ريادة أعمال

قصة نجاح مارك كوبان من ساقى حانة لرجل أعمال ومنتج فنى

قصة نجاح مارك كوبان من البداية

“خطط للعمل، وضع أهدافك، ثم ابذل قصارى جهدك؛ تنل النجاح الذي تريده”، هذه وصفة النجاح التي تعرضها قصة مارك كوبان. جهدك الذي تبذله وإخلاصك في العمل يحددان فرصة حصولك على النجاح. أكثر الناس يحلمون بالنجاح وبأعمال يودُّون تنفيذها، لكنهم لا يفعلون شيئًا أكثر من التفكير؛ لذا أولى خطوات النجاح أن تضع خطة مناسبة، ثم تبدأ العمل. لا تكتفِ بالتفكير، بل يجب أن تبدأ التنفيذ. ومن الخطأ أن تبحث عن عملاء لمشروعك قبل أن تبدأه، بل ابدأ يأتِك العملاء.

كَمْ من مشروعات لم تنجح ولم يتحقق بعضها بسبب تكاسل أصحابها عن تنفيذها أو التركيز عليها لإنجاحها!


البداية

ولد مارك كوبان في 31 يوليو عام 1958 في بيتسبرغ، في ولاية بنسلفانيا. كان والده نورتون كوبان يعمل في تنجيد السيارات، ولم يكن لوالدته عمل ثابت؛ إذ كانت تعمل كل أسبوع في عمل مختلف. ينتمي مارك كوبان إلى عائلة يهودية، هاجرت من روسيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية عبر جزيرة إيليس. وكان لقب العائلة “شابينسكي”، لكن جد مارك غير لقب العائلة إلى “كوبان”. أما والدته، فهي من عائلة يهودية رومانية الأصل.

كانت خطوة مارك كوبان الأولى في عالم الأعمال وهو في سِنِّ الثانية عشرة؛ حيث باع أكياس القمامة من أجل شراء حذاء كرة سلة باهظ الثمن. وفي سِنِّ السادسة عشرة، خاض مغامرة جديدة؛ حيث كان بيع مجلة بيتسبرغ بوست-جازيت بين كليفلاند وبيتسبرغ. وبدلًا من الالتحاق بالفصل الدراسي الأخير في مدرسته الثانوية، التحق مارك كوبان بجامعة بيتسبرغ، وهناك انضمَّ إلى بأخوية “بي لامبدا في” الدولية. وفي أثناء ذلك، عمل في أكثر من وظيفة؛ مثل: ساقٍ في حانة، ومُدرِّب رقص في ديسكو، ومُروِّج دعاية حزبية.

وبعد أن قضى عامًا في جامعة بيتسبرغ، التحق بجامعة إنديانا؛ حيث درس في معهد “كيلي” لإدارة الأعمال رغم أنه لم يزره من قبل. ويرجع السبب في اختياره معهد “كيلي” للأعمال إلى أن هذا المعهد هو الأقل تكلفة للالتحاق به من بين المعاهد العشرة الأولى في إدارة الأعمال. وفي عام 1981، تخرج مارك كوبان في معهد “كيلي” لإدارة الأعمال.


مرحلة العمل والنجاح

عام 1982، انتقل مارك كوبان للعيش في مدينة دالاس، في ولاية تكساس الأمريكية، حيث عمل ساقي حانة في البداية، ثم مندوب مبيعات في شركة Your Business Software، وهي شركة من أوائل الشركات التي عملت في بيع السوفتىلاوير في دالاس. ولكن تم طرد مارك كوبان من العمل بعد أقل من عام؛ لأنه التقى بأحد العملاء من أجل الحصول على عمل جديد له.

درس في معهد “كيلي” لإدارة الأعمال بدعم من عملائه السابقين في شركة Your Business Software. وقد كانت MicroSolutions تبيع أنظمة السوفتوير، وكانت تدعم الأنظمة التكنولوجية Carbon Copy وLotus Notes وCompuServe، وكان من عملائها Perot Systems.

وبعد ثماني سنوات، في عام 1990، باع مارك كوبان شركته MicroSolutions إلى شركة CompuServe مقابل 6 ملايين دولار، كانت حصته منها مليونَي دولار.

وفي سنة 1998، ساهم مارك كوبان في شركة Audionet، التي تأسَّست سنة 1995، ثم تغير اسمها إلى Broadcast.com. وقد نمت شركة Broadcast.com كثيرًا في عام 1999؛ حيث بلغ عدد موظفيها 330 موظفًا، وارتفع دخلها إلى 13.5 مليون دولار. كما ساهمت في إنشاء عرض فيكتوريا للأزياء. وفي ذلك العام، نجحت شركة Yahoo في شراء Broadcast.com مقابل 5.7 مليار دولار. وبعد حصول مارك كوبان على نصيبه من صفقة البيع، ارتفعت ثروته إلى 2.6 مليار دولار.

بعد ذلك، شارك مارك كوبان في إنشاء شركة 2929 Entertainment التي عملت في إنتاج وتوزيع الأفلام. وشارك أيضًا في إنشاء شبكة AXS TV (اسمها الرسمي HDNet)، وهي أول شبكة تلفازية ذات جودة عالية.

وفي فبراير 2004، أعلن مارك كوبان يشارك فيها 16 متسابقًا يحاولون الفوز بجائزة قدرها مليون دولار، ويحدد مارك كوبان الفائز بناءً على تقييمه لأداء كل متسابق. وقد بدأ عرض تلك المسابقات في 13 سبتمبر 2004، لكن معدل مشاهدتها كان منخفضًا كثيرًا، ولم تحقق النجاح المرجو منها؛ فاضطر مارك كوبان وشركاؤه إلى إلغائها قبل نهاية الموسم.

بعد ذلك، أنشأ مارك شركة Magnolia Pictures للإنتاج الفني، التي أنتجت عددًا من الأفلام السينمائية منها Redacted، وهو فيلم درامي خيالي كتبه وأخرجه بريان دي بالما. وفي أبريل 2007، عرض ما كوبان شركة Magnolia Pictures للبيع. ثم في 2012، ساهم في إنتاج برنامج Shark Tank (خزان القروش)، وكان حينها في موسمه الثالث، بالتعاون مع ABC television. ومنذ ذلك الحين، ارتفع معدل مشاهدة البرنامج، وحصل على جائزة إيمي لبرامج الواقع ثلاث مرات متتالية من 2014 إلى 2016.

لا يقتصر نشاط مارك كوبان على التكنولوجيا والإعلام فقط، بل إنه مهتم أيضًا بالرياضة كثيرًا مثل كرة السلة، والمصارعة؛ حيث كان ضيف بعض عروض اتحاد المصارعة العالمية WWE، وكان حكم مباراة راندي أورتن وكوفي كنجستون في 7 ديسمبر 2009، التي فاز بها كوفي كنجستون. كما عرض مارك كوبان على مالك WWE فينس مكمان إنشاء شركة في الفنون القتالية المختلطة لتنافس اتحاد الفنون القتالية المختلطة الشهير UFC، لكن تلك الفكرة لم تتحقق. لذا، نظم مارك كوبان عرض HDNet Fights القتالي، الذي بدأ عرضه في 13 أكتوبر 2007 على شبكة قنوات HDNet التي يملكها مارك كوبان.

وقد ألف مارك كوبان كتابًا عنوانه “كيف تكسب رياضة الأعمال؟”، يتحدث فيه عن عالم الأعمال الحرة، ويقدم نصائحه لكل مَن يرغب في النجاح. والآن تبلغ ثروة مارك كوبان ما يربو على 3 مليارات دولار أمريكي.


حوار مع مارك كوبان

أُجرِي حوار صحفي مع مارك كوبان حول أسباب نجاحه وكيف تغلب على ما واجهه من صعوبات في طريق النجاح، ولماذا لا يحب المضاربة في البورصة.


كيف يعرف المرء أن هناك فرصة جيدة متاحة أمامه لتحقيق عمل مربح؟

مارك: يجب أولًا معرفة مجال العمل جيدًا. يظن أكثر الناس أن الأمر يكمن في الأفكار، لكن هذا غير صحيح؛ فكل منا لديه أفكار. في الحقيقة، يكمن الأمر في تنفيذ تلك الأفكار ومدى قابليتها للنجاح في مجال العمل.


ما الصفات الأساسية التي يجب أن يمتلكها الفرد ليكون رجل أعمال ناجحًا؟

حب التعلم، والقدرة على التركيز، والاستفادة مما تعلمه ومن آراء الآخرين وتعليقاتهم؛ وإدراك أن نجاح الأعمال يعني العمل 24 ساعة في اليوم طوال 7 أيام في الأسبوع.


هل خططت لمسيرتك المهنية في أثناء دراستك الجامعية؟ هل كانت لك أهداف محددة؟

لقد كان هدفي أن أتقاعد في سِنِّ الخامسة والثلاثين. لم أكن أعرف كيف ستجري الأمور، لكني كنت واثقًا من أنني سأتقاعد ولديَّ عمل خاص؛ لذا كان التحدي أن أتعلم قدر ما أستطيع عن إدارة الأعمال. كل وظيفة عملت بها كانت وسيلة لتعلم شيء جديد عن الأعمال. وكنت أقضي ساعات كل يوم في المكتبة، أقرأ كتب ومجلات الأعمال.


هل ترى نفسك مبدعًا؟ ولماذا؟

في الحقيقة، لا. ليس لديَّ أفكار إبداعية، بل كل ما في الأمر أنني أجمع المعلومات التي تعلمتها وأحاول أن أستفيد بها بطريقة لا يهتم بها الناس. يجب أن تعرف جيدًا ما عليك فعله؛ لكيلا تنهزم في سباق الأعمال الحرة.


ما النصيحة التي تقدمها للشباب الطامح إلى دخول عالم الأعمال الحرة؟

أحب أن أقول لهم لا طرق مختصرة للنجاح، بل يجب أن تعملوا بجد وتطوروا أنفسكم حتى تكونوا قادرين على اكتشاف الفرص المتاحة، وخوض مغامرتها. ومن المهم ألا تخدع نفسك؛ فالكثير ممَّن سيخبرونك أنهم فريدون، ولكن القليل مَن يعملون. اعمل تنجح.


ما الفرص التي ستطاردها اليوم لو أنك ما تزال في بداية طريقك؟

الفرصة لا تعني أن الطريق مفتوح، وأن الناس يقبلون عليك؛ بل يجب أن تجتهد لكي تصنع فرصتك بنفسك.


بماذا تنصح مَن يخافون الفشل؟

الخوف من الفشل أمر طبيعي، وأنا أيضًا أشعر به، لكنه أكبر حافز يدفعك إلى النجاح. هكذا يجب أن تنظر إلى خوفك.


هل ضحيت بحياتك الشخصية من أجل النجاح في عملك؟

بالتأكيد. أهملت حياتي كثيرًا، وانشغلت بالعمل طوال الوقت حتى إنني لم أحصل على إجازة منذ 7 سنوات، ولم أقرأ أي كتاب أدبي طوال ذلك الوقت.


ما نصيحتك لمَن يرغبون في الادخار والاستثمار؟

ادخروا أموالكم في البنوك، ولا تستمعوا للحمقى الذين يخبرونكم باستثمارها في البورصة؛ لأنهم لا يخبرونكم بذلك لمصلحتكم أنتم، بل لأن لديهم شيئًا يريدون بيعه لكم. البورصة أسوأ استثمار ممكن للمال؛ ففيها لا تملك معلومات كافية عما قد يحدث. لا تستمعوا لسماسرة البورصة، فلو أنهم يؤمنون حقًّا أن البورصة مجال جيد للاستثمار، لما كانوا سماسرة من الأساس؛ بل كان من المفترض أن يكونوا على الشاطئ يستمتعون بوقتهم.


نصائح مارك كوبان للنجاح

هذه نصائح يقدمها مارك كوبان لكل مَن يرغب في تحقيق نجاح في مسيرته المهنية:

  1. تعلم كيف تبيع: عالم الأعمال قائم على البيع، ولكي تكون بائعًا محترفًا، يجب أن تتخيل نفسك مكان عميلك؛ لكي تدرك ما يحتاج إليه. لا يعني البيع أن تبيع سلعة، بل يعني أن تقدم حلًّا لمشكلة لدى عميلك. ومما يساعدك على تطوير عملك وزيادة مبيعاتك أن تكون مهتمًّا بالتكنولوجيا ومتابعًا لكافة تطوراتها؛ فحينها ستقدم أفضل خدمة ممكنة
  2. العملاء يحبون أن يروا عملاءهم لديك: حين افتتحت شركتي الأولى MicroSolutions، بعت السوفتوير لأول عملائي بسعر التكلفة. لم أحصل على ربح شخصي؛ لأنني أردت أن أجذب عملاء آخرين عن طريق ذلك العميل الأول.
  3. ابدأ العمل: كل الناس يرغبون في النجاح، لكن القليل منهم مَن ينجح بالفعل؛ لأنهم استعدوا جيدًا وبدءوا العمل بالفعل. لا تكتفِ بالأفكار؛ فالجميع لديه أفكار، ولكن اسْعَ إلى تنفيذ ما تفكر فيه. العمل هو الوسيلة المثلى للنجاح.
  4. استمع إلى عملائك: عملاؤك فقط هم مَن يعرفون عيوب بضاعتك؛ لذا يجب أن تستمع إليهم جيدًا لكي تطور عملك. يجب أن تجعل عملاءك سعداء بما تقدمه لهم؛ لكي تحتفظ بهم، لكن هذا لا يعني أن تعتمد عليهم طوال الوقت في التخطيط لمستقبل عملك؛ فهذا عملك أنت.
  5. ابذل قصارى جهدك: قدرتك على بذل جهد كبير هي التي تتحكم في مدى قدرتك على النجاح والوصول إلى ما تريد. بذل الجهد ميزة كبيرة؛ لأن أكثر الناس يكتفون بالتمني، ولا يبذلون أي جهد لتحقيق ما يتمنَّوْنَ.
  6. لا تَقِسْ عملك بالساعات: بذل الجهد مهم جدًّا كما ذكرت، لكن النجاح لا يُقاس بعدد الساعات التي تعملها، بل يعتمد على وضع الأهداف وقياس النتائج. الجهد يحتاج إلى ما يوجهه ليكون نافعًا؛ لذا فكر في الأهداف التي تريد تحقيقها، وما يحتاج إليه عملاؤك، وماذا ستقدم لعميلك التالي، وكيف تزيد عدد عملائك. ثم راجع نتائج عملك لتعرف إلى نسبة نجاحك في تحقيق أهدافك.
  7. عالم الأعمال لا يتوقف: ستعمل دائمًا، لكن النجاح لا يُقاس بكم من المال حصدت من الصفقة، ولكن يُقاس بالعلاقات التي أقمتها ووطدتها مع عملائك. يجب أن تحتفظ بعلاقات طيبة مع عملائك، وأن ترجع إليهم لتسألهم عن مدى رضاهم عن العمل الذي قدَّمته لهم.
  8. ابدأ ولا تتردد: التردد ليس أمرًا صحيًّا للأعمال. انظر إلى الشركات العملاقة مثل Microsoft وDell وغيرها، لقد بدأت جميعًا دون أن يكون لها عملاء. ابدأ الآن واصنع ميزتك بنفسك، يكن لك عملاء كما تريد.
  9. الفشل ليس نهاية: لا يهم كم مرة فشلت في تحقيق ما تريد؛ فالفشل ليس نهاية الكون، بل يعني أنك تحاول دائمًا، وأن ثمة خطأ عليك أن تصلحه؛ لكي تنجح. لن تموت لمجرد أنك فشلت في أمر ما، بل إن استمرارك على قيد الحياة يعني أن حياتك ستستمرُّ.
  10. الوقت أهم ما تملكه: قدرتك على التحكم في وقتك واستغلاله جيدًا أكبر تأثيرًا في نجاحك من المال الذي تملكه. لقد بدأت شركتي الأولى MicroSolutions ولم يكن لديَّ الكثير من المال، لكني بذلت قصارى جهدي، واجتهدت في استغلال كل دقيقة من وقتي في إدارة الشركة نحو النجاح.
  11. احصل على وقت للترفيه: صحيح أنني عملت حوالي 7 سنوات في البداية دون أن أحصل على إجازة، لكني أنصح كل مَن يطمح إلى النجاح في عمله أن يحصل على وقت للراحة والترفيه؛ فإن لم تفعل ذلك، فإنك عملك سيعاني كثيرًا. الراحة والترفيه ضروريان لاستعادة النشاط والعمل بكامل طاقتك.
  12. استعد لما هو غير متوقع: من المهم أن تضع خطة للاحتمالات؛ لكي تستعد لكل احتمال متوقع أو غير متوقع. سيساعدك هذا في مواجهة أي أحداث طارئة، وسيساعدك أيضًا في تجنب التهور والقرارات الانفعالية، والحفاظ على سلامة عملك واستمراريته.

لماذا نجح مارك كوبان؟

  1. بدء العمل: لم يكتفِ مارك كوبان بمجرد الرغبة في النجاح والتفكير في عمل خاص، بل إنه خطا الخطوة العملية، فأنشأ شركته الأولى MicroSolutions دون التمادي في التفكير والتخطيط. يقول خبراء التنمية البشرية إن التفكير والتخطيط أمران هامَّان، لكن كثرتهما دون عمل أيسر سبيل إلى الفشل. لذا، إن كان لديك فكرة، فأسرع إلى تنفيذها دون تردد.
  2. الاجتهاد في العمل: بعد التخطيط الجيد، لم يدخر مارك كوبان أي جهد لديه لإنجاح عمله؛ فقد كان يستغل كل دقيقة من وقته في تحسين العمل، والتواصل مع العملاء حتى إنه لم يحصل على إجازة لمدة 7 سنوات متواصلة.
  3. الاحتفاظ بعلاقات طيبة مع العملاء: حرص مارك كوبان طوال الوقت على بناء علاقات طيبة مع عملائه والاحتفاظ بهم؛ من خلال تقديم أفضل منتجاته لهم، والاستفسار منهم عن مدى رضاهم عن المنتج، ورأيهم فيه. التواصل مع العملاء أمر هامٌّ لتحسين جودة منتجاتك، والحفاظ على العملاء وزيادتهم؛ لزيادة مبيعاتك.
  4. التخطيط لمزيد من النجاح: الفشل في تجربة لا يعني التوقف، بل يعني البحث عن تجربة أخرى. هذا ما فعله مارك كوبان حين فشل عرض Benefactor؛ حيث اتجه إلى أعمال أخرى في مجال الإنتاج الفني. لقد أوقف مارك كوبان عرض Benefactor؛ لأنه لم ينل رضا المشاهدين، وبحث عن أعمال أخرى تنال رضاهم، فكان من ذلك مشاركته في برنامج Shark Tank.

شارك برأيك!

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى