ريادة أعمال

قصة نجاح الملياردير العصامي إيلون ماسك

ما هي الدروس المستفادة من قصة نجاح إيلون ماسك؟

مقدمة عن إيلون ماسك

الرجل الحديدي إيلون ماسك! استطاع إيلون ماسك تكوين ثروة تُقدر بمليارات الدولارات بفضل العمل في التكنولوجيا وارتياد الفضاء والبحث عن الطاقة المتجددة. وبمبلغ بسيط اقترضه هو وأخوه من والدهما، 28 ألف دولار، أسَّس أولى شركاته Zip2 التي باعها بعد 7 سنين بمبلغ 307 مليون دولار!

لا يكمن الإعجاب بالملياردير إيلون ماسك من حيث مجرد قدرته على حصد الكثير من المال، بل يكمن في نجاحه الذي حققه، وسعيه الدؤوب إلى الابتكار، والبحث عن مجال جديد غير السائد في السوق.

إن أهم ما نتعلمه من قصة نجاح إيلون ماسك أن يبحث المرء عن مشكلة يعاني منها المجتمع، ثم يجتهد في إيجاد حلٍّ لها؛ واستغلال ما في يده من مال في الابتكار وخدمة المجتمع. ومن المؤسف أن كثيرًا من أبناء العالم العربي يكتفون بما لديهم من أموال ورثوها أو حققوها من بعض التجارة السائدة دون أن يبتكروا مجالًا جديدًا للعمل، أو يبحثوا عن حلول لمشكلات تؤرِّق مجتمعاتهم.

لماذا لا نستثمر في الشباب العربي الذي يتوق إلى فرصة للنجاح؟! لماذا لا نقدم لهم يدًا تُعِينهم على النهوض؟!

ها هو إيلون ماسك يستغلُّ أمواله في البحث عن حلول لمشكلة الطاقة والاعتماد على المصادر غير المتجددة، فيستثمر في الطاقة الشمسية ببناء كبرى المحطات، والمساهمة في شركة SolarCity من أجل خدمة البشرية.

سترى هنا أنه ساهم في مشروع بحوالي ملياري دولار، وساهم في آخر بحوالي 6 مليارات؛ من أجل خدمة البشرية. لذا، لا يتحدث في المقابلات الصحفية والتلفزيونية عن الأرباح التي يحققها، أو التي من المنتظر أن يحققها؛ بل يتحدث دائمًا عن هدفه من مشروعاته، وأهميتها لخدمة البشرية.


مرحلة الطفولة والدراسة من حياة إيلون ماسك

قصة نجاح الملياردير العصامي إيلون ماسك

وُلِد إيلون ماسك في 28 يونيو 1971 في مدينة بريتوريا، في جنوب إفريقيا، لأب من أصل جنوب إفريقي، وأم أمريكية من أصل كندي. منذ صغره، كان شغوفًا بعالم البرمجة، واستطاع تصميم لعبة بلاستار (لعبة إطلاق نار تشبه ألعاب غزو الفضاء)، والتي باعها مقابل 500 دولار. وبعد انتهاء المرحلة الثانوية، سافر إلى كندا؛ حيث عمل بأجر ضئيل مدة عامين، والتحق بجامعة كوينز في مدينة أونتاريو. وفي عام 1992، حقق مراده بالسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية حين حصل على منحة من جامعة بنسلفانيا. وبعد عام، حصل على بكالوريوس الفيزياء، ولكنه استمر في الدراسة في كلية وارتون حتى حصل على بكالوريوس الاقتصاد. ثم سعى إلى نيل الدكتوراه في الفيزياء التطبيقية من جامعة بنسلفانيا، لكنه ترك الدراسة بعد يومين فقط؛ لكي يبدأ أولى شركاته.


شركات إيلون ماسك وأفكاره

شركة Zip2

عام 1995، وبمساعدة أخيه كمبال ماسك، أنشأ إيلون شركته الأولى في المجال التقني تحت اسم Zip2، وذلك بمبلغ 28 ألف دولار. كان إيلون يعمل طوال اليوم من الصباح حتى المساء، وكان إذا احتاج إلى أن يستحمَّ، يذهب إلى حمَّام في استاد محلي. وعملت الشركة على تطوير دليل للصحف على الإنترنت، ونجحت في التعاقد مع صحيفة The New York Times، وصحيفة Chicago Tribune. وبمرور الوقت، زاد عدد مساهمي الشركة.

وبعد أربع سنوات، في عام 1999، باع إيلون شركة Zip2 إلى محرك البحث العملاق AltaVista (Compaq لاحقًا) بمبلغ 307 مليون دولار نقدًا، وهو رقم قياسي لبيع شركة نقدًا في ذلك الحين. وحصل إيلون على 22 مليون دولار من صفقة البيع تلك، ساعدته في تأسيس شركات أخرى برأس مال أكبر.

شركة X.com

قصة نجاح الملياردير العصامي إيلون ماسك

في العام نفسه، 1999، اتجه إيلون ماسك إلى العمل في أنظمة الدفع الإلكتروني، فأنشأ شركته الثانية X.com، برأس مال 10 ملايين دولار. وفي عام 2000، اندمجت شركة X.com مع شركة Confinity التي ذاع صيتها في مجال خدمات تحويل الأموال إلكترونيًّا وذلك تحت اسم PayPal؛ حيث أتاحت لمستخدميها إنشاء حسابات مالية إلكترونية، يحفظون فيها معلوماتهم المالية بشفرة إلكترونية. وقد قررت الشركتان X.com وConfinity بعد اندماجهما التركيز على خدمات PayPal، وصار اسمهما في عام 2001 بعد الاندماج PayPal، وصار إيلون ماسك الرئيس التنفيذي للشركة.

ونتيجة خلافات مع شركائه في PayPal، اتفق إيلون ماسك وشركاؤه على بيع PayPal إلى eBay مقابل مليار ونصف المليار دولار. وكان إيلون ماسك أكبر المساهمين في PayPal بنسبة 11.7% من أسهمها، فحصل على 165 مليون دولار من صفقة البيع.

شركة SpaceX

قصة نجاح الملياردير العصامي إيلون ماسك

عام 2002، أسَّس إيلون ماسك شركته الثالثة SpaceX لاستكشاف الفضاء، برأس مال 100 مليون دولار. وكان تصور إيلون في البداية يقوم على إرسال دفيئة تجريبية إلى كوكب المريخ، مُحمَّلة ببذور زراعية لمعرفة مدى إمكانية الزراعة في الفضاء الخارجي، وإقامة مجتمعات بشرية هناك.

اهتمَّ إيلون ماسك بجلب أفضل المعدات لشركته، حتى نجحت SpaceX في إنتاج المركبات الفضائية، وهي الآن أكبر مُزوِّد لمحركات الصورايخ الفضائية في العالم. وتعد مجموعة مركبات Falcon الأولى على مستوى العالم في إطلاق الأقمار الصناعية في مدار الأرض منذ 2008. وفي 25 مايو 2012، تعاقدت SpaceX مع وكالة الفضاء الأمريكية NASA على إطلاق مركبات فضائية إلى محطة الفضاء الدولية؛ فباتت SpaceX بذلك أول شركة خاصة تطلق مركبات فضائية إلى محطة الفضاء الدولية.

يهدف إيلون ماسك من شركته تلك إلى تقليل تكاليف سفر البشر في الفضاء، وإنشاء مجتمع بشري على كوكب المريخ؛ حيث ذكر في مقابلة معه أنه يتوقع إنشاء أول مجتمع بشري على كوكب المريخ بحلول عام 2040، وسيسكنه 80 ألف إنسان.

شركة Tesla Motors

قصة نجاح الملياردير العصامي إيلون ماسك
Elon Musk, chairman and chief executive officer of Tesla Motors Inc., speaks in front of a Tesla Model S electric car on day two of the 2010 North American International Auto Show in Detroit, Michigan, U.S., on Tuesday, Jan. 12, 2010. The 2010 Detroit auto show runs through January 24 and features 60 new vehicle premieres. Photographer: Daniel Acker/Bloomberg via Getty Images

أنشأ مارتن إيبرهارد ومارك تاربيننج شركة Tesla Motors عام 2003. وفي عام 2004، التحق إيلون ماسك بالشركة؛ لإنتاج سيارات تعمل بالكهرباء، وتمتاز بخفَّتها وسرعتها، وقدرتها العالية على التحمل.

وفي عام 2008، في ظل الأزمة المالية العالمية وقتها، تولى إيلون ماسك منصب الرئيس التنفيذي للشركة، وحمل على عاتقه كامل مسؤولية إدارتها. في ذلك العام، قدمت Tesla Motors سيارتها الرياضية Tesla Roaster، التي يمكنها زيادة السرعة من 0 إلى 60 ميلًا في الساعة في 3.7 ثانية، بقدرة قيادة لمسافة 250 ميلًا في الشحنة الواحدة. حققت السيارة مبيعات بلغت 2500 سيارة تم تصديرها إلى 31 دولة.

وفي عام 2013، قدمت Tesla Motors السيارة Tesla Model S، التي حصلت على جائزة “سيارة العام” من مجلة Motor Trend.

والآن، تبيع Tesla Motors أنظمة التشغيل الكهربية لشركات تصنيع السيارت العريقة، مثل: Daimler، وMercedes، وToyota؛ مما يمكنها جميعًا من تطوير سيارات تعمل بالكهرباء، وبأسعار مناسبة. وهذا ما دعا وسائل الإعلام الأمريكية إلى تشبيه إيلون ماسك بعملاق السيارت الشهير، هنري فورد.

في مقابلة مع مجلة All Things Digital، في مايو 2013، قال إيلون ماسك إن Tesla Motors تتوسَّع الآن في إنشاء محطات تزويد السيارات بالكهرباء لتشمل أمريكا كلها وكندا أيضًا. كما أعلن أيضًا أن Tesla Motors سوف تتيح براءات اختراعاتها مجانًا لمصنعي السيارات الآخرين؛ من أجل تطوير جيل من السيارات التي تعمل بالكهرباء.

شركة SolarCity

استكمالًا لسعي إيلون ماسك إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية، ساهم بأكثر من ملياري دولار في شركة SolarCity التي أنشأها أبناء عمه، لايندون وبيتر رايف، فأصبح أكبر مساهم فيها. وتحتل SolarCity الآن المركز الثاني في الولايات المتحدة في أنظمة الطاقة الشمسية. وثمة تعاون مشترك بين Tesla Motors وSolarCity من أجل الاستفادة من الطاقة الشمسية في إنتاج بطاريات لسيارات تعمل بالكهرباء.

وفي 17 يونيو 2014، تعهَّد إيلون ماسك بإنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم، في منطقة بافالو في مدينة نيويورك. وأعلن أيضًا بأن تلك المحطة ستكون بداية لسلسلة من محطات الطاقة الشمسية.

شركة Hyperloop

في 12 أغسطس 2013، طرح إيلون ماسك مفهومًا جديدًا للنقل السريع تحت مُسمَّى Hyperloop، يقوم على استعمال قطارات منخفضة الضغط تحتوي على كبسولات مضغوطة، يتم تركيبها على وسادة هوائية، تقودها محركات تشغيل طولية، وضاغطات هوائية. وأشار إيلون ماسك إلى أن المسار المناسب لاختبار نظام النقل هذا ربما يكون منطقة لوس أنجلوس الكبرى ومنطقة سان فرانسيسكو باي.

وقد كوَّن إيلون ماسك فريقًا من مهندسي Tesla Motors وSpaceX للعمل معًا في وضع تصاميم لنظام النقل السريع المطلوب، وعرض نسخة من التصاميم الأولية على مدونات Tesla وSpaceX. وتتمثل رؤية إيلون ماسك لهذا المشروع في تخفيض تكاليف السفر لمسافات طويلة، وتخفيض استهلاك الطاقة أيضًا. ومن المقدر أن يتكلف إنشاء ذلك المسار بين منطقة لوس أنجلوس الكبرى ومنطقة سان فرانسيسكو باي حوالي 6 مليارات دولار.

لم يكتفِ إيلون ماسك بمجرد أن يكون التعاون في هذا المشروع بين Tesla Motors وSpaceX، بل أعلن في يونيو 2015 عن مسابقة للطلاب والعاملين لابتكار تصاميم لتشغيل نظام النقل السريع Hyperloop على المسار بين منطقة لوس أنجلوس الكبرى ومنطقة سان فرانسيسكو. وقد بدأ استعمال المسار بالفعل في يناير 2017، والآن يعمل إيلون ماسك على بناء نفق لذلك الغرض. وما زال إيلون ماسك يجتهد في تحويل نظام النقل السريع Hyperloop إلى حقيقة.

فيديو للدحيح يستعرض بدايات إيلون ماسك في مجال ريادة الأعمال


حوار مع إيلون ماسك

أجرى كريس أندرسون من مؤسسة TED مقابلة مع إيلون ماسك؛ للتعرف على قصة نجاحه.

كريس: ما الذي دعاك إلى التفكير في تصنيع سيارة أوتوماتيكية تعمل بالكهرباء؟

إيلون: في الحقيقة، راودتني هذه الفكرة حين كنت في الجامعة. سألت نفسي: ما أكثر شيء قد يؤثر في مستقبل البشرية؟! بالتأكيد، الطاقة هي أهم مُكوِّن للصناعات جميعًا، ولكن للأسف نعتمد على الوقود الحفري، الذي هو مصدر غير متجدد. لذا، يجب أن نجد حلولًا لمشكلة الطاقة في القرن الحالي، مع مراعاة سلامة البيئة.

كريس: يحصل الأمريكيون على الكهرباء عن طريق حرق الوقود الحفري في محطات الطاقة؛ فكيف يمكن لسيارة تعمل بالكهرباء أن تحلَّ المشكلة؟!

إيلون: إن اكتفينا بشحن السيارات بالكهرباء، فما زلنا بذلك نعتمد على المصادر غير المتجددة. لذا، يجب أن نبحث عن مصادر متجددة لتوليد الطاقة الكهربائية بأي شكل، وحينها سنحصل على السيارات التي تعمل بالكهرباء كما نريد.

كريس: بالحديث عن السيارات التي تعمل بالكهرباء، ما الجانب الإبداعي في سيارة Tesla؟

إيلون: لدينا رغبة عارمة في تطوير وسائل النقل التي تعمل بالكهرباء؛ لذا نحرص على تزويد سيارة Tesla بأفضل تقنيات تصنيع المركبات الفضائية؛ حيث تتميز سيارة Tesla بخفة وزنها مقارنة بالسيارات الأخرى؛ فجسمها مصنوع من الألومنيوم، ولديها أيضًا بطارية كبيرة؛ لذا تعد السيارة الأقل انزلاقًا مقارنة بمثيلاتها في الحجم. كل هذا يعني أن سيارة Tesla تستهلك القليل من الكهرباء، وتحقق سرعة جيدة تبلغ ما يصل إلى 250 ميلًا في الساعة.

كريس: لننتقل إلى الحديث عن شركة SolarCity. لماذا أنشأت هذه الشركة؟

إيلون: كما ذكرت من قبل، نحتاج إلى مصادر متجددة الطاقة؛ لإنتاج الكهرباء باستمرار. وما أراه أن الطاقة الشمسية هي الوسيلة الأساسية لذلك؛ فحياة البشرية كلها تقوم على الشمس. لو لم تكن الشمس موجودة لتمدنا بالحرارة، لتجمَّدنا جميعًا؛ وهذا ما يعرفه الناس جيدًا، لكنهم لا يعيرونه انتباهًا.

كريس: لكن الطاق الشمسية تحتاج إلى وقت طويل؛ لكي تعطي قدرًا جيدًا من الطاقة، بينما جالون واحد من البنزين كافٍ لتحقيق النتيجة التي تستغرق الشمس آلاف السنين لتحقيقها.

إيلون: أنا واثق من أن الطاقة الشمسية هي الحل، وأنها سوف تهزم سيطرة البنزين. وإن لم تفعل، فسنكون في ورطة كبيرة!

كريس: لكن SolarCity لا تبيع الألواح الشمسية للناس!

إيلون: بل تفعل. هناك مَن يشترون الألواح الشمسية من SolarCity، ولكن أكثر الناس يستأجرونها. ومن حسن الحظ أنها تصلح للعمل عشرات السنين، وربما قرنًا كاملًا؛ لذا تكمن وسيلة ترويجها في تخفيض تكلفة تركيبها، وتخفيض تكلفة تأجيرها.

كريس: حسنًا. بعد بيع PayPal وحصولك على مبلغ كبير من المال، أنشأت شركة في مجال الفضاء. لماذا فعلت ذلك؟! أليس أمرًا غريبًا أن يفعل فرد ذلك؟!

إيلون: كثيرون سألوني عن هذا الأمر. في الحقيقة، حين أنشأت شركة SpaceX، أردت أن يكون البشر أصحاب حضارة تسافر عبر الفضاء. لا أنكر أننا كنا قريبين من الفشل، لكن في عام 2008 نجحنا في الارتقاء بتكنولوجيا صناعة صواريخ الفضاء.

كريس: هل من الممكن أن يكون البشر أصحاب حضارة تسافر عبر الفضاء؟! ربما كان هذا حلمًا راودك في طفولتك. ربما كنت تحلم بالسفر إلى المريخ وما وراءه.

إيلون: في طفولتي، كنت أصنع صواريخ ورقية، لكن لم يخطر ببالي أنني قد أعمل في هذا المجال يومًا ما. من الرائع حقًّا أن نسافر عبر الفضاء، ونستكشف الكواكب الأخرى والنجوم وغير ذلك؛ لكن النقطة الساسية تتمثل في أننا يجب أن ننظر إلى المستقبل، وألا ننتظر اليوم الذي ينقرض فيه جنسنا البشري من على هذه الأرض.

كريس: لماذا لم تسجل SpaceX براءات اختراعاتها في مجال الفضاء؟

إيلون: لدينا قائمة طويلة من الاختراعات، لكننا لا نسجلها؛ لأن تكلفة عدم تسجيلها ربما تكون أقل من تكلفة تسجيلها. لا ننسى أن الحكومات هي منافسنا الرئيسي في السوق.

كريس: مَن أنت؟! إن ما تفعله أمر عبقري. Zip2 وSpaceX وSolarCity كلها أفكار إبداعية لم يفكر فيها أحد!

إيلون: شكرًا لك، لكن ليس هناك حَدٌّ للتفكير. كل ما أفعله أنني أفكر في مشكلة موجودة، ثم أبحث لها عن حلٍّ. كلنا يعرف الكثير من الحقائق العلمية التي تعلمناها، والتي أثبتها العلم؛ لكن ما أفعله أنني أبدأ من حيث انتهى الآخرون. إنني أبني على ما وصل إليه الآخرون، وأكمل الطريق.


لماذا نجح إيلون ماسك؟!

تحدث إيلون ماسك عن فلسفته في العمل على النحو التالي:

  • البحث عن النقد: حين أبتكر شيئًا، لا أسأل الناس عن مميزاته، بل أسألهم عن العيوب التي وجدوها فيه. لا أحب أن يلقاني الناس بالثناء عن مميزات Tesla S مثلًا، بل أريد أن أعرف منهم ما لا يعجبهم؛ فهدفي أن أقدم منتجًا جيدًا قدر الإمكان.
  • تحدِّي الواقع (معرفة الحقائق): قال أينشتاين ذات مرة: “يمكنك أن تحلَّ المشكلة بالتفكير في الأسباب التي أدَّت إليها”.

كان الناس ينظرون إلى تزويد السيارات ببطاريات على أنه أمر مكلف جدًّا؛ لأن البطاريات مكلفة بالفعل. لذا، رجعت إلى الحقائق الأولية، بمعنى أنني نظرت في مُكوِّنات البطارية، وسعيت إلى تخفيض تكلفة تلك المُكوِّنات. وهذا قد قادنا إلى ابتكار نظام Tesla Energy، الذي يُعَدُّ ثورةً في مجال تخزين الطاقة.

نصيحتي لك أن ترجع إلى الحقائق الأولية التي أحدثت الموقف الذي أنت فيه الآن، وأن تبحث عن الأسباب؛ لكي تصل إلى الحلِّ.

  • ركز على شيء واحد: التركيز سمة مشتركة بين المبتكرين، مثل ستيف جوبز. لذا، نحن في Tesla لا ننفق الكثير من الأموال على الدعاية، بل ننفق الأموال على المنتج نفسه؛ تصنيعًا، وتصميمًا، وهندسةً.
  • الفشل اختيار: دائمًا ما يمنعنا الخوف من الفشل من تحقيق ما نريد. نخاف من التقدم للوظيفة التي نرغب فيها؛ خوفًا من الفشل في الحصول عليها. نخاف من افتتاح شركة خاصة؛ خوفًا من ألا تنجح الشركة، فنخسر المال.

إن أردت أن تفعل شيئًا، فبادر إلى فعله، ولا تتكاسل أو تخف من الفشل؛ فإنك إن لم تفشل، فمعنى ذلك أنك لا تحقق أي نجاح!

  • تخلص من القلق (عِشْ أسوأ سيناريو قد يحدث): إن لم تستطع التخلص من خوفك، فتخيَّل أسوأ ما يمكن أن يحدث، وعِشْ ذلك السيناريو. أنا لا أطلق كلامًا فقط، بل أتحدث عن تجربة؛ فحين أردت أن تكون لي شركة خاصة، تدرَّبت على العيش بدولار واحد فقط في اليوم. كان لديَّ المال، لكني أردت أن أختبر مدى قدرتي على التحمل، وأن أؤكد لنفسي أن المال ليس مشكلة على الإطلاق.
  • اهتمَّ بحلِّ مشكلات الغد: الجميع يبحثون عن وظيفة ممتعة وآمنة، وفيها تَحَدٍّ، وتجعلهم سعداء. إنهم يسألون عن الراتب، والأرباح، وثقافة العمل؛ لكن هل سأل أحدهم نفسه من قبلُ عما إن كان لوظيفته تأثير في هذا العالم. هل سأل أحدهم نفسه من قبلُ عما إن كانت وظيفته تساعد في حلِّ مشكلات الغد.

إيلون ماسك لم يسأل نفسه عن أفضل الطرق لتحقيق أرباح مرتفعة، ولا يتحدث في المقابلات الصحفية والتلفزيونية عن الأرباح؛ بل دائمًا ما يتحدث عن الهدف من مشروعاته، وأهميتها في خدمة البشرية.


اقرأ أيضاً: قصة نجاح الملياردير العصامي بي آر شيتي


المصادر:


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى