ثقافة مالية

كيف تضع أهدافك المالية وتخطط لها بشكل صحيح

ما هي أنواع الأهداف المالية وكيف يتم العمل على تحقيقها؟

ست خطوات لوضع أهدافك المالية

  1. ادرس الأمور التي تهمك جيدًا، بما في ذلك جميع الأمور العملية والمهمة، وأيضًا الأمور الثانوية التي قد تبدو غريبة، وقم بتقييمها من جميع الجوانب.
  2. حدِّد الأمور التي يمكنك تنفيذها على الفور، والأمور التي قد تستغرق وقتًا، والأمور التي يجب أن تكون جزءًا من استراتيجية طويلة الأجل.
  3. استخدم استراتيجية الأهداف الذكية (SMART)، واختر أهدافًا مُحدَّدةً وقابلةً للقياس وذات صلة ومُحدَّدة بإطار زمني.
  4. ضع ميزانية واقعية تشمل جميع الإيرادات والنفقات. واستفِد من هذه الميزانية في تحقيق أهدافك وعلاج المشكلات المالية التي تواجهك.
  5. سوف تتيح لك الميزانية الواقعية الجيِّدة فرصة رائعة لتوفير بعض الأموال. ومهما كان حجم هذه الأموال، ضعها مباشرة في حساب مُنفصل واستخدمها في معالجة الأمور ذات الأولوية في قائمتك.
  6. راقب التقدُّم الذي تحرزه.

نماذج الأهداف المالية

فيما يلي 9 نماذج للأهداف المالية التي تستطيع أن تضعها بنفسك:

  1. وضع ميزانية والالتزام بها: البعض قد تراوده الشكوك بخصوص إعداد الميزانية. وفي هذا الصدد، يقول إيريك إيلدرمان، وهو مُخطِّط مالي مُعتمَد وله 8 مؤلَّفات، “تُركِّز الميزانيات على الديون والنفقات، ولا يستطيع أحد تحقيق الثراء عن طريق التركيز على الديون”. ولكنك تستطيع تحقيق الثراء عن طريق التركيز على الأصول التي تمتلكها والدخل الذي تجنيه. ويتفق معظم الخبراء على أن الميزانيات تكون مفيدة للغاية إذا حدَّدت بدقة تفاصيل الدخل والنفقات الثابتة.
  2. سدِّاد ديون بطاقات الائتمان: يجب أن تأتي هذه الخطوة على رأس قائمة أولوياتك إذا كنت جادًا في وضع المعايير المالية، حيث تلتهم رسوم الفائدة المفروضة على حسابات بطاقات الائتمان التدفق النقدي الذي يمكن استخدامه لتحقيق أهداف أخرى. وبمُجرَّد سداد هذه الديون، يجب أن تستخدم بطاقة الائتمان بحرص لأن النظام العام لبطاقات الائتمان لا يساعدك على اتخاذ قرارات صائبة، ولكنك سوف تتورَّط في الأمر شيئًا فشيئًا. وفي النهاية، سوف تصبح مديونًا بمبلغ باهظ. وإذا لم تكن قادرًا على اتخاذ هذه الخطوة، تستطيع اتباع أسلوب توحيد الديون من خلال الاستعانة بشركة ذات سمعة جيِّدة.
  3. للطوارئ: من الضروري أن يكون لديك أموالاً سائلةً تكفيك لثلاثة أشهر كحد أدنى، ويُفضَّل أن يكون لديك أموال تكفيك لستة أشهر. وفي ظل ظروف سوق العمل الهشة، يُعَد توفير أموال للطوارئ من الأمور الضرورية التي لا غنى عنها.
  4. ادخار أموال للتقاعد: يُعَد مفهوم التخطيط للمستقبل، التقاعد على سبيل المثال، من المفاهيم المهجورة لدى البعض، حيث يسعى معظمنا وراء عادات الشراء والاستهلاك. ونحن بحاجة إلى تعزيز مفهوم الادخار، لاسيما الادخار لمرحلة التقاعد، ليصبح مفهوماً جذاباً مثل مفهوم الاستهلاك حتى نستطيع تحقيق أهدافنا طويلة الأجل.
  5. العيش وفقًا لإمكانياتك: تستطيع تطبيق المعادلة الرياضية البسيطة الآتية: إذا كنت تنفق أكثر من دخلك، فسوف تكون هناك ديون. وإذا كنت تنفق أقل من دخلك، فسوف تكون هناك مدخرات.
  6. تطوير المهارات لتحسين دخلك: لا يعني ذلك بالضرورة العودة إلى الجامعة للحصول على شهادات إضافية. وفي المقابل قد تشمل هذه الخطوة الحصول على المزيد من التدريب أو الاضطلاع بمسؤولية إضافية في وظيفتك. فتستطيع البحث عن مرشد يمكنه تقديم النصائح والتعليقات المفيدة. وتستطيع أيضًا البحث عن وظيفة بدوام جزئي أو حضور المؤتمرات وورش العمل أو التواصل مع المُتخصِّصين في مجالك من أجل اكتساب المزيد من الخبرة والمعرفة.
  7. الادخار من أجل تعليم أطفالك: خلال الفترة من عام 1980 إلى عام 2014، زادت الرسوم الجامعية بنسبة 260% تقريبًا، وذلك مقارنةً بالزيادة التي بلغت 120% في العناصر الاستهلاكية الأخرى. ووفقًا لوزارة التعليم الأمريكية، يزيد دخل خريجي الجامعات بنسبة 66% تقريبًا عن أولئك الحاصلين على شهادة المدارس الثانوية فقط. وبحلول عام 2020، سوف يتطلَّب ثلثا الوظائف الشاغرة الحصول على تعليم أو تدريب بعد المرحلة الثانوية. لذا، من الضروري ادخار الأموال بهدف توفير تعليم جيِّد لأطفالك.
  8. ادخار دفعة مُقدَّمة لشراء منزل: بالنسبة لمعظم الأشخاص، يُعَد شراء المنزل هو أهم قرار استثماري في الحياة. وكلما زادت الدفعة المُقدَّمة، زاد قدر الحرية والمرونة طوال مدة القرض.
  9. تحسين تصنيفك الائتماني: إذا كنت ترغب في شراء منزل أو إجراء أي معاملة مالية تتطلَّب الحصول على قرض، يجب أن تحاول تحسين تصنيفك الائتماني حتى تستطيع تخفيض مُعدَّل الفائدة، وبالتالي توفير الأموال.

تقول أناماريا لوساردي، الأستاذة في جامعة جورج واشنطن والتي تُعَد واحدة من أبرز الخبراء في إدارة الديون في العالم،” خلاصة القول هي أن كل شخص يمكنه بذل المزيد من الجهد، ويجب على الجميع بذل المزيد من الجهد من أجل التخطيط لمستقبلهم المالي”. وتضيف قائلة، ” ضع خطة جيِّدة، ثم قم بتطبيقها بدقة”.


كيف تُحقِّق أهدافك المالية

أفضل طريقة لتحقيق أهدافك المالية هي أن تضع خطة مُحكًمة وتقوم بترتيب أولويات أهدافك. وعندما تدرس أهدافك جيِّدًا، ستكتشف أنها ذات طبيعة مختلفة. ويمكن تقسيم أهدافك إلى ثلاث فئات:

  1. الأهداف المالية قصيرة الأجل التي لا تتجاوز عام واحد- وقد يشمل هذا النوع من الأهداف قضاء إجازة أو شراء ثلاجة جديدة أو سداد دين مُعيَّن.
  2. الأهداف المالية متوسِّطة الأجل- وقد يشمل هذا النوع من الأهداف شراء سيارة أو الحصول على درجة علمية أو شهادة أو سداد ديونك.
  3. الأهداف المالية طويلة الأجل- يستغرق هذا النوع من الأهداف فترة زمنية تتجاوز 5 سنوات، وبالتالي فهي تتطلَّب قدرًا أكبر من الالتزام ومبالغ مالية أكبر. وتشمل الأهداف المالية طويلة الأجل شراء منزل أو الادخار لتعليم الأطفال أو الادخار للتقاعد.

وتشمل عملية تحديد الأهداف اختيار الأهداف وتقدير الأموال والموارد المطلوبة وتحديد المدة المتوقعة لتحقيق هذه الأهداف.


وضع مُخطَّط لتحقيق الأهداف

يُعد وضع مُخطَّط لتحقيق الأهداف خطوة أولى فعَّالة لتحقيق أهدافك. وفيما يلي خمس خطوات يجب عليك اتباعها لإعداد مُخطَّط أهدافك:

  1. اكتب هدفًا ماليًا شخصيًا واحدًا، ويجب أن يكون مُحدَّداً وواقعيًا وقابلاً للقياس ومُحدَّدًا بإطار زمني.
  2. حدِّد إذا ما كان هدفك قصير الأجل أو متوسِّط الأجل أو طويل الأجل، ثم ضع جدولاً زمنيًا لتحقيق الهدف، وقد يتغيَّر هذا الجدول الزمني وفقًا لظروفك.
  3. حدِّد المبلغ الذي تحتاج إلى توفيره من أجل تحقيق هدفك، وقم بتوفير مبلغ شهري أو سنوي للوصول إلى الهدف الذي تسعى لتحقيقه.
  4. فكِّر في جميع الطرق التي تستطيع من خلالها تحقيق أهدافك، بما في ذلك الادخار وتخفيض النفقات وجني المزيد من الأموال أو العثور على موارد جديدة.
  5. حدِّد مجموعة الطرق والوسائل التي تستطيع الاستفادة منها مجتمعة لتحقيق أهدافك، واكتب قائمة تضم هذه الوسائل.

لا شك أن الأمر قد يبدو شاقًا بعض الشيء، ولكنك تستطيع تحقيق أهدافك بالتدريج. فعلى سبيل المثال، تستطيع تحقيق الأهداف السهلة أولاً حتى تكتسب الثقة في قدرتك على اتخاذ القرارات ويصبح لديك الدافع لتحقيق الأهداف الأكثر صعوبة التي تتطلَّب المزيد من الوقت والانضباط.


الأهداف قصيرة الأجل

عادةً ما تكون الأهداف المالية قصيرة الأجل ضيقة النطاق وذات إطار زمني محدود. ويمكن أن تشمل الأهداف قصيرة الأجل شراء أثاث منزلي أو إجراء تحسينات طفيفة على المنزل أو الادخار لشراء سيارة أو قضاء إجازة أو الحصول على شهادة تعليمية.

ويجب أن تتضمَّن الأهداف قصيرة الأجل التعامل بشكل جيِّد مع ميزانيتك وتعديل عادات الإنفاق الخاصة بك وسداد ديون بطاقة الائتمان وتوفير نسبة مئوية مُحدَّدة من دخلك، والادخار للطوارئ. ويمكن أن تشمل الأهداف قصيرة الأجل الجدية في التخلُّص من النفقات غير الضرورية، مثل خط الهاتف الأرضي أو قنوات التلفاز المدفوعة. وقد يتطلَّب الأمر الاستعانة بمستشار مالي لمساعدتك في ترتيب أولوياتك ووضع خطة فعَّالة.

الأهداف متوسِّطة الأجل

عند التعامل مع الأهداف المالية، قد يلجأ الكثيرون إلى اتباع استراتيجية (Barbell)، أي التركيز على الأهداف طويلة وقصيرة الأجل وعدم إيلاء الاهتمام للأهداف متوسِّطة الأجل. ويجب التركيز على الأهداف متوسِّطة الأجل التي قد تستغرق لتحقيقها من 3 إلى 10 سنوات. ويجب تطبيق استراتيجية الأهداف الذكية (SMART). اختر أهدافًا مُحدَّدةً وقابلةً للقياس وذات صلة ومُحدَّدة بإطار زمني. ولكن تجنَّب الأهداف الكبيرة التي لا تستطيع تحقيقها حتى لا يصيبك الإحباط.

وتشمل الأهداف متوسِّطة الأجل ادخار دفعة مُقدَّمة لشراء منزل أو سداد القروض الطلابية أو بدء عمل إضافي أو سداد تكاليف الزفاف أو قضاء عطلة الأحلام أو الحصول على إجازة طويلة لتعلُّم مهارات جديدة. ومن أهم الأهداف متوسِّطة الأجل هو توفير مصادر دخل مُتعدِّدة، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق معرفة كيفية تحقيق الدخل من الهوايات أو بدء عمل إضافي بالاستفادة من مهارة غير مُستغلة بالكامل. ويستطيع مستشارك المالي أن يلعب دورًا مهمًا في توجيه استراتيجية الأهداف متوسِّطة الأجل الخاصة بك.

الأهداف طويلة الأجل

تشمل الأهداف طويلة الأجل القيام برحلة استثنائية لا تتكرَّر سوى مرة واحدة في العمر أو تعليم الأطفال دون تكبُّد أي ديون أو سداد قروضك العقارية أو ترك ميراث كبير لعائلتك أو تخصيص أموال لمساعدة إحدى المنظمات غير الربحية. ومن الضروري إيلاء اهتمام كبير بالأهداف طويلة الأجل لأنها وسيلة فعَّالة للاستمتاع بفترة تقاعد هادئة، حيث تستطيع ادخار الأموال في حسابات الاستثمار ذات الامتيازات الضريبية لفترات طويلة قد تصل إلى 30 أو 40 عامًا.


نصائح تحديد الأهداف والوسائل المساعدة

هناك العديد من الوسائل التي تساعدك على السير في الطريق الصحيح، ومن بينها التطبيقات الإلكترونية المالية التي تساعد على تتبُع الأهداف وتحديدها وإرسال إشعارات بها. وهناك أيضًا الطرق التقليدية، والتي تشمل على سبيل المثال تعليق صورة مُحفِّزة لمزايا التقاعد المريح. وهذا الأمر يشبه تعليق صورة لك أثناء المرحلة الجامعية، وذلك لتحفيزك على ممارسة الرياضة وخسارة الوزن الزائد الذي اكتسبته بعد التخرُّج. وعندما تُحقِّق أهدافك المالية التي تسعى لتحقيقها، فمن الرائع أن تكافئ نفسك وتحتفل بهذا الإنجاز.


لماذا يجب عليك وضع الأهداف المالية؟

يُقدِّم آلين فولويند، وهو مُخطِّط مالي مُعتمَد في سانت بطرسبرغ، فلوريدا، مجموعة متنوِّعة من الخدمات لعملائه. فأحيانًا يحتاج البعض إلى المساعدة فيما يتعلَّق بالضرائب، وقد يحتاج البعض الآخر إلى المساعدة بخصوص التقاعد، بينما يحتاج الكثيرون إلى المساعدة بخصوص النواحي المالية الشاملة، ولكن القاسم المشترك بينهم جميعًا هو ضرورة وجود أهداف مالية. وفي هذا الصدد، يقول فولويند، “إذا لم يكن لديك بعض الأهداف المالية، ولم تقم بالتخطيط اللازم، فأنت تُخطِّط لفشلك. أما أولئك الذين يتطلعون إلى الأمام ولديهم أهداف مالية واضحة وخطط فعَّالة وعادات جيِّدة، فهم طراز فريد من البشر يعرف كيف يُحقِّق النجاح”.

وهناك مجموعة من القواعد الذهبية لتحقيق النجاح في هذا الأمر، وهي قواعد ليست جامدة، حيث يُطلق عليها كارل ريتشاردز، وهو مُخطِّط مالي مُعتمَد في بارك سيتي بولاية يوتا، لفظ “تخمينات”. والأشخاص الأذكى والأفضل استعدادًا هم من يستطيعون تقديم أفضل التخمينات الممكنة. وفي نفس السياق، يقول فولويند، “عندما كنت أدرس لأصبح مخطِّطًا ماليًا معتمدًا، كانت الأرقام مهمة للغاية، وذلك فيما يتعلَّق بالأموال. ولكن ماذا لو حدث انهيار اقتصادي أو تغيَّرت الظروف؟ وبالتالي، فالأرقام وحدها ليست مهمة في تحديد أهدافك المالية. ولكن الأهم هو تبني استراتيجية شاملة وترسيخ عادات جيِّدة والالتزام بأسلوب ادخار ثابت، ومن ثَم تستطيع النجاح في تحقيق أهدافك”.


المصادر:


شارك برأيك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى