ريادة أعمال

الدليل الشامل لبدء مشروع جديد في 12 خطوة

لا توجد أي قيود أو متطلبات من شأنها أن تحد من قدرتك على أن تصبح رجل أعمال ناجح أو أن تبدأ مشروع جديد مربح، فأنت لا تحتاج بالضرورة إلى الحصول على شهادة جامعية أو أن يكون لديك رصيد كبير في أحد البنوك أو أن تتمتع بالخبرة العملية، ولكن كل ما تحتاج إليه هو أن تكون لديك خطة مُحكمة تعتمد على أسس قوية، وأن يكون لديك الحافز لتنفيذ هذه الخطة.

ربما يكون لديك بالفعل الحافز لتحقيق النجاح، ولكنك لا تعرف على وجه الدقة ما هي الخطوات التي يجب عليك اتباعها من أجل بدء مشروعك الجديد. في هذه المقالة، سوف نُقدِّم لك دليلاً شاملاً لمساعدتك خطوة بخطوة على تحويل فكرتك إلى مشروع ناجح.


1- التقييم الذاتي لشخصيتك

دعنا نبدأ بالسؤال الأهم: لماذا تريد بدء مشروع تجاري؟ الإجابة على هذا السؤال من شأنها إرشادك لاختيار المشروع الذي تريد تنفيذه. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تبحث عن المزيد من الحرية في العمل، ربما يكون قد آن الأوان لترك وظيفتك التقليدية والبحث عن مشروع جديد. وبمجرَّد أن يكون لديك سبب لترك وظيفتك القديمة، اطرح على نفسك الأسئلة الآتية التي من شأنها مساعدتك على تحديد نوع العمل الجديد الذي ترغب في تنفيذه، وأيضاً معرفة المتطلبات التي يجب عليك الاضطلاع بها.

  • ما هي المهارات التي تتمتع بها؟
  • أين يكمن شغفك؟
  • ما هو مجال خبرتك؟
  • ما هي ميزانيتك، علماً بأن الكثير من الشركات الجديدة قد تتعرَّض للفشل؟
  • ما هو رأس المال المطلوب؟
  • ما هو أسلوب الحياة الذي تريد أن تعيشه؟
  • هل لديك استعداد لكي تصبح رجل أعمال؟

كن صادقاً في إجاباتك حتى تكون هذه الإجابات بمثابة أساس تعتمد عليه من أجل المُضي قدماً. فمن الأفضل أن تكون على علم منذ اللحظة الأولى بحقيقة الأمور.


2- البحث عن فكرة مشروع تجاري

هل لديك بالفعل فكرة جيدة لمشروع تجاري استثنائي؟ إذا كانت الإجابة “نعم”، لا تُضيِّع وقتك وامض قُدماً على الفور. أما إذا كانت الإجابة “لا”، فهناك الكثير من الأساليب التي تستطيع من خلالها الوصول إلى أفكار جيدة. وفيما يلي بعض النقاط التي يمكن أن تساعدك في هذا الخصوص:

  • اسأل نفسك ما هي الخطوة التالية: ما هي التقنيات أو التطوُّرات التي قد يتم طرحها في الأسواق قريباً، وما هو تأثيرها على المشهد التجاري؟ هل ستستطيع التكيُّف معها من أجل تحقيق النجاح والتفوُّق؟
  • احرص على تقديم حلول لمشكلات عملائك: إذا استطعت من خلال مشروعك تقديم حلول لمشاكل العملاء، فسوف تُحقِّق نجاحاً كبيراً وتجذب إليك المزيد من العملاء.
  • استخدم مهاراتك في مجال جديد: تُطبِّق معظم الشركات نهجاً واحداً في العمل ولا تسعى إلى التجديد. ولكي تستطيع إحداث فارق، يجب أن تُفكِّر بطريقة مبتكرة وتنظر إلى الأمور من منظور جديد تماماً.
  • ·          استخدم النهج الأفضل والأرخص والأسرع: هل لديك فكرة مشروع تجاري ولكنها ليست جديدة تماماً؟ تستطيع التفكير في كيفية ابتكار شيء ما يكون أفضل وأرخص وأسرع.

تستطيع أيضاً التحدُّث إلى أشخاص آخرين والاستفادة من خبراتهم ونصائحهم، بالإضافة إلى البحث عن أفكار جديدة ومبتكرة على الإنترنت.

فيديو يشرح طريقة تقييم فكرة أي مشروع وفق معايير محددة

كيف تستطيع تقييم فكرة مشروع؟

3- إجراء أبحاث السوق

هل هناك بالفعل مشروع يُقدِّم نفس الخدمات التي ترغب في تقديمها؟ إذا كانت الإجابة “لا”، ابدأ على الفور في البحث عن السبب. أما إذا كانت الإجابة “نعم”، احرص على دراسة منافسيك أو شركائك المحتملين دراسة موضوعية باستخدام أساليب علمية موثوقة. فعلى سبيل المثال، تستطيع إجراء مقابلات عبر الهاتف أو وجهاً لوجه. وتستطيع أيضاً إجراء استبيانات تسأل من خلالها عن أسباب شراء هذه المنتجات أو الخدمات وعن الجوانب التي تحتاج إلى تطوير. وجدير بالذكر أن هناك 3 أخطاء شائعة يرتكبها الأشخاص عند إجراء أبحاث السوق، وهي:

  1. استخدام البحث الثانوي فقط.
  2. استخدام الموارد المتاحة عبر الإنترنت فقط.
  3. إجراء استبيانات لا تشمل سوى المعارف فقط.

4- الحصول على تعليقات من الآخرين ومعرفة آرائهم

دع الآخرين يتفاعلون مع المنتجات أو الخدمات التي تُقدِّمها وتعرَّف على الآراء المختلفة. فمن الممكن أن تساعدك هذه الآراء المختلفة على اكتشاف أمور لم تفطن إليها من قبل. ليس هذا فحسب، فهؤلاء الأشخاص سيكونون أول متابعي علامتك التجارية الجديدة، لاسيما إذا استمعت إلى تعليقاتهم وأخذتها بعين الاعتبار.

ويُعَد التركيز على منهجية “The Lean Startup” للشركات الناشئة هو أسهل وسيلة للاستفادة من التعليقات، وهي منهجية تشمل 3 عناصر رئيسية تتمثل في وضع النماذج المبدئية والتجريب وتطبيق إستراتيجيات جديدة. وعندما تطرح منتجاً جديداً، يجب أن تحصل على تعليقات المستهلكين وتقوم بتطبيق ما تراه مفيداً حتى تستطيع تحقيق التطوير المستمر وتظل دائماً في بؤرة اهتمام المستهلكين. ولكن يجب أن تدرك جيداً أن بعض هذه التعليقات سيكون مفيداً والبعض الآخر لن يكون ذا أهمية، لذا يجب أن تكون لديك خطة جيدة للتعامل مع تعليقات العملاء.

 وفيما يلي 6 خطوات للتعامل مع تعليقات وآراء العملاء:

  1. لا تتسرَّع. عندما تتلقى تعليقات من العملاء، قد يبادر عقلك إلى إصدار أحكام أو استنتاج نتائج سلبية. كل ما عليك هو أن تتمهَّل وتأخذ الوقت الكافي للتفكير بعناية فيما سمعته للتو.
  2. بادر بتقديم الشكر. لن يتوقع أولئك الذين يُقدِّمون تعليقات سلبية أن تتوجه إليهم بالشكر، وهذه الخطوة سوف تجعلهم يحترمونك ويُقدِّمون لك أراءً جيدة في المستقبل.
  3. ابحث عن الحقيقة. إذا لم يُعجَب شخص ما بفكرتك، فهذا لا يعني أنه يكره كل ما تطرحه. لا تنس أن هؤلاء الأشخاص يحاولون مساعدتك، وربما يلفتون نظرك إلى بعض المشكلات أو الحلول التي قد تدرسها بشيء من التفصيل فيما بعد.
  4. اهتم بالتعليقات المُتكرِّرة. إذا تلقيت نفس التعليقات بشكل مُتكرِّر، يجب عليك أن تتوقَّف قليلاً وتبدأ في دراسة هذه التعليقات.
  5. استمع جيداً. كن على استعداد للتحاور مع العميل عندما يطرح أمراً ذا بال.
  6. اطرح أسئلة. تعرَّف على الأسباب التي دعت العميل إلى الإعجاب بمنتجاتك أو خدماتك أو عدم الإعجاب بها، وتعرَّف على كيفية تحسين هذه الخدمات أو المنتجات.

من أفضل الوسائل التي تساعدك على التعامل مع التعليقات السلبية هي أن تقوم ببناء قاعدة من الحب عن طريق نشر جميع التعليقات الإيجابية التي تلقيتها. وهذه القاعدة من شأنها تحفيزك، بالإضافة إلى الاستفادة منها في وقت لاحق عندما تبدأ في بيع منتجاتك أو خدماتك. ومما لا شك فيه أن الآراء الإيجابية وشهادات العملاء تُحدِث فارقاً كبيراً.


5- إضفاء الطابع الرسمي على مشروعك

احرص على الاهتمام بالنواحي القانونية منذ اللحظة الأولى حتى لا تتعرَّض فكرتك للسرقة، أو تدخل في شراكة غير مُجدية أو تتعرَّض للمقاضاة. وفيما يلي قائمة تضم الأمور التي يجب الاهتمام بها:

  1. هيكل الشركة (شركة ذات مسؤولية محدودة أو شراكة أو أي شكل قانوني آخر)
  2. اسم الشركة
  3. البطاقة الضريبية
  4. التراخيص والتصاريح
  5. الحساب المصرفي
  6. العلامات التجارية وحقوق الملكية الفكرية وبراءات الاختراع

هناك بعض الأمور التي تستطيع الاضطلاع بها بنفسك، ويُفضَّل أن تستشير محامٍ عند بدء مشروعك حتى تتأكد من تلبية جميع الشروط والمتطلبات التي تحفظ حقوقك القانونية.


6- وضع خطة عمل مكتوبة

خطة العمل هي وصف مكتوب لخطوات بدء مشروع جديد منذ البداية وحتى الوصول إلى المُنتَج النهائي. ويشير رائد الأعمال الأمريكي تيم بيري إلى أهمية وضع خطة العمل قائلاً “تستطيع أن تغطي جميع النقاط التي تحتاج إليها في 20 أو 30 صفحة، بالإضافة إلى 10 صفحات أخرى للملاحق. وإذا زادت خطة العمل عن 40 صفحة، يجب عليك تلخيصها حتى تصبح أكثر تركيزاً”. وفيما يلي بعض الاقتراحات لما يجب أن تكون عليه خطة العمل:

  1. صفحة العنوان: ابدأ بتسمية مشروعك، وهي خطوة ليست سهلة كما قد يبدو الأمر.
  2. الملخَّص التنفيذي: وهو مُلخَّص شامل لمحتويات خطة العمل، وغالباً ما يدور حول وصف الشركة ومجال تخصُّص الشركة والحلول التي تُقدِّمها.
  3. وصف الشركة: ما هو نوع الشركة التي تريد إنشائها؟ وكيف سيبدو شكلها في المستقبل؟
  4. استراتيجيات السوق: ما هي السوق المُستهدَفة، وكيف تستطيع الوصول إليها لبيع منتجاتك أو خدماتك؟
  5. تحليل المنافسين والقدرة التنافسية: ما هي نقاط القوة والضعف لدى منافسيك، وكيف تستطيع التفوُّق عليهم؟
  6. خطة التصميم والتطوير: ما هي المنتجات أو الخدمات التي تُقدِّمها؟ وكيف تستطيع تطويرها؟ ضع ميزانية للمنتجات أو الخدمات التي تُقدِّمها.
  7. خطة التشغيل والإدارة: كيف يسير العمل بشكل يومي؟
  8. الجوانب المالية: من أين تأتي الأموال. وكيف ومتى تأتي؟ ما هي توقعاتك، وما هي الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار؟

احرص على الإجابة على كل سؤال من الأسئلة السابقة في عدد صفحات لا يتجاوز 3 صفحات. وضع في اعتبارك أن خطة العمل ليست مستنداً جامداً، ولكنها تحتاج إلى التطوير والتعديل من وقت لآخر.

فيديو يشرح طريقة وضع خطة العمل الخاصة بمشروعك

كيف تضع خطة العمل الخاصة بمشروعك؟

7- تمويل المشروع

هناك العديد من طرق الحصول على الموارد اللازمة لبدء مشروعك. وفيما يلي أهم 10 توصيات لتمويل المشاريع يُقدِّمها رجل الأعمال الأمريكي مارتن زويلينج المهتم بتقديم المنتجات والخدمات للشركات الناشئة والصغيرة. ألق نظرة على الاقتراحات الآتية، وقم بدراستها في ضوء مواردك وظروفك حتى تستطيع اختيار ما يناسبك.

  1. قم بتمويل مشروعك بنفسك: قد يستغرق بدء مشروعك الجديد بعض الوقت، ولكن من الأفضل أن تتحكَّم في مصيرك وأن تقوم بتوفير التمويل لمشروعك بنفسك.
  2. اطلب مساعدة أصدقائك وأفراد عائلتك: قد يكون من الصعب الفصل بين العمل والعلاقات الشخصية، ولكن احرص على أن تُضفي الطابع الرسمي على المساعدات والقروض التي تحصل عليها من أصدقائك وأفراد عائلتك، على سبيل المثال تستطيع كتابة وثيقة موقَّعة لإثبات الحقوق.
  3. اطلب منحة صغيرة من الحكومة: هناك العديد من البرامج الحكومية التي تُقدِّم منحاً للمشاريع الجديدة. تستطيع البحث عبر الإنترنت، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت ولكنه ليس مُكلِّفاً.
  4. ابدأ حملة تمويل جماعي عبر الإنترنت: تستطيع الحصول على تمويل لمشروعك الجديد عبر بعض الشركات والمواقع الإلكترونية التي تُقدِّم خدمات التمويل الجماعي للمشروعات المُتميِّزة، مثل Kickstarter وIndiegogo.
  5. انضم إلى مجموعات المستثمرين المحليين: هناك العديد من المنصات الإلكترونية والشبكات المحلية التي يمكنها مساعدتك للعثور على المستثمرين المحتملين المهتمين بمشروعك الجديد.
  6. اجذب رأس المال الاستثماري: هناك الكثير من المستثمرين الذين يبحثون عن فرص مواتية لتحقيق الأرباح. ولكن قبل التواصل مع هؤلاء المستثمرين، احرص على أن يكون لديك ما يجذبهم ويثير حماسهم.
  7. انضم إلى حاضنة للشركات الناشئة أو برنامج تسريع الأعمال: هذه الشركات مُصمَّمة خصيصاً لمساعدة الشركات الناشئة على التطوُّر من خلال توفير موارد مجانية، من بينها المرافق المكتبية وخدمات الاستشارات، بالإضافة إلى التسويق وبناء العلاقات والتمويل الأوَّلي.
  8. احصل على دفعة مُقدَّمة من شريك استراتيجي أو عميل: عندما تكون منتجاتك أو خدماتك جذَّابة لطرف ما، فهناك احتمال كبير أن يقوم هذا الطرف بتمويل هذه المنتجات أو الخدمات. وهذا الأمر قد يشمل الترخيص المُبكِّر واتفاقيات تصنيع المنتجات لصالح علامات أخرى.
  9. قدِّم بعض الخدمات للحصول على مزايا: تستطيع تقديم الدعم لنظام كمبيوتر لمستأجري المكاتب مقابل الحصول على مساحة مكتبية مجانية، وبالتالي سوف توفِّر قيمة الإيجار.
  10. احصل على قرض بنكي: قبل أن تتقدَّم للحصول على قرض بنكي، تأكَّد أولاً من أن شروط الحصول على القرض تنطبق عليك.

8- تطوير المنتجات أو الخدمات

بعد الاهتمام بجميع التفاصيل الخاصة ببدء مشروعك الجديد، من الرائع أن ترى فكرتك تتحوَّل إلى واقع. ولكن ضع في اعتبارك أن تقديم منتج جديد ليس بالأمر الهيِّن على الإطلاق. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في تطوير تطبيق وأنت لست مُهندساً، يجب أن تستعين بخدمات أحد المُتخصِّصين. وإذا كنت ترغب في إنتاج مادة ما بكميات كبيرة، يجب عليك الاستعانة بأحد المُصنِّعين. فعليك في البداية أن تجد أحد المُصنِّعين وأن تدرس استراتيجيات الأسعار. وعند تقديم منتج جديد، يجب أن تُركِّز على عنصرين أساسين، وهما البساطة والجودة. فليس من الضروري أن تُقدِّم مُنتجاً رخيصاً دون الاهتمام بالجودة. واحرص أيضاً أن يكون مُنتجَك جذَّابا.

عندما تكون مستعداً لتطوير مُنتجك، ضع الأمور الآتية في اعتبارك:

  1. الإشراف على عملية تطوير المنتجات والتعلُّم المستمر. إذا تركت مهمة تطوير المنتجات والخدمات إلى شخص آخر أو شركة أخرى بدون إشراف، ربما لا تستطيع تحقيق رؤيتك.
  2. إجراء مراجعات وموازنات لتقليل المخاطر. على سبيل المثال، إذا استعنت بخدمات مهندس مستقل، لن تكون لديك فرصة لمراجعة عمله. لذا، من الأفضل، الاستعانة بأكثر من مهندس، حتى تكون لديك فرصة للمقارنة واختيار الأفضل.
  3. الاستعانة بخدمات المُتخصِّصين. احرص على الاستعانة بخدمات المُتخصِّصين المهرة في مجالهم، وابتعد عن أولئك الذين يمارسون جميع الحرف في وقت واحد.
  4. لا تضع جميع البيض في سلة واحدة. احرص على ألا تفقد التقدُّم الذي أحرزته في حال مغادرة أحد العاملين.
  5. إدارة تطوير المنتجات لتوفير النفقات. تختلف أسعار المُتخصِّصين الذين تستعين بخدماتهم وفقاً لخبراتهم. وإذا كانت لديك فرصة لتوفير النفقات عن طريق الاستعانة بأشخاص يُقدِّمون لك نفس النتائج بأسعار أقل، لا تتردَّد في القيام بذلك.

من الأفضل أن تبدأ في دراسة كل ما يتعلَّق بعملية الإنتاج، حتى تستطيع تحسين الإنتاج من خلال اتخاذ قرارات توظيف فعَّالة وسليمة. وإذا كانت لديك مجموعة من المهارات التي ترغب في تقديمها والحصول على مقابل مادي نظير استفادة الآخرين منها، تستطيع إنشاء موقع إلكتروني تعرض من خلاله هذه المهارات، سواء كانت مهارات تتعلَّق بالتصميم الفني أو بالكتابة أو غيرها. واحرص أيضاً على أن تكون لديك الشهادات والخبرات التعليمية والعملية المطلوبة حتى تكون على استعداد للاستفادة من الفرص الجيدة المعروضة.


9- بناء فريق العمل

إذا أردت توسيع نطاق عملك، فسوف تحتاج إلى تفويض بعض المسؤوليات إلى أشخاص آخرين، أي أنك ستكون بحاجة إلى فريق عمل. وسواء كنت ترغب في الحصول على شريك أو موظَّف أو مهني مستقل، تستطيع الاستفادة من النصائح الثلاث الآتية:

  1. تحديد أهدافك بوضوح. تأكَّد من أن الجميع لديهم فهم واضح لرؤية الشركة ورسالتها والأدوار والمسؤوليات المنوطة بهم.
  2. اتباع برتوكولات التوظيف. عندما تبدأ عملية التوظيف، يجب أن تضع الكثير من الأشياء في اعتبارك، من بينها طريقة فحص المُتقدمين وطرح الأسئلة المناسبة وغيرها.
  3. بناء ثقافة قوية للشركة. تعتمد ثقافة الشركة الناجحة على احترام الموظَّفين وتمكينهم من خلال التدريب والتطوير والتوجيه، وليس مجرَّد ترديد الشعارات الرنَّانة.

10- اختيار الموقع

Map, Location, Navigation, Symbol, Destination
كيف تختر الموقع الملائم لمشروعك؟

قد يكون الموقع مكتباً أو متجراً، وسوف تختلف أولوياتك وفقاً لاحتياجاتك. ويجب عليك أن تراعي الأمور الآتية عند اختيار الموقع:

  1. أسلوب العمل. احرص على أن يكون مكان العمل متوافقاً مع أسلوب العمل والصورة العامة للشركة.
  2. التركيبة السكانية. في بادئ الأمر، يجب عليك تحديد نوعية العملاء الذين ستُقدِّم لهم منتجاتك وخدماتك، وهل من الضروري أن يكون مكان المشروع قريباً من العملاء أم لا. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تُخطِّط لإنشاء متجر تجزئة يعتمد على التعامل المباشر مع المجتمع المحلي، يجب أن يكون المتجر قريباً من العملاء. وجدير بالذكر أن بعض المشاريع الأخرى لا تتطلَّب بالضرورة أن تكون قريبة من العملاء.
  3. سهولة الوصول إلى المكان. إذا كنت تريد أن يأتي العملاء إلى متجرك، احرص على اختيار المكان المثالي الذي يسهل الوصول إليه.
  4. توافر أماكن انتظار السيارات. لا تجعل العملاء يذهبون إلى منافسيك نظراً لأنهم لا يجدون لديك أماكن مناسبة لانتظار السيارات.
  5. المنافسة. أحياناً، قد يكون وجود منافسين أمراً جيداً، وفي أحيان أخرى قد لا يكون امراً جيداً. وتستطيع أن تُحدِّد ما هو مثالي لمشروعك عن طريق إجراء أبحاث السوق.
  6. القرب من الشركات الأخرى والخدمات. ضع في اعتبارك أن الشركات الأخرى والخدمات القريبة من مكان عملك قد تكون عاملاً مساعداً في زيادة قيمة مكان عملك وأهميته.
  7. تاريخ المكان. ما الذي يضيفه المكان إلى قيمة شركتك؟ هل هناك تجارب فاشلة سابقة لشركات أخرى في هذا المكان؟ هل يعكس المكان الصورة التي في خيالك لمشروعك؟
  8. القوانين واللوائح المعمول بها. يجب أن تكون على اطلاع باللوائح والقوانين المعمول بها والتي تكون مُتعلِّقة بإنشاء الشركات والمشاريع. فأحياناً، قد تكون هناك قوانين تحظر ممارسة بعض الأنشطة في أماكن مُعيَّنة، فاحرص على الالتزام بمثل هذه القوانين حتى لا تتعرَّض للمساءلة.
  9. البنية التحتية. إذا كنت تبحث عن بناية قديمة، أو كنت ترغب في بدء مشروع عبر الإنترنت، احرص على التأكُّد من توافر البنية التحتية الأساسية والتقنية التي تلبي احتياجاتك. وعندما تستأجر أحد الأماكن، تستطيع الاستعانة بمهندس مُتخصِّص لفحص حالة المكان وتزويدك بتقييم موضوعي عنه.
  10. قيمة الإيجار وخدمات المرافق والتكاليف الأخرى. غالباً ما تكون القيمة الإيجارية هي أكبر التكاليف، ولكن تأكَّد أيضاً مما إذا كانت باقي خدمات المرافق مشمولة في عقد الإيجار أم لا، حتى لا تضطر إلى دفع مبالغ إضافية لم تكن في الحسبان.

بمجرَّد أن تُحدِّد هدفك، ابدأ على الفور في البحث عن المكان المثالي الذي يلبي متطلباتك. وتستطيع الاستفادة من النصائح الأربع الآتية:

  1. التفكير في الإطار الزمني: احرص على استئجار المكان المناسب لمشروعك للمدة الزمنية التي تُحقِّق الفائدة للمشروع، فليس من الضروري اللجوء إلى إبرام عقود الإيجار طويلة المدى.
  2. التفكير في جميع الخيارات. هناك خيارات عديدة من الأماكن، مثل أماكن العمل المشتركة ومراكز الأعمال المكتبية وغيرها. لذا، احرص على التفكير في جميع الخيارات.
  3. ابحث في جميع أرجاء المدينة. قد تستطيع العثور على المكان المثالي عن طريق البحث عبر الإنترنت.
  4. إتمام الصفقة وفقاً لشروطك. هناك العديد من الخيارات المتاحة، لذا لا تتسرَّع بإتمام صفقة بشروط لا ترضى عنها.

11- البدء في البيع وتحقيق الأرباح

مهما كان نوع المنتجات أو الخدمات التي تُقدِّمها، يعتمد نجاح مشروعك ومستقبله على المبيعات والأرباح التي تُحقِّقها. وفي هذا الصدد، يشير ستيف جوبز إلى أنه عندما أنشا شركة أبل، قضى فترة طويلة وهو يحاول اجتذاب المستثمرين من خلال الجراج الخاص به.

هناك العديد من استراتيجيات وأساليب البيع التي تستطيع تطبيقها، ولا تنس أيضاً الالتزام بالمبادئ الأربعة الآتية:

  1. استمع إلى عملائك. يقول رجل الأعمال والمستثمر جون رامبتون “عندما تستمع إلى عملائك، سوف تتعرَّف على رغباتهم واحتياجاتهم، بالإضافة إلى أساليب تلبية هذه الرغبات والاحتياجات”.
  2. اطلب إتمام صفقة البيع. لا تتردَّد في طلب إتمام صفقة البيع، ولكن لا تجعل العميل يشعر وكأنك تضغط عليه.
  3. لا تخف من رفض العميل. يقول رجل الأعمال تيمو رين “معظم الأشخاص مهذبون، لذا هم يستمعون إلى عرضك بالكامل، في حين أنهم ليست لديهم نية حقيقية للشراء. وهذه مشكلة في حد ذاتها، إذ إن الوقت هو أهم مواردك”.
  4. ضع تحقيق الأرباح على رأس قائمة أولوياتك. يقول رائد الأعمال جاري فاينرتشوك “إن إدارة شركة تُحقِّق الأرباح لهي استراتيجية جيدة”. لذا، ضع تحقيق الأرباح على رأس قائمة أولوياتك.

في البداية، يجب أن تُحدِّد العملاء المستهدفين الذين يرغبون في شراء منتجاتك أو خدماتك، وقم بتوسيع قاعدة عملائك واستخدم الإعلانات لجذب عملاء جُدُد، ومن ثم قم باستخدام الاستراتيجية المناسبة لإتمام صفقات البيع وتحقيق الأرباح.


12- توسيع نطاق العمل

هناك الكثير من طرق توسيع نطاق عملك، من بينها الاستحواذ على شركة أخرى أو استهداف سوق جديدة أو زيادة حجم المنتجات والخدمات التي تُقدِّمها. ولكن لن تُفلِح أي خطة لتوسيع نطاق عملك دون أن يكون لديك السمتان الرئيسيتان الآتيتين:

  • أولاً: أن تكون لديك خطة لتسويق مشروعك عن طريق الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي، وأن تكون لديك قائمة تضم عناوين البريد الإلكتروني ذات الصلة، وأن يكون لديك قطاع مُعيَّن تستهدفه بحملاتك التسويقية.
  • ثانياً: بمجرَّد أن يكون لديك عميل جديد، يجب أن تسعى للاحتفاظ به. فهناك مقولة فحواها أن أسهل عميل تستطيع البيع له هو عميلك الحالي. فالعميل الحالي قد أعطاك عنوان بريده الإلكتروني طواعيةً ليتلقى منك رسائل العروض، ووافق على تقديم معلوماته الشخصية على موقعك الإلكتروني، أي أنه يرغب في بناء علاقة مع علامتك التجارية، لذا احرص على أن تكون هذه العلاقة جيدة.

ابدأ مشروعك بالاستفادة من هذه الاستراتيجيات التي تشمل الاستثمار في خدمة العملاء. ولكن يجب عليك أن تدرك جيداً، أنك ستخوض منافسة مستمرة من أجل الحصول على العملاء والاحتفاظ بهم. استمر في إجراء أبحاث السوق وتوظيف الكفاءات وتقديم منتجات وخدمات مُتميِّزة حتى تستطيع تنفيذ المشروع الذي طالما حلمت به.


المراجع:


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى