ريادة أعمال

قصة نجاح جورج لوكاس مُنتج سلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars

تعرف على قصة نجاح أشهر صانع أفلام أمريكي

في هذه المقالة، سنستعرض السيرة الذاتية لصانع الأفلام الأمريكي جورج لوكاس، الذي يُعَد واحدًا من أهم الكتّاب والمنتجين والمخرجين التلفزيونيين والسينمائيين في تاريخ هوليوود. وقد قدَّم جورج لوكاس العديد من الأعمال الشهيرة، من بينها سلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars وإنديانا جونز Indiana Jones. وجورج لوكاس هو مؤسِّس شركة لوكاس فيلم ليمتد Lucasfilm Ltd  وشركة إندستريال لايت آند ماجيك Industrial Light & Magic. وقد نجح جورج لوكاس أيضًا في تقديم العديد من الابتكارات في مجال المؤثِّرات الخاصة وأدوات صناعة الأفلام. وأهم ما يُميِّز شخصية جورج لوكاس هو المثابرة والتفاؤل والرؤية الفنية الاستثنائية والقدرة على الاستماع، بالإضافة إلى مهارات التواصل والشغف الكبير بصناعة الأفلام.


المرحلة المُبكِّرة من حياته

وُلِد جورج والتون لوكاس الابن في 14 مايو 1944 في مدينة موديستو بولاية كاليفورنيا. وهو نجل جورج والتون لوكاس الأب (1913- 1991) ودوروثي إلينور لوكاس (1913- 1989). وقد كان والده من أصل سويسري ألماني بريطاني، بينما كانت والدته تنتمي لعائلة أمريكية عريقة ذات أصول ألمانية وأسكتلندية وأيرلندية. وترتبط دوروثي إلينور بومبرغر لوكاس بصلة قرابة مع والدة آن مارغريت فينيمان (المولودة في 29 يونيو 1949)، والتي كانت المديرة التنفيذية لليونيسف خلال الفترة من عام 2005 إلى عام 2010، ووزيرة الزراعة الأمريكية السابقة خلال الفترة من عام 2001 إلى 2005. ويمتلك جورج لوكاس ثلاثة أخوات، وهم آن لوكاس وكاثلين لوكاس وويندي لوكاس التي تصغره بعامين، بينما آن وكاثلين يكبرانه في السن.

خلال طفولة لوكاس المُبكِّرة، عاشت الأسرة في شارع رامونا في مدينة موديستو، ثم انتقلت لاحقًا إلى مزرعة للجوز تبلغ مساحتها 13 فدانًا وتقع خارج المدينة. وقد كان جورج والتون لوكاس الأب يمتلك المزرعة التي تضم حديقة جوز رائعة، وكان والدا جورج لوكاس يديران متجرًا لتجارة اللوازم المكتبية. وكانت دوروثي إلينور بومبرغر لوكاس تعاني حالة صحية سيئة، وغالبًا ما كانت تقضي وقتها طريحة الفراش. وخلال طفولته، كان جورج لوكاس طفلاً صغيرًا ونحيلًا، وكان يتعرَّض للمضايقات من الأطفال الأخرين، ولكن اعتادت أخوات لوكاس الأكبر سنًا على الدفاع عنه. وكان لدى جورج لوكاس شغف كبير بالسيارات وسباقات السيارات، وقد انعكس هذا الشغف على بعض شخصيات أفلامه. وقد عمل جورج لوكاس في مهنة ميكانيكي سيارات خلال دراسته في المرحلة الثانوية.

كان جورج لوكاس مهتمًا بسباقات السيارات، وكان لديه حلم في الطفولة أن يصبح سائق سباق سيارات محترف. ولكن في يونيو 1962، تعرَّض جورج لوكاس لحادث سيارة على طريق كلاريبيل. فأثناء عودته إلى المنزل من المكتبة في سيارته طراز فيات، كان يستعد للانعطاف يسارًا من خلال النظر إلى المرآة الخلفية. وعندما بدأ يستدير إلى اليسار، اصطدمت سيارة مسرعة من طراز شيفروليه بسيارته. وانقلبت سيارة جورج لوكاس لأربع أو خمس مرات ثم اصطدمت بشجرة كبيرة. وقد نجا جورج لوكاس بأعجوبة من هذا الحادث المروِّع، وتم نقله إلى المستشفى ليتلقى الإسعافات اللازمة.

السيارة التي كان يقودها جورج لوكاس أثناء وقوع الحادث
السيارة التي كان يقودها جورج لوكاس أثناء وقوع الحادث

وقع حادث السيارة هذا قبل يومين من تخرُّج جورج لوكاس من مدرسة توماس داوني الثانوية، وهي مدرسة ثانوية عامة تقع في مدينة موديستو. وكان طلاب هذه المدرسة يعانون صعوبة في إتقان اللغة الإنجليزية، لأن معظم طلاب المدرسة كانوا من أصول مختلفة. وقد تخرَّج من هذه المدرسة عدد لا بأس به من المشاهير، من بينهم جورج لوكاس وابنة عمه آن فينمان، وزيرة الزراعة السابقة، ودوغ بورك، نجم رياضة كرة الماء، وسوزي بأول، بطلة رياضة رمي القرص، وتوني جرازياني، اللاعب الشهير في الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية وجو رودي، اللاعب في دوري كُرة القاعدة الرئيسي.

وقبل التعرُّض لحادث السيارة الذي غيَّر مصير جورج لوكاس، كان جورج غير مبالٍ بدراسته، وكان مهتمًا فقط بالسيارات وبنظرة الآخرين له بعد قيامه بإخراج فيلم American Graffiti في عام 1973. ولكن خلال فترة التعافي الطويلة من هذا الحادث، أعاد جورج لوكاس تقييم أحلامه المهنية وبدأ في التفكير في دراسته الجامعية.

التحق جورج لوكاس بكلية موديستو جونيور Modesto Junior College، وكان لديه شغف كبير بعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا والأدب. وقد حقَّق جورج لوكاس نتائج رائعة في الدراسة، وتزامن ذلك مع هوايته الجديدة في تصوير أفلام فيديو قصيرة باستخدام كاميرا 8 مم، ولا سيما تصوير أفلام سباق السيارات.


سنوات الدراسة

خلال دراسته في كلية موديستو جونيور في حقبة الستينيات من القرن الماضي، زاد شغف جورج لوكاس بالتصوير السينمائي. وقد لعب المخرج الأمريكي وأحد مؤسِّسي جمعية كانيون سينما Canyon Cinema بروس بيلي دورًا كبيرًا في إثارة شغف جورج لوكاس بخدع التصوير السينمائي. وكان روس بيلي قد أسَّس جمعية كانيون سينما لعرض الأفلام السينمائية المستقلة. وأثناء دراسة جورج لوكاس في الكلية، استأجر بروس بيلي سكن قريب لتصوير أعمال الفنانين ستان براكاج وجوردان بيلسون وبروس كونر. وكانت أعمال كانيون سينما تُعرَض في الحانات المحلية مع العروض الكوميدية والأغاني الشعبية. وبينما كان جورج لوكاس وصديقه جون بلامر يتجوَّلان في سان فرانسيسكو، أيقظت الاتجاهات الطليعية والتجريدية في أعمال بروس بيلي الرغبة داخل جورج في التعمُّق في هذا المجال.

وكان أول مُعلِّم لجورج لوكاس هو هاسكل ويكسلر (6 فبراير 1922 – 27 ديسمبر 2015)، وهو مُصوِّر سينمائي ومنتج أفلام ومخرج أمريكي. وفي استطلاع للرأي أجرته نقابة المصورين السينمائيين لمعرفة أكثر المُصوِّرين السينمائيين تأثيرًا في التاريخ، جاء ويكسلر ضمن العشرة الأوائل. وقد التقى جورج لوكاس هاسكل ويكسلر لأول مرة في سباق للسيارات، فقد كان لدى الرجلان الهواية نفسها. وأول ما لفت انتباه ويكسلر هو كيفية تعامل جورج لوكاس مع الكاميرا وحرصه على التصوير من زوايا رائعة. وقد لاحظ أن الفتى يمتلك موهبة فطرية.

هاسكل ويكسلر (يسار) وجورج لوكاس (يمين) أثناء تصوير فيلم أميريكان جرافيتي، حيث كان هاسكل ويكسلر هو أول معلم لجورج لوكاس
هاسكل ويكسلر (يسار) وجورج لوكاس (يمين) أثناء تصوير فيلم أميريكان جرافيتي، حيث كان هاسكل ويكسلر هو أول معلم لجورج لوكاس

التحق جورج لوكاس بكلية الفنون السينمائية بجامعة جنوب كاليفورنيا (USC) في لوس أنجلوس. وجامعة جنوب كاليفورنيا هي واحدة من أقدم مؤسَّسات التعليم العالي التي تضم كلية مُتخصِّصة في فن السينما. وأثناء الدراسة في جامعة جنوب كاليفورنيا، كان جورج لوكاس يقيم في غرفة واحدة مع راندال كليسر. وقد درس جورج لوكاس منهج التعبير السينمائي Filmic Expression ، الذي كان يقوم بتدريسه صانع الأفلام الشهير ليستر نوفروس، وكان لهذا المنهج تأثير عميق على رؤيته السينمائية. وقد ركَّز هذا المنهج على العناصر غير السردية في الفيلم، مثل الإضاءة والحركة واللون والمكان والوقت. أيضًا، كان لعميد قسم الأفلام، سلافكو فوركابيتش، تأثير عميق على جورج لوكاس. وقد شدَّد سلافكو على طبيعة الحركة الديناميكية وقوة الطاقة الحركية في الأفلام.

وكان الطلاب يشاهدون العديد من الأفلام ويناقشونها في الصف. وكان من بين هذه الأعمال روائع آرثر ليبسيت (وهو مخرج كندي للأفلام القصيرة)، الأفلام الواقعية والأفلام الوثائقية لجان كلود لابريك وكلود جوترا. أيضًا، كان نورمان ماكلارين، أحد أعضاء المجلس الوطني للأفلام في كندا، يُمثِّل مصدر إلهام لطلاب جامعة جنوب كاليفورنيا من خلال مساهماته الرائدة في مجال صناعة الأفلام.

في عام 1966، حصل جورج لوكاس على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من مدرسة الفنون السينمائية بجامعة يو إس سي
في عام 1966، حصل جورج لوكاس على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من مدرسة الفنون السينمائية بجامعة يو إس سي

الأفلام القصيرة

أثناء دراسته في برنامج الدراسات العليا في جامعة جنوب كاليفورنيا، أصبح جورج لوكاس ماهرًا في تصوير مقاطع الفيديو الواقعية غير المعتمدة على الشخصيات أو القصة بكاميرا 16 مم، وأخرج أفلامًا مثل فيلم Herbie (بالاشتراك مع بول غولدينغ في عام 1966) وفيلم Look at Life, The Emperor في عام 1967 وفيلم

Anyone Lived in a Pretty How Town في عام 1967 وفيلم 6-18-67  في عام 1967 وفيلم Filmmaker في عام 1968. وبصفة عامة، كان إنتاج جورج لوكاس من الأفلام غير المعتمدة على القصة غزيرًا. وكان مشروع التخرُّج الخاص بجورج لوكاس هو فيلم 1:42.08: A Man and His Car  المعروف أيضًا باسم 1:42.08: To Qualify. وكانت سيارة السباق من طراز لوتس 23 هي موضوع الفيلم، وقد أدى مُحرِّك السيارة دور العنصر الصوتي في الفيلم.

تخرَّج جورج لوكاس من جامعة جنوب كاليفورنيا في عام 1966. وبعد حصوله على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة، حاول لوكاس الانضمام إلى القوات الجوية الأمريكية، ولكن تجاوز حدود السرعة المسموح بها أثناء القيادة كان من ضمن أسباب رفضه. وقد أظهرت الفحوصات التي أجراها جورج لوكاس إصابته بمرض السكَّري. وفي عام 1967، التحق لوكاس بجامعة جنوب كاليفورنيا مرة أخرى كطالب دراسات عليا في مجال إنتاج الأفلام. وفي الوقت نفسه، كان يعمل كمُدرِّس مساعد بدوام جزئي في البحرية الأمريكية لتقديم المساعدة في مجال تصوير الأفلام الوثائقية.

جورج لوكاس (يسار) وفرانسيس فورد كوبولا (يمين) أثناء تصوير فيلم وثائقي
جورج لوكاس (يسار) وفرانسيس فورد كوبولا (يمين) أثناء تصوير فيلم وثائقي

وفي هذه الفترة، قام جورج لوكاس بإخراج فيلم Electronic Labyrinth: THX 1138 4EB ، وهو فيلم خيال علمي قصير فاز بالجائزة الأولى في فئة الأفلام الدرامية في المهرجان الوطني الثالث لأفلام الطلاب في يناير 1968. كما حصل جورج لوكاس على منحة دراسية من شركة وارنر برذرز Warner Bros.  لحضور تصوير فيلم Finian’s Rainbow من إخراج فرانسيس فورد كوبولا، وهو أحد خريجي جامعة كاليفورنيا. وقد استمرَّت الصداقة بين جورج لوكاس وفورد كوبولا منذ ذلك الحين، واستعان فورد بجورج لوكاس للعمل كمساعد في فيلم Finian’s Rainbow وفيلم The Rain People. وقد وعد جورج لوكاس بأنه سيحاول تحويل فيلم THX 1138 إلى فيلم طويل.


شركة American Zoetrope

اشترك جورج لوكاس مع فورد كوبولا في تأسيس شركة Zoetrope American (المعروفة أيضًا باسم Zoetrope Studios). وقد تم افتتاح الشركة في سان فرانسيسكو في 12 ديسمبر 1969. ويشير اسم الشركة إلى اللعبة البصرية التي تُحوِّل سلسلة من الصور المتتالية إلى فيلم مُتحرِّك، وهي تُعرَف أيضًا باسم “عجلة الحياة”. وكان الهدف الأساسي من إنشاء شركة Zoetrope Studios هو خلق مجتمع لصانعي الأفلام وكتَّاب السيناريو لتنفيذ مشاريع متنوِّعة ومُتحرِّرة خارج أستوديوهات هوليوود. وقد أنتجت الشركة أفلامًا لفورد كوبولا، من بينها فيلم Tetro وفيلم Dracula وفيلم Apocalypse Now، بالإضافة إلى أفلام جورج لوكاس الأولى، وأشهرها فيلم THX 1138. كما ساعدت الشركة العديد من المخرجين الرواد، مثل جان لوك جودار ويم فيندرس وأكيرا كوروساوا وغودفري ريجيو.

الأيام الأولى من تصوير فيلم American Zoetrope
الأيام الأولى من تصوير فيلم American Zoetrope

في كتابه Godfather: The Intimate Francis Ford Coppola ،  يذكر جين د. فيليبس أن جورج لوكاس انتهى من تصوير فيلم  American Graffiti في عام 1973. وتم عرض الفيلم في الولايات المتحدة في 11 أغسطس 1973. وقد تكلَّف الفيلم 1.27 مليون دولار فقط (أي ما يعادل 6,760,000 دولار بأسعار عام 2016) فيما يتعلَّق بالإنتاج والتسويق، ولكن وصل إجمالي إيرادات شباك التذاكر في جميع أنحاء العالم إلى أكثر من 55 مليون دولار (أي ما يعادل 293,000,000 دولار بأسعار عام 2016). وبمُجرَّد الانتهاء من فيلم American Graffiti، بدأ جورج لوكاس العمل في فيلم Apocalypse Now  من إنتاج شركة Zoetrope Studios. وكان من المُقرَّر أن يقوم كوبولا بإنتاج الفيلم ويقوم جورج لوكاس بإخراجه. ولكن حدثت مشكلة مالية، فقد عرض كوبولا، الذي يمتلك حقوق سيناريو الفيلم، على جورج لوكاس حصة صغيرة من الأرباح نظير إخراج الفيلم، بينما حصل الإنتاج على النصيب الأكبر من الأرباح. وكانت تلك هي نهاية الشراكة التي استمرت لمدة خمس سنوات بين الصديقين. وتم الإعلان عن إنهاء الشراكة بين جورج لوكاس وفرانسيس فورد كوبولا بشكل ودي. وبعد ذلك، بدأ جورج لوكاس عمله في سلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars، والتي تُعَد أنجح سلسلة أفلام في التاريخ.


سلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars

وُلِدت فكرة سلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars في سان أنسيلمو، وهي بلدة جبلية صغيرة تقع على مسافة 20 ميلاً (32 كم) شمال سان فرانسيسكو، كاليفورنيا. ويعترف جورج لوكاس بأن الشخصيات والحبكة مستوحاة من فيلم The Hidden Fortress (1958)، وهو فيلم من إخراج المخرج الياباني أكيرا كوروساوا. أيضًا، لعب الفنان الأمريكي رالف ماكوري (2012-1929)، دورًا كبيرًا في رسم مشاهد وشخصيات هذه السلسلة الشهيرة من الأفلام، ومن بينها شخصيات Chewbacca وDarth Vader وC-3PO وR2-D2.

في عام 1975، أسَّس جورج لوكاس شركة إندستريال لايت آند ماجيك Industrial Light & Magic، وهي شركة أمريكية للمؤثِّرات البصرية. وتم إدخال نظام كاميرا الفيديو المتحركة Dykstraflex، والذي يحمل اسم مطوِّر النظام جون دايكسترا، في عام 1976 لتقديم المؤثِّرات البصرية في سلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars. وكانت شركة إندستريال لايت آند ماجيك هي أول من طبَّق تقنية الفوتوشوب عن طريق مشرف المؤثِّرات البصرية جون نول وأخيه توماس، وفيما بعد اشترت Adobe حقوق البرنامج. وقد قدَّمت الشركة الرسوم المُتحرِّكة ثلاثية الأبعاد. وفي عام 1988، اشترى ستيف جوبز قسم الكمبيوتر مقابل 5 ملايين دولار وأطلق عليه اسم بيكسار Pixar. وفي الوقت الحالي، تستخدم العديد من دور العرض أنظمة الصوت التي طوَّرها جورج لوكاس.

أول الرسومات الأصلية لأفلام حرب النجوم وهي من تصميم رالف ماكواير
أول الرسومات الأصلية لأفلام حرب النجوم وهي من تصميم رالف ماكواير

كان لدى جورج لوكاس خبرة كبيرة اكتسبها من خلال فيلم American Graffiti وشراكته في شركة Zoetrope، لذا تفاوض لوكاس بشأن حصوله على أجره نظير إخراج فيلم حرب النجوم مُقدَّمًا، بالإضافة إلى ملكية جميع حقوق الترخيص الخاصة بالفيلم. ورأت شركة توينتيث سينشوري فوكس 20th Century Fox المسؤولة عن التوزيع أن هذه الحقوق لا قيمة لها. وقد صدر فيلم Star Wars Episode IV: A New Hope في 5 مايو 1977 وفيلم Star Wars Episode V: The Empire Strikes Back  في 21 مايو 1980 وفيلم Star Wars Episode VI: Return of the Jedi  في 25 مايو 1983. وفي عام 1997، بدأ جورج لوكاس في إنتاج فيلم Star Wars Episode I: The Phantom Menace. وقد قام جورج لوكاس بكتابة وإخراج هذه السلسلة الملحمية، وتولَّت شركة توينتيث سينشوري فوكس توزيعها. وقد حقَّقت هذه السلسة الرائعة نجاحًا منقطع النظير، وربح جورج لوكاس ملايين الدولارات، بما في ذلك أرباح ألعاب الكمبيوتر والدمى وغيرها من حقوق الامتياز.

شركة شركة إندستريال لايت آند ماجيك هي جزء من شركة لوكاس فيلم ليمتد Lucasfilm Ltd ، وقد تم إنشاؤها خصيصًا لإنتاج سلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars. وقد امتلكت شركة الإنتاج التلفزيوني والسينمائي حقوق سلسلة أفلام إنديانا جونز Indiana Jones وسلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars. وفي عام 2012، اشترت شركة والت ديزني Walt Disney شركة الإنتاج الفني مقابل 4.06 مليار دولار. وفي أعقاب ذلك، تولَّت شركة والت ديزني إنتاج الجزء السابع من السلسلة تحت عنوان Star Wars: Episode VII The Force Awakens، وشارك في إنتاجه وكتابته وأخرجه جيه جيه أبرامز. ولكن جورج لوكاس صرَّح بأن شركة والت ديزني لم تستخدم فكرة واحدة من أفكاره، وأن الفيلم يجب أن يدور حول أمور عائلية وليس سفن الفضاء.

ومن المثير للاهتمام أن نعرف أن موهبة جورج لوكاس قد ظهرت بوضوح في مرحلة ما بعد إنتاج الأفلام. ومرحلة ما بعد الإنتاج تشمل جميع مراحل الإنتاج بعد انتهاء التصوير؛ وقد لعب جورج لوكاس دورًا مؤثِّرًا في جميع هذه المراحل، بالإضافة إلى ابتكار العديد من الأدوات التي تُعَد حاليًا من أهم علامات هذا القطاع. ويُعَد برنامج تحرير الأفلام Avid المعروف سابقًا باسم Edit Droid، خير دليل على تعاون جورج لوكاس مع صُناع القرار في هذا المجال. وبهذه الطريقة، مهَّد جورج لوكاس لظهور النظام غير الخطي لمرحلة ما بعد الإنتاج.

ويُعَد جورج لوكاس وستيفن سبيلبرغ، مخرج سلسلة أفلام الفك المفترس Jaws، من أوائل المخرجين الذين مهَّدوا الطريق أمام ظهور سلاسل الأفلام الناجحة. وقد ربطت الصداقة بين كل من ستيفن سبيلبرغ وجورج لوكاس منذ سنوات الدراسة في الجامعة. وقد أسفرت هذه الصداقة والموهبة الكبيرة عن ظهور مجموعة من الأعمال المشتركة، ومن بينها سلسلة أفلام Indiana Jones: Raiders of the Lost Ark في عام 1981 وIndiana Jones and the Temple of Doom في عام 1984 و Indiana Jones and the Last Crusadeفي عام 1989 و Indiana Jones and the Kingdom of the Crystal Skull  في عام 2008. ونظرًا لوجود بعض المشاكل مع نقابة المخرجين الأمريكية، لم يتمكَّن جورج لوكاس من مساعدة ستيفن سبيلبرغ على إخراج أفلام سلسلة حرب النجوم Star Wars. ومن المعروف أن سبيلبرغ اتهم لوكاس على سبيل المزاح بعدم السماح له بإخراج أي من أفلام حرب النجوم.


الحياة الشخصية والعائلية

كان هناك ارتباط وثيق بين نجاح جورج لوكاس في حياته العملية وبين حياته الشخصية مع زوجته الأولى وحبيبته، مارسيا لوكاس (المولودة في 4 أكتوبر 1945). وعلى الرغم من قلة المعلومات المتوافرة عن مارسيا لوكاس، ربما بسبب الطلاق الذي تم بعد 14 عامًا من الزواج، يُعَد كتاب Skywalking: The Life and Films of George Lucas المنشور في عام 1983، هو أهم مصدر للمعلومات حول تفاصيل زواج جورج لوكاس الأول.

كان الزوجان وجهين لعملة واحدة، حيث يُكمِّل كل منهما الآخر. وقد عاشت مارسيا طفولة صعبة وغير مستقرة، فقد كانت والدتها تكافح يوميًا من أجل إطعامها. وبدأت مارسيا العمل في وقت مُبكِّر من حياتها بدلاً من الالتحاق بالجامعة. فبدأت العمل كمُتدرِّبة في Sandler Film Library. وعندما بلغت العشرين من عمرها، عملت بالفعل كمساعد مونتير. وخلال حقبة الستينيات من القرن الماضي، كان من المدهش أن ترتقي المرأة في مهنة إنتاج الأفلام بسرعة ودون أي مساعدة، حيث استحوَّذ الرجال على معظم الوظائف الجيدة. وفي عام 1967، استعانت المونتيرة الشهيرة فيرنا فيلدز بمارسيا للعمل في مشروع حكومي لتمويل فيلم وثائقي عن الرئيس الأمريكي جونسون. وفي هذا المشروع، التقى جورج لوكاس ومارسيا. وقد تمت الاستعانة بجورج مع مجموعة أخرى من خريجي جامعة جنوب كاليفورنيا للعمل كمساعدين في هذا المشروع. وقد كانت مارسيا هي المعلمة الأولى لجورج لوكاس في هذا المجال نظرًا لخبرتها الكبيرة، ولكن كان ينقصها التعليم. تزوَّجت مارسيا جريفين وجورج لوكاس في 22 فبراير 1969. وكانت مارسيا متفائلة ومنفتحة، وكانت تُكمِّل زوجها الذي يتسم بالانطوائية واللين. وعاش الزوجان قصة حب رائعة وقدَّما معًا العديد من الأعمال، حيث تولَّى جورج لوكاس التصوير، بينما تولَّت مارسيا عملية المونتاج. وكان جورج لوكاس يثق في الرأي المهني لزوجته، واستمرت شراكتهما على قدم المساواة.

مارسيا وجورج لوكاس أثناء العمل
مارسيا وجورج لوكاس أثناء العمل

استمر الزوجان في العمل الجاد، ولكنهما لم يُحقِّقا أي قدر من النجاح حتى جاء فيلم American Graffiti الذي حقَّق أعلى الإيرادات في تاريخ السينما، وأصبح الزوجان من المليونيرات. ولكن مارسيا لوكاس سعت لتحقيق النجاح خارج إطار المشاريع العائلية، وقد ساعدها جورج لوكاس على العمل مع سكورسيزي حيث نمت موهبتها وقدراتها المهنية. وقد انتقدت مارسيا الأجزاء الأولى من سلسلة أفلام حرب النجوم Star Wars لخلوها من العنصر العاطفي. وعندما فشل جون جيمبسون في تقطيع المشاهد في هذه السلسلة الشهيرة، تمت الاستعانة بمارسيا التي أنقذت الموقف، وكانت النتيجة هي ظهور سلسلة أفلام حرب النجوم التي حققَّت إيرادات خيالية. وبصرف النظر عن عائد الاستثمار والأرباح، كان نجاح سلسلة الأفلام يعني الكثير لعائلة لوكاس. وقد كانت مارسيا تحلم بإنجاب طفل، ولكن جورج لوكاس كان عقيمًا. وفي عام 1981، تبنى الزوجان الطفلة أماندا، وعاشت العائلة حياة مستقرة وهادئة، ولكن لفترة قصيرة.

انشغل جورج لوكاس كثيراً بتصوير فيلم Return of the Jedi، وحدثت فجوة عاطفية بينه وبين مارسيا التي تعرَّفت على الفنان المحلي توم رودريغيز. وعندما علم جورج لوكاس بهذه العلاقة، حاول إنقاذ الزواج واستعان بزوجته للقيام بأعمال المونتاج لفيلم Return of the Jedi، ولكن لم يفلح الأمر، ووقع الطلاق في يونيو 1983، وحصلت مارسيا على 50 مليون دولار، وتقاسم الاثنان الوصاية على الطفلة أماندا. وعاشت مارسيا بعد ذلك مع توم رودريغيز في إحدى ضواحي بلفيدير في سان فرانسيسكو وأنجبت طفلة.

تبنى جورج لوكاس طفلين آخرين، وهما كاتي لوكاس المولودة في عام 1988 وجيت لوكاس المولود في عام 1993. وقد ظهر الأطفال وكذلك جورج نفسه في سلسلة أفلام حرب النجوم. وبعد طلاقه من مارسيا جريفين، دخل جورج لوكاس في علاقة مع ليندا رونشتات المولودة في يوليو 1946. وليندا هي مغنية بوب أمريكية حاصلة على العديد من الجوائز الوطنية والدولية.

وفي عام 2006، بدأ جورج لوكاس مواعدة سيدة الأعمال الأمريكية ميلودي هوبسون المولودة في عام 1969. وكانت ميلودي تشغل منصب رئيس شركة آرييل للاستثمارات Ariel Investments، وهي المسؤولة عن إدارة صناديق الاستثمار والتخطيط الاستراتيجي. وهي تشغل أيضًا منصب رئيس مجلس إدارة شركة دريم ووركس أنيميشن DreamWorks Animation، إلى جانب عضوية مجلس إدارة شركة ستاربكس كوربوريشن Starbucks Corporation وشركة Estée Lauder. وتتمتَّع ميلودي هوبسون بخبرة كبيرة في الشؤون المالية والاستثمارية، وتُقدِّم رؤى تحليلية في قناة CBS News. وميلودي خريجة كلية وودرو ويلسون للعلاقات الدولية والسياسة العامة في جامعة برينستون. وفي عمر السابعة والثلاثين، التقت ميلودي وجورج لوكاس الذي يكبرها بخمسة وعشرين عامًا في مؤتمر للأعمال، ثم تم الزواج بعد ذلك في 22 يونيو 2013.  ويعيش الزوجان في مزرعة سكاي ووكر ولديهما ابنة هي إيفرست هوبسون لوكاس المولودة في أغسطس 2013.

جورج لوكاس وزوجته ميلودي هوبسون
جورج لوكاس وزوجته ميلودي هوبسون

أنتج جورج لوكاس لعبة Star Wars: The Force Unleashed التي لاقت استحسان العديد من عشاق ألعاب الفيديو. وفي 16 سبتمبر 2008، تم إطلاق اللعبة في أمريكا الشمالية. وفي 17 سبتمبر، تم إطلاقها في أستراليا وجنوب شرق آسيا. وفي 19 سبتمبر، تم إطلاق اللعبة في أوروبا من خلال شركة LucasArts.

وخلال مشواره المهني، حصل جورج لوكاس على العديد من الجوائز التي يصعب حصرها. ففي عام 2005 فقط، حصل جورج على جائزة الإنجاز Life Achievement Award من معهد الفيلم الأمريكي، وقامت قناة ديسكفري بإدراجه ضمن قائمة أهم 100 شخصية أمريكية. وحصل جورج لوكاس أيضًا على الميدالية الوطنية للفنون من الرئيس الأمريكي باراك أوباما في حفل أُقيم في البيت الأبيض في 10 يوليو 2013. وقد تم ترشيح جورج لوكاس لأربع جوائز أوسكار كأفضل كاتب ومخرج عن فيلم American Graffiti وأفضل كاتب ومخرج عن فيلم Star Wars.

ولجورج لوكاس نشاط كبير في مجال العمل الخيري، ففي عام 1991، أنشأ مؤسَّسة جورج لوكاس التعليمية، وهي مُؤسَّسة غير ربحية لتشجيع ودعم الابتكارات في المدارس. وفي سبتمبر 2006، تبرَّع جورج لوكاس بمليون دولار لتطوير النصب التذكاري الوطني لمارتن لوثر كينغ في واشنطن العاصمة. كما تبرَّع لوكاس بمبلغ 175 مليون دولار لجامعة جنوب كاليفورنيا في خطوة ليست الأولى من نوعها.

وفي 14 يناير 2016، بلغت ثروة جورج لوكاس 4.8 مليار دولار. وفي عام 2005، أشارت مجلة فوربس أن إجمالي إيرادات سلسلة حرب النجوم تبلغ حوالي 20 مليار دولار. وقد استطاع جورج لوكاس تحقيق هذه النجاحات بفضل شغفه الكبير بصناعة الأفلام وحرصه على العمل الجاد، بالإضافة إلى رؤيته الفنية الاستثنائية.


المصادر:


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى