تأمين نفسك ضد مخاطره. فعندما تشتري الذهب، احرص على استخدام مدخراتك وتأكَّد من امتلاك الذهب بشكل فعلي ولا تلجأ إلى الديون والائتمان والمضاربة. فالسوق دائمًا ما يعاني تقلُّبات، وقد تضطر إلى سداد ديونك قبل ارتفاع سعر الذهب.

6- احتفظ ببعض العملات بالقرب منك

كما ذكرنا سابقًا، يجب أن تحتفظ ببعض الذهب الذي يمكنك الوصول إليه بسهولة عند الضرورة. فيمكنك الاحتفاظ بخزينة في المنزل، ولكن احرص على الاحتفاظ بالكمية المناسبة فقط التي يمكنك الاستفادة منها وقت حدوث الأزمة. ويُفضَّل أيضًا الاحتفاظ بجزء من استثماراتك خارج الدولة كنوع من التأمين ضد أي ظروف غير متوقعة. فعلى سبيل المثال، قامت الولايات المتحدة الأمريكية بمصادرة الذهب في عام 1933 في عهد فرانكلين روزفلت. وقد حدث الأمر نفسه في عهد موسوليني في إيطاليا، وتحت حكم هتلر في ألمانيا، وتحت حكم ستالين في الاتحاد السوفيتي.

وفي المقابل، لدى سويسرا عملة لا تخضع لمعيار الذهب حتى في وقت الحرب، ويمكن استبدالها بالذهب المادي، ولا تمتلك الحكومة سلطة مصادرة الذهب. لذا، كقاعدة عامة، إذا كنت تستثمر أكثر من 50,000 دولار في الذهب، احتفظ باستثماراتك في منطقة آمنة ومستقرة من العالم. أما إذا كانت استثماراتك أقل من ذلك، احتفظ بها بالقرب منك.

7- احتفظ ببعض الذهب في منطقة جغرافية آمنة ومستقرة

يجب أن تحتفظ ببعض ممتلكاتك من الذهب في مكان آمن ومستقر سياسيًا، حيث تكون سلطة الحكومات محدودة. وتُعَد سويسرا واحدة من أكثر الدول الآمنة، حيث تتمتَّع بنظام سياسي لامركزي، وتتمتَّع البلديات بسلطة أكبر لوضع القوانين واللوائح الخاصة بها. وفي سويسرا، إذا لم تتمكَّن إحدى البلديات من حل مشكلة ما وكانت في حاجة إلى دعم، فإنها تستطيع اللجوء حينها إلى الدولة، فالنظام السياسي هناك يسير من أسفل إلى أعلى وليس العكس.

وفي المقابل، تتبنى الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال نظامًا سياسيًا مركزيًا، فهناك رئيس واحد يحكم حوالي 320 مليون مواطن.

وفي سويسرا، لا أحد يعرف اسم الرئيس، فالشعب السويسري يمتلك الكلمة الأولى والأخيرة، وبالطبع ليس هناك أي احتمال لمصادرة الممتلكات، ومن بينها الذهب. إنه نظام سياسي فريد من نوعه قلما تجد له مثيلاً في العالم.

وهناك أيضًا ليختنشتاين، وهي إمارة تقع في أوروبا ويرأسها الأمير هانز آدم الثاني الذي يتمتَّع بحق النقض. وهو من مؤيدي الاستثمار في الذهب والفضة، وقد آلَّف كتابًا بعنوان “الدولة في الألفية الثالثة” يروِّج من خلاله لمبادئ الاستقلال على مستوى البلديات، بالإضافة إلى أهمية الاستثمار في الذهب والفضة. إنه شخص ليبرالي كلاسيكي يؤمن بأهمية الذهب والفضة.

شهدت السنوات القليلة الماضية اتجاه الكثير من المستثمرين لنقل الأصول التي يمتلكونها إلى آسيا، لاسيما سنغافورة وهونج كونج. ويرجع السبب في ذلك إلى القلق بشأن استقرار النظام المالي في أوروبا والذي قد يؤثر على سويسرا، فضلاً عن الاتجاه غير المرغوب فيه لمراجعة النظام البنكي في سويسرا. ويشعر الكثير من المستثمرين بالازدهار الاقتصادي الذي تشهده آسيا، ويرون أنها مكانًا آمنًا لتخزين السبائك والعملات الذهبية. وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى التطورات التي شهدتها سنغافورة، والتي تشمل إنشاء ميناء فريبورت في عام 2009 والإعفاء من ضريبة السلع والخدمات المفروضة على سبائك الذهب الاستثمارية في عام 2012 وإنشاء جمعية سوق السبائك السنغافورية. ومن جانبها، تعتزم الحكومة في سنغافورة إلى محاكاة النظام السويسري واجتذاب مستثمري الذهب من جميع أنحاء العالم.

8- احتفظ بالذهب خارج النظام المصرفي

الذهب المادي هو وسيلة لتأمينك ضد مخاطر النظام الاقتصادي الحالي. ومن المعروف أن النظام المصرفي الحالي يعتمد على الائتمان والمعاملات الورقية والأرقام والكمبيوتر. والأزمة القادمة التي يتحوَّط منها الأشخاص عن طريق شراء الذهب، سوف تكون أزمة مصرفية ضخمة. لذا، إذا اتخذت قرارًا بشراء الذهب، فمن المنطقي الاحتفاظ به خارج ذلك النظام المصرفي.

تتميَّز حقوق الملكية في النظام المصرفي بطبيعة مؤقتة. ففي الماضي، قامت البنوك بمصادرة الذهب والنقود. ولا يزال احتمال المصادرة قائمًا عند وقوع أزمات طاحنة لا سبيل للنجاة منها إلا عن طريق مصادرة الأصول. وقد يقول البعض إنه من الأفضل الاحتفاظ بالذهب في صندوق ودائع آمن، ولكن في الغالب لا يكون هناك غطاء تأميني لهذه الصناديق.

تعود جذور هذه المشكلة إلى بداية حقبة الثمانينيات من القرن الماضي عندما قرَّر المصرفيون أنهم ليسوا بحاجة إلى الاحتفاظ بجميع أصول الذهب المادية في البنوك، وتوقعوا أن البنوك بحاجة إلى الاحتفاظ بحوالي 25% من الذهب فقط. وبالتالي، بدأت البنوك في رهن وبيع 75% من الذهب الموجود لديها. وتم استثمار بعض هذا الذهب في السندات الحكومية التي تدر عائدًا مضمونًا على الاستثمار. وبمرور الوقت، اختفى الكثير من الذهب من النظام المصرفي. وخلاصة الأمر، لا تحتفظ بالذهب في البنوك تجنُّبًا للمخاطر المحتملة.

9- احرص على الالتزام بالقوانين عند شراء الذهب

يجب على الراغبين في الاستثمار في الذهب شراء بضع عملات أو سبائك صغيرة فقط كل سنة، لأن هذا الأمر يساعدك على الاحتفاظ بالذهب دون الحاجة إلى الكشف عن هويتك أو أي معلومات شخصية تتعلَّق بك. وعلاوة على ذلك، يمنحك شراء كميات صغيرة من الذهب في المرة الواحدة مزيدًا من الأمان والخصوصية.

أما بخصوص هؤلاء الذين يرغبون في الاستثمار عن طريق شراء كميات أكبر من الذهب، فهناك قوانين لابد من الالتزام بها. وقبل شراء الذهب، لابد أن تُحدِّد هدفك حتى تستطيع اختيار أسلوب الشراء المناسب ولا تكون مخالفًا للقوانين. ولكن حتى في ظل التزامك بالقوانين المعمول بها، تستطيع أيضًا تأمين الذهب الذي تمتلكه إذا احتفظت به في بلد آمن، مثل سويسرا أو ليختنشتاين.

10- استثمر فقط الأموال التي لن تحتاج إليها لمدة خمس سنوات

نحن لا نعلم متى ستظهر الأزمات الاقتصادية. والأمر لا يعتمد على التكهنات أو التوقعات. لذا، يجب أن تكون قراراتك الاستثمارية معتمدة على حقائق ثابتة وليس مُجرَّد تخمينات. استثمر فقط الأموال التي لن تحتاج إليها خلال الخمس سنوات القادمة. وفي حين أننا لا نستطيع أن نتوقع ماذا سيحدث على المدى القصير، إلا أنه من المحتمل جدًا أن يرتفع سعر الذهب في غضون خمس سنوات. وإذا كنت ترغب في تحقيق عائد جيِّد عن طريق الاستثمار في الذهب، يجب أن تحتفظ بالذهب لفترة طويلة، على سبيل المثال خمس سنوات.


الخلاصة

قد يُفضِّل كبار المستثمرين الاستثمار في الذهب مباشرة عن طريق شراء السبائك والعملات الذهبية، وهو بلا شك أسلوب استثمار أكثر أمنًا، ولكن العيب الوحيد يتمثَّل في الزيادة الطفيفة التي يتم فرضها على القيمة الأصلية للذهب عند الشراء. هذا، بالإضافة إلى تكاليف الاحتفاظ بالذهب في مكان آمن.

أما المستثمرون الأكثر جرأة فهم يلجؤون إلى العقود الآجلة والخيارات. ولكن يجب عليهم الحذر، لأن هذا النوع من الاستثمارات يعتمد بشكل كبير على أسعار الذهب والتي قد تشهد تحرُّكات حادة صعودًا وهبوطًا. وعلى الجانب الآخر، تُعَد العقود الآجلة هي الطريقة الأكثر فاعلية للاستثمار في الذهب، ولكن يجب تجديدها بشكل دوري عند انتهائها.

ومن ناحية أخرى، لا تُعَد الحُلي والمجوهرات الذهبية استثمارًا حقيقيًا نظرًا لوجود فرق كبير بين سعر معظم المجوهرات وقيمة الذهب الحقيقية. ومن جانبه، يجب على المستثمر العادي التفكير في الاستثمار في صناديق الاستثمار المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة التي تعتمد على الذهب بصفة أساسية.


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى