استثمارثقافة مالية

كيف تحافظ على قيمة أموالك وتحميها من التضخم؟

مع طرق الاستثمار التي تساعد في حماية أموالك من التضخم؟

في ظل ارتفاع معدلات التضخم بصفة غير مسبوقة منذ عقود، يتساءل العديد من المستهلكين عن أفضل الطرق من أجل حماية أموالهم  ومنع ارتفاع الأسعار من التأثير سلبًا على مدخراتهم وعادات الإنفاق خاصتهم ومستوى المعيشة.

ووفقًا لأحدث بيانات مؤشر أسعار المستهلك الصادرة يوم الجمعة في الولايات المتحدة، فقد ارتفعت أسعار السلع والخدمات الاستهلاكية بما في ذلك الغذاء والطاقة والإيجار خلال الأشهر القليلة الماضية. كما شهدت قفزة مرة أخرى في نوفمبر، بعد أن ارتفعت إلى 6.8٪ مقارنة بالعام الماضي.

وكانت هناك كذلك اختناقات في سلسلة التوريد وتزايد الطلب على البضائع من قبل المستهلكين جنبا إلى جنب مع ارتفاع الأسعار هذا العام. ومن الممكن أن تُسبِّب جميعها تحديات حقيقية حيث لُوحظ تدهور متوسط القدرة الشرائية للأمريكيين مع مرور الوقت.

بالرغم من أنه ليس من السهل تجنب آثار التضخم، لكن يقترح العديد من المخططين الماليين خطواتٍ يُنصح المستهلكين باتخاذها من أجل الحفاظ على قيمة أموالهم وتجنب أسوأ النتائج.


نصائح للتعامل مع التضخم وارتفاع الأسعار

تجنب شراء سيارة إذا أمكنك ذلك

يقول جاي زيجمونت وهو مخطط مالي معتمد ومؤسس شركة Live, Learn, Plan المالية ومقرها ميسيسيبي، أن تأجيل عملية شراء كبيرة ولا سيما إذا كانت سيارة جديدة، من الممكن أن يكون الخيار الأمثل خلال هذه الفترة. كما صرح أيضا: “في حال كانت سيارتك لا تزال صالحة للاستعمال، من الأفضل لك أن تتمسّك بها”.

ووفقًا لمؤشر أسعار المستهلك، فإنه رغم أن نسب الفائدة على القروض حاليا منخفضة، لوحظ ارتفاع تكلفة السيارات الجديدة بنسبة 11.1٪ خلال العام الماضي. بينما كان التضخم في السيارات المستعملة أسوأ من ذلك، حيث ارتفع بنسبة 31.4٪ خلال العام الفارِط. ويقول زيجمونت بشكل عام أن أسعار السيارات قد غدت “بعيدة قليلاً عن الواقع”، ويستحسن أن يقوم المستهلكون بسؤال أنفسهم ما إذا كانوا فعلاً بحاجةٍ إلى شراء سيارة جديدة في الوقت الراهن.

و يقول أيضاً: “حاول الدفع مقابل الحصول على صيانة كاملة وعناية فائقة لسيارتك، وستشعر وكأنها أصبحت جديدة لتفادي صدمة الأسعار المرتفعة”.

وينصح المخطِّط المالي كريس ديوداتو بأنه قد يكون من الجيد شراء عقد الإيجار بدلاً من التسوق من أجل شراء سيارة جديدة أو عقد، وهذا بالنسبة لأولئك الذين ستنتهي صلاحية عقد إيجار السيارات خاصتهم في الأشهر القليلة القادمة. كما يقول ديوداتو وهو مخطّط مالي معتمد ومؤسس شركة WELLth Financial Planning ومقرها فلوريدا، أن أسعار الشراء المشار إليها في عقد الإيجار الأولي قد كانت أقل بكثير من قيم إعادة البيع الحالية.

التوجه نحو الاستثمارات بدلاً من حسابات الادخار

يقول مات إليوت، خبير التخطيط المالي (CFP) ومؤسس Pulse Financial Planning في مينيسوتا، أن بيئة أسعار الفائدة المنخفضة التي كانت سائدة في الولايات المتحدة تعتبر أحد العوامل التي تجعل التضخم صعبًا بشكل خاص على المدخرين. وأضاف قائلا: “توشك نقودك المتواجدة في البنك على فقدان قيمة الفائدة، ومع ذلك تواصل أسعار كل شيء في الارتفاع. ومن الجدير بالذكر أنه من الممكن أن يؤدي ذلك إلى تدهور قدرتك الشرائية بمرور الوقت في حال لم تقم بالاستثمار”.

ويوصي إليوت المستهلكين الأخذ بعين الاعتبار الاستثمار في محفظة متنوعة تشتمل على استثمارات من الممكن ارتفاعها مع التضخم كسندات الادخار من السلسلة الأولى وأوراق الخزانة المالية المحمية من التضخم (TIPS). فعلى سبيل المثال، تقدم السندات حاليًا معدل فائدة يبلغ 7.12٪ إلى غاية إبريل 2022.

ومع ذلك، يقول المخطط المالي جوفان جونسون أنه رغم كون سعر الفائدة على سندات السلسلة جذاب، فإن المستثمرين بحاجة إلى بذل الجهد بهدف فهم كيفية عمل هذه السندات وكيف قد يؤثر ذلك على الجدول الزمني لتلك الأموال.

فعلى سبيل المثال، يقتصر المستثمرون عمومًا على شراء سندات بقيمة 10000 دولار سنويًا لكل شخص، وللعلم فإن من غير الممكن بيع هذه السندات لمدة 12 شهرًا على الأقل. حيث يقول جونسون وهو مخطط مالي معتمد أنك ستخسر فائدة ثلاثة أشهر في حال قمت بإعادة شرائها خلال أقل من خمس سنوات. وأضاف قائلاً: “أعتقد بشكل عام أن السندات اختيار رائع وجد آمن من أجل إيداع أموالك ما دمت لست بحاجة إليها على الأقل لمدة عام واحد”.

وفي السياق نفسه، يقول توماس كوبلمان مؤسس شركة أولستريت ولث AllStreet Wealth بإنديانا: “يمتلك العديد من الشباب أموال إضافية معتبرة، غير أنهم في حيرة من أمرهم بشأن الطرق الأفضل لاستغلالها، وهذا التردد لا يصب في صالحهم بطبيعة الحال. حيث يجب عليهم عدم الاحتفاظ بالأموال إلا للمصاريف الطارئة والأهداف قصيرة المدى مثل العطلات وعمليات الشراء. بينما يتوجب استثمار الباقي.”

فكر في شراء المزيد من الخضار

يؤكد المستشار المالي إليوت أبيل على ضرورة الانتقال من شراء الأشياء التي تأثرت بشدة بالتضخم إلى تلك التي نجت واستطاعت حماية نفسها من هذا المشكل، إذ لم تشهد كل السلع نفس معدل التضخم.

وقد لاحظ معظم المستهلكين ارتفاع تكلفة مشتريات البقالة، وتضخم الكثير منها بسبب ارتفاع أسعار المنتجات الحيوانية. ويقول آندي باكسلي وهو المخطط المالي المعتمد في إلينوي أن التوجه نحو الأكل النباتي من الممكن أن يكون أحد الطرق لخفض المصاريف.

كما يمكن الاستغناء عن شراء اللحوم الحمراء واستبدالها بالدجاج، حيث بحسب آخر تقارير مؤشر أسعار المستهلك في الولايات المتحدة، ارتفعت أسعار لحوم البقر بنسبة 20.9٪ خلال الاثني عشر شهرًا الماضية. وفي المقابل ارتفعت أسعار الدجاج بنسبة 9.2% فقط خلال العام الماضي، بينما ارتفعت تكلفة بعض منتجات الدواجن الأخرى مثل الديك الرومي بنسبة 4.6٪ فقط.

بينما لم تشهد الأسماك والمأكولات البحرية الجاهزة للإستهلاك مثل التونة المعلبة أي زيادات. ولهذا يؤكد أبيل وهو المخطط المالي المعتمد في ويسكونسين على ضرورة القيام ببعض البحوث والحسابات من أجل تحسين سلوكنا الشرائي وتقليل المصاريف.

أنفق أقل إذا كان ذلك ممكنا

تقول دانا مينارد المستشارة المالية ومؤسسة شركة توين سيتيز Twin Cities لاستراتيجيات إدارة الأموال في مينيسوتا، أن “هذا هو الوقت المناسب لإعادة النظر في جميع عاداتنا الاستهلاكية، والطرق التي ننفق بها أموالنا”.

وتقول مينار: “عندما ترتفع كلفة السلع الضرورية، يتوجب إعادة تقييم الإنفاق التقديري ومصاريفنا على الكماليات وهذا كي لا يتم إهمال الأساسيات والأشياء الضرورية”.

قد يكون هذا أمرًا بسيطًا مثل التخلص من الاشتراكات التي لم نعد نستخدمها أو إلغائها. لكن تقول مينارد أنه من المهم القيام بمراجعة شاملة لكل المصاريف، والتفكير في مكان وكيفية إنفاق الأموال وخاصة مع حلول موسم العطلات، حيث يقوم الناس بعمليات شراء متهورة قد يتفوق قدرتهم.

رغم أنه قد يكون من الصعب القيام بهذه التغييرات حاليا، لكن وضح إليوت أن الخبر السار هو أن العديد من الخبراء الماليين والاقتصاديين يتوقعون أن موجة التضخم الكبيرة التي عانى منها المستهلكون مؤخرا، باتت الآن في طريقها نحو التراجع.

وقد قال: “بالرغم من أن التضخم المرتفع قد يكون مؤقتًا، كما من الجيد تأمل قدوم الأفضل، ولكن من المستحسن أن تقم بإعداد مواردك المالية في حال رأينا تضخمًا مستدامًا على المدى الطويل.”

طرق استثمار بديلة لحماية أموالك من التضخم

مع ارتفاع التضخم إلى أعلى معدل له في ثلاثة عقود، يتخوف الكثيرون مما إذا كان ارتفاع الأسعار سيؤثر على مدخراتهم أم لا. تفقد الأموال النقدية الموجودة في حسابك الجاري أو حساب التوفير قوتها الشرائية مع ارتفاع تكلفة كل شيء بدءًا من الرقائق الحاسوبية الدقيقة إلى احتياجات المنزل البسيطة. لكن لا داعي للذعر. هناك أخبار جيدة، على الأقل فيما يتعلق باستثماراتك، وفقًا للبيانات التي تم جمعها من قبل خبراء الاستثمار.

قال ممدوح مدحت، الباحث الخبير في مجال الاستثمار والذي يعمل بمؤسسة دايمنشنال فاند أدفايزوز والتي تشرف على أكثر من 600 مليار دولار ومتخصص في تطبيق البحث الأكاديمي على الاستثمار: “على المدى الطويل، تمكنت معظم فئات الأصول التي ندرسها بالفعل من تجاوز التضخم”. وقد بحثت تلك المؤسسة في مجموعة واسعة من الأصول، بما في ذلك السندات والأسهم والسلع لأبحاث التضخم.

وبناء على رأي العديد من الخبراء الماليين حول أفضل طرق الاستثمار للحفاظ على مدخراتك وحمايتها من ارتفاع الأسعار، ينص العديد من الخبراء بطرق الاستثمار التالية

سوق الأسهم

يقول بن كارلسون، مدير إدارة الأصول المؤسسية في ريتهولتز لإدارة الثروات، إن استثمارات الأسهم طويلة الأجل هي على الأرجح أفضل طريقة للتغلب على التضخم، حيث أثبتت الأبحاث أن عوائد سوق الأسهم تميل إلى تجاوز الأسعار المرتفعة، وهذا العام ليس استثناءً، فقد ارتفع مؤشر ستاندرز آند بورز S&P 500 للشركات الأمريكية الكبيرة بنحو 25٪، مما يمنح المستثمرين قدرًا كبيرًا من الحماية.

وعلى الرغم من ارتفاع التكاليف الخاصة بها، فقد سجلت الشركات في مؤشر S&P 500 هامش ربح بنسبة 12.3٪ في الربع الثالث، وذلك في واحد من أفضل الفصول المسجلة منذ أن بدأت FactSet بتتبع البيانات في عام 2008.

قال كارلسون: “عانت الشركات من ارتفاع تكاليف المدخلات ومشاكل في سلسلة التوريد، لكنها نقلت هذه التكاليف إلى المستهلكين من خلال ارتفاع الأسعار”. “وطالما أن هذه الشركات تتمتع بقوة تسعير، فإن سوق الأسهم تعتبر أفضل رهان لك للحفاظ على أموالك وحمايتها من التضخم وارتفاع الأسعار.”

الذهب والبيتكوين

غالبًا ما يتم طرح الذهب، وكذلك البيتكوين – أحد الأصول التي يعتقد البعض أنها النسخة الرقمية من المعدن الأصفر – في المناقشات التي تتعلق بالتضخم. لكن العديد من الخبراء يتخوفون من استخدام أي منهما كوسيلة لحماية المدخرات من التضخم وارتفاع الأسعار.

ونادرا ما تكون أسعار الذهب مدفوعة بالتغيرات في معدلات التضخم، فحتى مع قلق التجار من القفزة في الأسعار، انخفض الذهب بنحو 1٪ هذا العام. وحتى عندما توصل بحث مؤسسة دايمنشنال فاند أدفايزورز إلى وجود علاقة بين السلع الأساسية والتضخم، فإن تقلب تلك الأصول يعني أن أسعارها كانت غير مستقرة للغاية بحيث لا تستحق العناء.

يشعر البعض بالقلق من أن تقلب الأسعار يجعل الذهب والعملات المشفرة من الوسائل الضعيفة لحماية المدخرات من التضخم. (ومع ذلك، فقد تضاعف سعر البيتكوين تقريبًا هذا العام، مما يوفر بعض التخفيف من ارتفاع تكلفة المعيشة. ولكن في بعض الأحيان لا تكون التقلبات الهائلة في الأسعار مواتية.)

تشير الخبيرة الاقتصادية أليسون شراجر، مساهمة سابقة في شركة كوارتز وهي الآن زميلة أولى في معهد مانهاتن، إلى أن عملة البيتكوين كانت موجودة منذ أكثر من عقد بقليل، مما يعني أن هناك القليل جدًا من البيانات للتنبؤ بكيفية أداء الأصول المشفرة.

وقالت: “البيتكوين والذهب نوع من التحوطات غير المستقلة ضد التضخم وذلك لمجرد أنهما أكثر تقلبًا بكثير من التضخم”. “إنها تشبه أن تقوم بحرق بيتك في محاولة للتخلص من فأر.”

منزلك

عند الحديث عن المنازل، يستطيع الأشخاص الذين اشتروا منزلًا باستخدام رهن عقاري بسعر ثابت أن يتجاوزوا أيضًا محنة التضخم وارتفاع الأسعار. وفقًا لكارلسون بالنسبة لمالك المنزل، فإن الأمر عكس شراء السندات – فأنت تسدد القرض بأموال أصبحت أقل قيمة في نفس الوقت الذي قد يدفع فيه التضخم قيمة منزلك إلى الارتفاع.

وقال “الرهن العقاري بسعر فائدة ثابت في الوقت الحالي هو وسيلة جيدة للغاية للتحوط من التضخم”. يبلغ متوسط معدل الرهن العقاري لمدة 30 عامًا في الولايات المتحدة حوالي 3٪، بينما ارتفعت أسعار المنازل بنحو 15٪ هذا العام.

الأوراق المالية المحمية من التضخم

لقد تحدثنا حتى الآن عن الاستثمارات طويلة الأجل، والتي من المفترض أن تستمر لسنوات عديدة. لكن ماذا لو لم يكن لديك هذا النوع من الوقت؟ ربما تتوقع التقاعد قريبًا أو تقاعدت بالفعل، أو ربما لديك جزء كبير من المال ترغب في استخدامه قريبًا لشراء منزل.

في هذه الحالة، يقول الخبراء إنه يمكنك التفكير في الأصول التي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالتضخم، مثل الأوراق المالية المحمية ضد التضخم في الخزانة (TIPS)، وهي سندات خزانة أمريكية مُفهرسة بمؤشر أسعار المستهلك. إذا ارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI)، يزداد رأس مال هذا السند ؛ إذا انخفض مؤشر أسعار المستهلك، ينخفض رأس المال. (في المملكة المتحدة، تصدر الحكومة سندات مشابهة من حيث الأمان تُسمى السندات المالية المرتبطة بالمؤشر). حققت سندات TIPS  حوالي 5٪ هذا العام. يقول الخبراء إنها من المرجح أن تكون مفيدة إذا كانت لديك مخاوف بشأن التضخم في المدى القريب.

قال مدحت: “ليس هناك الكثير من الأصول تمتلك القدرات التي من شأنها أن تجعلها وسيلة فعالة للتحوط من التضخم”، بصرف النظر عن أمثال TIPS والسندات المالية المرتبطة بالتضخم. “ما يجب عليك فعله يعتمد على أفقك، ويعتمد على مدى قدرتك على تحمل المخاطر.” ولذلك، ننصح دائما بالحصول على استشارة من مستشار مالي متخصص.

شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى